لماذا اضطر المسيح الانتظار ثلاثة أيام قبل القيام من الموت؟

SHARE

By BibleAsk Arabic


يعطينا يسوع الإجابة عن سبب بقائه ثلاثة أيام في القبر. عندما طلب الفريسيون والصدوقيون أن يثبت لهم  أنه من عند الله (متى 16: 1-4 ؛ مرقس 8: 10-13).أجابهم قائلًا: ” جِيلٌ شِرِّيرٌ فَاسِقٌ يَلْتَمِسُ آيَةً، وَلاَ تُعْطَى لَهُ آيَةٌ إِلاَّ آيَةَ يُونَانَ النَّبِيِّ». ثُمَّ تَرَكَهُمْ وَمَضَى”(متى 16: 4). أعطاهم يسوع علامة يونان.

كان قد أوضح لهم سابقاً ما ستكون عليه هذه العلامة:” لأَنَّهُ كَمَا كَانَ يُونَانُ فِي بَطْنِ الْحُوتِ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ وَثَلاَثَ لَيَال، هكَذَا يَكُونُ ابْنُ الإِنْسَانِ فِي قَلْب الأَرْضِ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ وَثَلاَثَ لَيَال.”(متى 12: 40).

قد يتساءل البعض لماذا بقي يسوع ثلاثة أيام – لماذا هذا الوقت الطويل؟ الجواب هو: لو كان الوقت أقصر، لكان بعض الناس زعموا أن “يسوع قد أغمي عليه”. من خلال وجوده في القبر لمدة ثلاثة أيام، أظهر الله للعالم أن يسوع قد مات بالفعل.

لماذا ليس أكثر عن ثلاثة أيام؟ من الطبيعي أن يبدأ الجسم في التحلل لحظة الوفاة، لكن الأمر يستغرق عدة أيام قبل أن يصبح التحلل شديدًا. عندما مات لعازر وطلب يسوع منهم فتح القبر، اعترضت شقيقة لعازر قائلة: :«يَاسَيِّدُ، قَدْ أَنْتَنَ لأَنَّ لَهُ أَرْبَعَةَ أَيَّامٍ». (يوحنا 11: 39).

إحدى النبوّات عن يسوع كانت تقول أن الله لن يسمح له أن يرى فساداً ” لأَنَّكَ لَنْ تَتْرُكَ نَفْسِي فِي الْهَاوِيَةِ. لَنْ تَدَعَ تَقِيَّكَ يَرَى فَسَادًا.”(مزمور 16: 10). “الهاوية أو شؤول” هي الكلمة العبرية للقبر. وهكذا، كانت هناك نبوّة لا بد أن تتحقق وهي أن يسوع لن يدفن لفترة طويلة لكي لا يتحلل جسده.

ثلاثة أيام كانت كافية لإثبات أن يسوع قد مات حقًا، ولكن أقل بقليل من الوقت الذي يحدث فيه التحلل الشديد.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

We'd love your feedback, so leave a comment!

If you feel an answer is not 100% Bible based, then leave a comment, and we'll be sure to review it.
Our aim is to share the Word and be true to it.