لماذا خلق الله الشيطان وهو يعلم أنه سيخطئ؟

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

خلق الله الشيطان ملاكا كاملا بلا خطية مع حرية الاختيار (حزقيال 12:28-15). هذه الحرية هي خطة الله الرئيسية للكون. كان هدف الله من الخليقة مشاركة محبته مع خليقته. إن طبيعة الاختيار الحر هو التحرر من القوة، وأي قرارات تتخذ هي مسؤولية الفرد ولا يمكن تحميلها على الله (تثنية 19:30).

علم الله من خلال علمه المسبق أن خليقته ستتمرد. ومن الواضح أنه رأى أن السماح بحرية الإختيار سيؤدي إلى الألم والغذاب والموت. لكنه فهم أن المخلوقات التي تتمتع بحرية كاملة في الاختيار هي وحدها التي يمكنها الدخول في علاقة حب معه. لأنه بدون الحرية في رفض الله، لا يمكننا اختياره – وبدون اختيار، سيكون الحب مستحيلًا. الله يحب خليقته ويتوق إلى تلقي محبتهم (متى 37:22).

اختار الشيطان أن يتمرد على الله (إشعياء 13:14و14). علم الله أن الشيطان سوف يخطئ عندما خلقه. لو رفض الله أن يخلقه، لكان قد ألغى مبدأ الاختيار الحر.

أكثر من عانى حقًا من خلق كائنات الإرادة الحرة هو الله نفسه. لأن الله عرض أن يضحي بابنه الوحيد ليحل مشكلة الخطيّة ” لأَنَّهُ هكَذَا أَحَبَّ اللهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ، لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ، بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.”(يوحنا 16:3)؛ ” لَيْسَ لأَحَدٍ حُبٌّ أَعْظَمُ مِنْ هذَا: أَنْ يَضَعَ أَحَدٌ نَفْسَهُ لأَجْلِ أَحِبَّائِهِ.” (يوحنا 13:15). يا له من حب عظيم!

كل الذين يقبلون عطية الله للخلاص سيخلصون إلى الأبد.” وَأَمَّا كُلُّ الَّذِينَ قَبِلُوهُ فَأَعْطَاهُمْ سُلْطَانًا أَنْ يَصِيرُوا أَوْلاَدَ اللهِ، أَيِ الْمُؤْمِنُونَ بِاسْمِهِ.” (يوحنا 12:1). يعلن يوحنا أن العامل الحاسم يكمن في الناس أنفسهم – مهما كان عدد الذين يؤمنون فسيكون لهم حق البنوة.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like

هل يلعن الله الإنسان؟

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)كتب سليمان الحكيم، ” لَعْنَةُ الرَّبِّ فِي بَيْتِ الشِّرِّيرِ، لكِنَّهُ يُبَارِكُ مَسْكَنَ الصِّدِّيقِينَ.”(الأمثال ٣: ٣٣). لعنات الله ليست كلعنات الإنسان. البشر…
View Post