لماذا اختار الله موسى ليخلص اليهود؟

This post is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

يخبرنا الكتاب المقدس أن موسى ” كَانَ حَلِيمًا جِدًّا أَكْثَرَ مِنْ جَمِيعِ النَّاسِ الَّذِينَ عَلَى وَجْهِ الأَرْضِ.” (عدد 3:12). سمة الحليم التي تعني الوداعة هنا كانت ضرورية لتأهيل الشخص للقيام بأعمال الله. لا يستطيع الرب استخدام الأشخاص الذين يفتقرون إلى هذه السمة.

لكن موسى لم يولد وديعًا بطبيعته كما هو موضح في (خروج 2: 11-14). هذه السمة، اكتسبها نتيجة 40 سنة قضاها في مدرسة برية ميديان الوعرة. هناك دربه الله  ليكون قائدا جيدا. الوديع فقط يعرف كيف يكون خاضعًا لله وفي نفس الوقت يكون قائدًا شجاعًا وقويًا. لا يوجد مكان في خدمة الرب لقائد يجعل من وظيفته أن يرأس زملائه العمال ويسيطر عليهم.

كان موسى يشبه يسوع في طبيعته. قال المسيح عن نفسه بأنه ” وَدِيعٌ وَمُتَوَاضِعُ الْقَلْبِ ” (متى 29:11)، ولأنه كذلك أتى اليه” جَمِيعَ الْمُتْعَبِينَ وَالثَّقِيلِي الأَحْمَالِ ” (الآية 28) ليجدوا راحة لنفوسهم. لذلك قال يسوع:” طُوبَى لِلْوُدَعَاءِ، لأَنَّهُمْ يَرِثُونَ الأَرْضَ” (متى 5:5).

الوداعة هي وضع القلب والعقل الذي يمهد الطريق للقداسة. لذلك، فإن روح “الوديع” ” هُوَ قُدَّامَ اللهِ كَثِيرُ الثَّمَنِ” (بطرس الأولى 3: 4). غالبًا ما يذكر كتاب العهد الجديد “الوداعة” على أنها فضيلة مسيحية (غلاطية 23:5؛ تيموثاوس الأولى 11:6). تظهر كلمة “وديع” أيضًا في كتب العهد القديم, مثل أشعياء 61: 1-3 ومزامير 11:37.

“الوداعة” أمام الله تعني أننا نخضع لكل ما يعمله معنا ونتقبّل إرادته ونثق بأنه يعمل ما لخيرنا، دون تذمُّر. كما يتمتع الشخص “الوديع” بضبط كامل للنفس. من خلال تمجيد الذات فقد آباؤنا الأوائل الجنة, ومن خلال الوداعة يمكن استعادة الجنة. يخبرنا الكتاب المقدس:”قَدْ أَخْبَرَكَ أَيُّهَا الإِنْسَانُ مَا هُوَ صَالِحٌ، وَمَاذَا يَطْلُبُهُ مِنْكَ الرَّبُّ، إِلاَّ أَنْ تَصْنَعَ الْحَقَّ وَتُحِبَّ الرَّحْمَةَ، وَتَسْلُكَ مُتَوَاضِعًا مَعَ إِلهِكَ.”(ميخا 6: 8).

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This post is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

More answers: