لماذا رفض الله تقدمة قايين؟

This post is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية) മലയാളം (المالايالامية)

تقدمة قايين رفضها الله لأنها لم تكن تتوافق مع ما طلبه منه. عرف قايين على مضض بادعاءات الله عليه. جعلته روح التمرد يمتثل لأمر الله بطريقة يختارها بنفسه بدلاً من طاعة الخطة التي وضعها الله بدقة، والتي كانت تنص عن تقديم ذبيحة حيوانية.

قدم قايين تقدمة من دون دم – كانت عبارة عن منتوج الأرض. قدم هابيل ذبيحة حيوانية تتوافق مع ما طلبه الله (تكوين 2:4و3). قدم قايين هدية لا تعبِّر عن التوبة عن الخطيّة. يعلّم الكتاب المقدس أنه” بِدُونِ سَفْكِ دَمٍ لاَ تَحْصُلُ مَغْفِرَةٌ!” ” لأَنَّ الدَّمَ يُكَفِّرُ عَنِ النَّفْسِ.” (عبرانيين 22:9؛ لاويين 11:17).

بينما كانت تقدمة هابيل دليلاً على الإيمان بدم المخلّص المستقبلي (عبرانيين 4:11)، كانت تقدمة قايين، على النقيض من ذلك، كانت محاولة لكسب الخلاص بمجهوده. فشل قايين في إدراك أن الامتثال الجزئي لمتطلبات الله لا يمكن أن تكسب رضى الله.

عندما لاحظ قايين عدم وجود أي علامة مرئية لقبول الله لتقدمته، اشتعل غضبًا على الله وشعر بالاستياء الشديد تجاه أخيه. لم يكن في قلبه حزن على الخطيّة. سلوكه عكس سلوك الخاطئ الغير تائب والذي لا يرضخ للتصحيح.

إن رفض تقدمة قايين لا يعني بالضرورة أن الله رفض قايين في هذه المرحلة. بالرحمة والصبر، كان الله مستعدًا لمنح قايين فرصة أخرى. ” فَقَالَ الرَّبُّ لِقَايِينَ: «لِمَاذَا اغْتَظْتَ؟ وَلِمَاذَا سَقَطَ وَجْهُكَ؟ إِنْ أَحْسَنْتَ أَفَلاَ رَفْعٌ؟ …”(تكوين 6:4و7).

لكن بدلاً من التوبة عن خطيّته، قلب قايين تقسى على الله وأصر على طرقه الشريرة. وقاده حقده إلى قتل أخيه هابيل. يذكر الكتاب المقدس أن” …أَعْمَالَهُ كَانَتْ شِرِّيرَةً، وَأَعْمَالَ أَخِيهِ بَارَّةٌ.” (يوحنا الأولى 12:3). لكم كانت الأمور قد إختلفت بالنسبة لقايين لو أنه فقط خضع لمحبة الله.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This post is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية) മലയാളം (المالايالامية)

More answers: