لماذا طالب داود بزوجته ميكال بعد أن أعطيت لرجل آخر؟

SHARE

By BibleAsk Arabic


داود وميكال

وعد الملك شاول أن الشخص الذي يقتل جليّات العملاق سوف يعطى ابنة الملك عروسًا (صموئيل الأول 25:17). لذلك، عندما قتل داود جليّات، كان من المفترض أن يعطيه شاول ابنته الكبرى مَيْرَبُ، لكنها أعطيت لِعَدْرِيئِيلَ الْمَحُولِيِّ بدلاً من ذلك (صموئيل الأول 17:18). وأُخبر شاول أن ميكال ابنته الصغرى تحب داود، ففرح لأنه أراد أن يستعملها فخًا له(صموئيل الأول 20:18و21).

طلب شاول من داود أن يدفع ثمنًا باهظًا وهو مائة غلفة من الفلسطينيين ليتزوج بميكال على أمل أن يُقتل البطل الشاب في هذه العملية (1 صموئيل 25:18). ولكن داود نجح في مهمته. كان شاول قد طلب 100 غلفة لكن داود سلم 200 (صموئيل الأول 25:18و27). لذلك، أُعطيت ميكال لداود زوجة (1 صموئيل 20:18و21و27) وكانت من حقه.

شرع الملك شاول في قتل داود. لكن ميكال ساعدت في إنقاذ زوجها من خلال اختلاق قصة أنه مريض بينما كانت تساعده على الهروب من النافذة (صموئيل الأول 11:19-17). وعندما هرب زوجها من الملك الغاضب، انتقم شاول بأخذ ميكال وإعطائها عروسًا لِفَلْطِي بْنِ لاَيِشَ (صموئيل الأول 44:25).

وبعد موت شاول، عقد داود عهد صلح مع بيت شاول على أن ترجع إليه زوجته ميكال. وقد تمت الموافقة على طلبه لأنها كانت زوجته الشرعية (صموئيل الثاني 3: 13-16). وإلى جانب عدالة طلب داود، كان هناك اعتبار سياسي على أتباع شاول بأن تُعطى ابنة شاول زوجة للملك. وهذا من شأنه أن يُظهر أن الملك لم يكن لديه عداوة ضد بيت شاول، وأن حقه في المملكة سيتعزز أكثر من خلال كونه صهر الملك السابق.

عندما أُعيدت ميكال للملك،”كَانَ رَجُلُهَا فَلْطِي بْنِ لاَيِشَ يَسِيرُ مَعَهَا وَيَبْكِي وَرَاءَهَا إِلَى بَحُورِيمَ”(2 صموئيل 16:3).لم يكن للفلْطِي الحق في الحداد على خسارته لأنه أخطأ عندما أخذ زوجة رجل آخر لنفسه وفي المقام الأول لم تكن ميكال زوجته الشرعية.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

We'd love your feedback, so leave a comment!

If you feel an answer is not 100% Bible based, then leave a comment, and we'll be sure to review it.
Our aim is to share the Word and be true to it.