لماذا أمر الله بالقتال في العهد القديم بينما أمر بالغفران في العهد الجديد؟

Author: BibleAsk Arabic


العهد القديم – قتال

يتساءل البعض: لماذا أمر الله بني إسرائيل بالقتال وإبادة الكنعانيين ولكن في العهد الجديد، أمر المؤمنين بالغفران؟ الله محبة ولكنه عادل أيضًا. كان الكنعانيون شعبًا وحشيًا عدوانيًا مستبيحاً في الحيوانات وسفاح القربى والتضحية بالأطفال. كانت خطاياهم شريرة لدرجة أن الله قال:” فَتَنَجَّسَتِ الأَرْضُ. فَأَجْتَزِي ذَنْبَهَا مِنْهَا، فَتَقْذِفُ الأَرْضُ سُكَّانَهَا.” (لاويين 25:18). كانت إسرائيل أداة دينونة الله على الكنعانيين، الذين كانوا أشرارًا، بما يفوق الوصف ” إِذْ أَحْرَقُوا حَتَّى بَنِيهِمْ وَبَنَاتِهِمْ بِالنَّارِ لآلِهَتِهِمْ.”(تثنية 31:12).

أُمر قتل الكنعانيين كان لمنع إسرائيل من اتباع طرقهم وهلاكهم:” لِكَيْ لاَ يُعَلِّمُوكُمْ أَنْ تَعْمَلُوا حَسَبَ جَمِيعِ أَرْجَاسِهِمِ الَّتِي عَمِلُوا لآلِهَتِهِمْ، فَتُخْطِئُوا إِلَى الرَّبِّ إِلهِكُمْ.”(تثنية 18:20)؛ 29:12-30). عندما يصيب السرطان الجسم، يجب ابتار القسم المصاب وإلا سينتشر المرض ويهلك كل الجسد.

ولكن حتى في أحكام العهد القديم، كان الله مستعدًا دائمًا لخلاص أولئك الذين كانوا على استعداد للخلاص. على سبيل المثال، عندما كان الله على وشك تدمير سدوم وعمورة ، وعد الله إبراهيم أنه لن يهلك كل المدينة لو كان هناك عشرة أشخاص صالحين. ولكنه لم يجد عشرة أشخاص صالحين.

لقد أهلك الله تلك المدن. لكنه أنقذ لوط وعائلته (تكوين 32:18 ؛ تكوين 15:19؛ بطرس الثانية 7:2). وعندما دمّر الله أريحا ، أنقذ راحاب الزانية وعائلتها استجابة لإيمان راحاب (يشوع 25:6 ؛ عبرانيين 31:11). حتى الى حين الدينونة الأخيرة، سيدوم الله في تقديم رحمته لكل التائبين.

العهد الجديد – غفران

عندما قال يسوع في العهد الجديد ” لاَ تُقَاوِمُوا الشَّرَّ، بَلْ مَنْ لَطَمَكَ عَلَى خَدِّكَ الأَيْمَنِ فَحَوِّلْ لَهُ الآخَرَ أَيْضًا.” لم يكن يشير إلى غض النظر. على عكس القانون المدني الذي قال “عَيْنٌ بِعَيْنٍ وَسِنٌّ بِسِنٍّ.” (متى 38:5)، يشير تحويل الخد الآخر إلى الانتقام النفسي، وليس الإجرام أو العدوان العسكري. لم يقصد يسوع إبطال جميع قوانين الله الأخلاقية التي تحمينا من جرائم العنف أو الجيوش الغازية. بل بالأحرى علم أنه لا مكان للثأر في حياة المؤمن. لم يتعامل يسوع مع القوانين المدنية في العهد الجديد لأن إسرائيل لم تعد مسؤولة عن تنفيذ العدالة. كانت العدالة تُدار من قبل السلطات الرومانية.

قوانين الله هي نفسها أمس واليوم وإلى الأبد”لأَنِّي أَنَا الرَّبُّ لاَ أَتَغَيَّرُ”(ملاخي 6:3). إن قدسية الله أبدية وثابتة وغير قابلة للتغيير (عدد 19:23؛ يعقوب 17:1). لأن الله لا يتغيّر, فإن خططه الأبدية لشعبه ستثبت. وله أن ينذرهم ويؤدبهم ويصححهم، ولكن كل هذا لكي يعطيهم التوبة والفداء.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

Leave a Comment