في مثل الوزنات, لماذا عاقب الرب الرجل الذي لم يستثمر وزنتة؟

Total
1
Shares

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

في مثل الوزنات, نرى أن الوكيل الثالث لم يقدِّر عطايا الله. دفن الوزنة في الأرض وأعاد الوزنة الأصلية. مُدِح الوكيلان الأول والثاني وأُعطيا مزيداً من المسؤوليات ودُعيا للدخول إلى فرح سيِّدهما, بينما رُفض الوكيل الثالث الذي لم يستثمر وزنته

يعطي الرب الناس عطايا يومية على شكل مواهب. يريدنا أن نستخدم هذه المواهب لبركتنا ومباركة الآخرين. لقد فهم الوكيلان الأولان وقبِلا مواهب الله كهدايا محبة وعملا بسعادة على زيادتها بقلوب ممتنة وشاكرة. كلاهما استخدما الموارد عن طريق “التداول” لتحقيق الربح. حقق كل منهما ربحًا بنسبة 100 بالمائة.

معلومات العبد المهمل فرضت عليه مسؤولية. كان بإمكانه فعل شيء لو أراد. كان بلا عذر. كان لديه القدرة على مضاعفة الوزنة. الله يتقبّل الإنسان على حسب إستطاعاته، ولا يتوقع منه أكثر من ذلك (2 كورنثوس 12:8).

كان بإمكانه أن يستثمر الوزنة عند الصيارفة، لو كان خائف (متى 25:25) من الإستثمار في صفقات تجارية أكثر تعقيدًا. قد يكون مقدار الربح أقل، لكن حتى هذا كان سيكون أفضل من لا شيء على الإطلاق. الفُرص والمهام التي يرفضها الإنسان تُمنح للآخر يستطيع الإستفادة منها إلى أقصى حد.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like

ما مدى المسافة التي سافرها المجوس لرؤية يسوع؟

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)يخبرنا الكتاب المقدس أن المجوس بدأوا سفرهم من الشرق إلى القدس: ” وَلَمَّا وُلِدَ يَسُوعُ فِي بَيْتِ لَحْمِ الْيَهُودِيَّةِ، فِي أَيَّامِ…
View Answer