لماذا صار ابن الله انساناً؟

This page is also available in: English (الإنجليزية)

ليتوحد مع البشر

صار ابن الله إنسانًا ليتصل ويتوحّد مع الجنس الساقط. لقد جاء ليتواصل معنا في حالتنا الضعيفة والخاطئة. لو كان قد أتى مرتديًا بريقه السماوي، لما كان باستطاعتنا النظر إلى مجد حضوره. لذلك، من محبته الكبيرة وقصده الإلهي لخلاص الإنسان، أخذ يسوع جسداً بشرياً. إنه ” الَّذِي إِذْ كَانَ فِي صُورَةِ اللهِ، لَمْ يَحْسِبْ خُلْسَةً أَنْ يَكُونَ مُعَادِلاً ِللهِ. لكِنَّهُ أَخْلَى نَفْسَهُ، آخِذًا صُورَةَ عَبْدٍ، صَائِرًا فِي شِبْهِ النَّاسِ.”(فيلبي 6:2و7).

يخضع للموت

أفرغ المسيح نفسه واتخذ صفات العبد. كخاصية العبد البارزة هي تقديم الطاعة المطلقة، كذلك كإنسان، أعطى الابن طاعة مطلقة للآب (عبرانيين 8:5). قدم الخدمة التي أصبحت النموذج الحاكم في حياته (متى 28:20) وهكذا أصبحت حياة المسيح مجرد استمرار لمشيئة الله. هذا هو “سرّ التقوى” (تيموثاوس الأولى 16:3).

بلغت طاعة يسوع إلى حد التضحية بحياته. كان في غاية الذل أن يصير الله إنسانًا. وبعد ذلك وكإنسان, يموت موت العار على الصليب. وكما كان إسحاق خاضعًا لأبيه إبراهيم عن طيب خاطر عندما قيل له إنه الضحية التي سيتم وضعها على المذبح، فإن المسيح، الذي كان من الممكن أن يتخلّص من الصلب، استسلم طوعاً للموت من أجل الخطاة.

عندما أطاع المسيح كان في نفس طبيعتنا الطوعية. كان “في الجسد” (رومية 3:8) عندما قدّم هذه الطاعة. لقد كان إنسانًا يخضع لنفس الرغبات مثلنا. ابن الله جُرب من الشيطان، لكنه انتصر بقوة الروح القدس، كما علينا أن نفعل نحن أيضاً (عبرانيين 15:4).

فداء البشرية

مات المسيح موتاً مهيناً للغاية. كان موت مخزي وقاسي. كان الصلب عقابًا للعبيد وغير الرومان وأسوأ المجرمين. كان الموت الذي في شريعة موسى مُصنّف لعنة (تثنية 23:21؛ غلاطية 13:3). وحتى الأمميين اعتبروه من أوحش وأقسى العقوبات (كورنثوس الأولى 23:1).

بالمقارنة بضحية الخالق، فإن أي تضحية بشرية تبدو أدنى بكثير. ومع ذلك، من المفارقات أننا نجد صعوبة أو استحالة في إخضاع إرادتنا لإرادة الله. لكن هذا الخضوع يصبح ممكنًا عندما يعيش المسيح في قلوبنا. ثم نعيش نحن حياة ابن الله حيث نتغير كل يوم لنكون مثله (كورنثوس الثانية 18:3).

الدفاع عن شخصية الله

كان هدف المسيح أيضًا في أن يصبح إنسانًا ليُظهر للبشر والكون كله أن باستطاعتهم المقاومة والإنتصار على الخطيّة والشيطان, وإن طاعة إرادة الله يمكن أن تتحقق من قبل البشر في هذه الحياة من خلال نعمته (فيلبي 13:4).

منذ سقوط آدم، أشار الشيطان إلى خطيّة الإنسان كدليل على أن شريعة الله غير عادلة ولا يمكن طاعتها. لكن المسيح جاء ليفدي فشل آدم. لقد كان مثل إخوته في كل شيء، لقد تألم وتجرّب في كل شيء مثلنا، لكنه لم يخطئ (عبرانيين 17:2و18؛ 15:4). وقدم الإنتصار لكل من يطلبه بالإيمان.” لأَنَّ كُلَّ مَنْ وُلِدَ مِنَ اللهِ يَغْلِبُ الْعَالَمَ. وَهذِهِ هِيَ الْغَلَبَةُ الَّتِي تَغْلِبُ الْعَالَمَ: إِيمَانُنَا.”(1 يوحنا 4:5).

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This page is also available in: English (الإنجليزية)

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like

كم من الوقت بقي يسوع على الأرض بعد قيامته؟

This page is also available in: English (الإنجليزية)بقي يسوع على الأرض أربعين يومًا بعد قيامته ” اَلَّذِينَ أَرَاهُمْ أَيْضًا نَفْسَهُ حَيًّا بِبَرَاهِينَ كَثِيرَةٍ، بَعْدَ مَا تَأَلَّمَ، وَهُوَ يَظْهَرُ لَهُمْ أَرْبَعِينَ…
View Answer