لماذا أعطانا الله الوصايا العشر طالما كان من الصعب حفظها؟

Total
0
Shares

This answer is also available in: English हिन्दी

أعطانا الله الوصايا العشر كدرع حماية من الألم والمعاناة. للوصايا قيمة عملية في هذا العالم. وصايا الله صالحة(رومية 12:7). وسيكون دائماً من الأفضل لنا وللآخرين على المدى الطويل طاعة الله. على سبيل المثال، تأمل الوصايا العشر (خروج 1:20-17). كيف سيكون شكل المجتمع بدون هذه المبادئ؟ أليس من الأفضل لك أن الله قد أمر بعدم السماح لأحد بقتلك؟ بالطبع، لا يطيع الناس دائمًا شريعة الله. وهذا ما يسبب المشاكل دائما. في الواقع، كل مشكلة يواجهها مجتمعنا سببها عصيان وصايا الله.

تخيّل إلى أي مدى سيكون عالمنا أفضل لو أن الجميع أطاعوا وصايا الله؟ نظرًا لعدم وجود السرقات، لن يكون هناك حاجة لأقفال الأبواب. لا داعي للقلق مطلقًا بشأن وضع مفاتيحك في غير مكانها – فلن يكون للمنازل أقفال. لن تكون هناك شرطة للأمن، الجميع سيكونون بأمان تام. العقود المكتوبة لن تكون ضرورية حيث لن يكذب أحد على الإطلاق. والقائمة تطول. للأسف، العالم الذي نعيش فيه ينقص كثيراً عن مستوى الله المثالي.

أعطيت الوصايا لمصلحتنا

لا يمكن لأحدأن يحفظ واحدة من تلك الوصايا بقدرته البشرية، ولكن يمكن حفظها جميعًا من خلال قوة يسوع. بعد أن قهر الشيطان، مُظهِرًا أنه يمكن طاعة الناموس في الجسد، يعرض علينا المسيح أن يدخل إلى قلوبنا ويشاركنا النصر. فقط من خلال قوته وقوة سكنه فينا يمكننا أن نستوفي متطلبات الناموس. يعلن بولس منتصراً،” أَسْتَطِيعُ كُلَّ شَيْءٍ فِي الْمَسِيحِ الَّذِي يُقَوِّينِي.” (فيلبي 13:4).

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This answer is also available in: English हिन्दी

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like

ما معنى لأَنَّكُمْ لَسْتُمْ تَحْتَ النَّامُوسِ (رومية 6:14)؟

This answer is also available in: English हिन्दीلأَنَّكُمْ لَسْتُمْ تَحْتَ النَّامُوسِ بَلْ تَحْتَ النِّعْمَةِ. كتب بولس،” فَإِنَّ الْخَطِيَّةَ لَنْ تَسُودَكُمْ، لأَنَّكُمْ لَسْتُمْ تَحْتَ النَّامُوسِ بَلْ تَحْتَ النِّعْمَةِ.”. (رومية 14:6). يستشهد…

هل ما زالت الوصايا العشر ملزمة اليوم؟

This answer is also available in: English हिन्दीقال يسوع “لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لأَنْقُضَ النَّامُوسَ أَوِ الأَنْبِيَاءَ. مَا جِئْتُ لأَنْقُضَ بَلْ لأُكَمِّلَ. فَإِنِّي الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِلَى أَنْ تَزُولَ السَّمَاءُ…