لماذا سمح يسوع للشياطين بأن تدخل في  الخنازير؟

This post is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

صادف يسوع ذات يوم على الشاطئ الشرقي لبحر الجليل رجلاً كان به أرواح نجسة. عندما أمر الرب الشياطين بمغادرة الرجل، طلبوا إذنًا بدخول قطيع من الخنازير كانت ترعى في المنطقة. سمح يسوع للشياطين بأن تدخل في  الخنازير. ودخلت الشياطين فيها وألقوا بها في البحر وغرقوا.

لماذا سمح الرب للشياطين بأن تدخل في  الخنازير؟

1-المسيح إله ذو سيادة على الخليقة كلها. كل الخليقة تعود إليه (كولوسي 16:1). قال الله:” لأَنَّ لِي حَيَوَانَ الْوَعْرِ وَالْبَهَائِمَ عَلَى الْجِبَالِ الأُلُوفِ.”(مزمور 10:50). وهذا يشمل الخنازير أيضاً.

2-الخنازير تعتبر نجسة وفق قوانين الله الصحية (لاويين 11). من المحتمل أن أصحاب هذه الخنازير كانوا يهوداً، شاركوا في مشروع غير قانوني. إذا كان هذا هو الحال، فإن توبيخ المخلص لهم كان في مكانه. مهما كان الحال، فهؤلاء الرعاة كان همهم في الربح المادي، ولم يبالوا للأمور الروحية الأبدية. كانوا بحاجة للإيقاظ.

3 – هناك أشياء تتجاوز الماديات والتعب من الممكن أن يكون لها نتيجة خيِّرة في الترتيب النهائي للشؤون الروحية. كان الغرض من الشيطان هو تحويل سكان هذه المنطقة ضد المخلص من خلال جعله مسؤولاً عن إتلاف ممتلكاتهم. لكن حالة الرجال المتحولين الذين كانوا معروفين في جميع أنحاء المنطقة بأنهم مسكونين بالشياطين، إلى جانب أخبار قطيع الخنازير الذي هلك في البحر لتأكيد قصتهم، خدمت خدمة عظيمة كان من المستحيل إتمامها وهي تحويل الناس واستعادتهم إلى الله (الآيات 19و20).

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This post is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

More answers: