لماذا أخّر الرب المجيء الثاني؟

Total
0
Shares

This answer is also available in: English Français

يدعي المشككون أن خطط الله قد تأخرت أو تغيرت لأن المجيء الثاني لم يحدث بعد . قد يميل بعض المسيحيين إلى الاعتقاد بأن الله فشل في تحقيق وعوده. ومع ذلك، لا يدرك الناس أن الله تعالى لا يتغير. كل ما قاله سيتم في الوقت المناسب. هناك عدة أسباب لتأخير الرب في  مجيئه الثاني:

رحمة الله على الذين لم يؤمنوا بعد

إن عدم رغبة الله في هلاك أولاده هو السبب الرئيسي لتأخيره. أكد بطرس هذه الحقيقة قائلاً: ” لاَ يَتَبَاطَأُ الرَّبُّ عَنْ وَعْدِهِ كَمَا يَحْسِبُ قَوْمٌ التَّبَاطُؤَ، لكِنَّهُ يَتَأَنَّى عَلَيْنَا، وَهُوَ لاَ يَشَاءُ أَنْ يَهْلِكَ أُنَاسٌ، بَلْ أَنْ يُقْبِلَ الْجَمِيعُ إِلَى التَّوْبَةِ.”(2 بطرس 3: 9). لكنه أضاف أنه من واجب المسيحي التسريع في مجيء المسيح (الآية 12). الله لا يود موت الخاطئ. بالمقابل، عمل كل ما في وسعه لإنقاذ البشرية من الموت الأبدي (يوحنا 3: 16). للأسف، سيظل البعض يرفضون عطيته المجانية للخلاص وبالتالي سيهلكون (2 بطرس 3: 7).

وعود الله مشروطة

يؤكد الكتاب المقدس أن وعود ولعنات الرب مشروطة بخيارات الإنسان وطاعته. ” «اُنْظُرْ. أَنَا وَاضِعٌ أَمَامَكُمُ الْيَوْمَ بَرَكَةً وَلَعْنَةً: الْبَرَكَةُ إِذَا سَمِعْتُمْ لِوَصَايَا الرَّبِّ إِلهِكُمُ الَّتِي أَنَا أُوصِيكُمْ بِهَا الْيَوْمَ. وَاللَّعْنَةُ إِذَا لَمْ تَسْمَعُوا لِوَصَايَا الرَّبِّ إِلهِكُمْ، وَزُغْتُمْ عَنِ الطَّرِيقِ الَّتِي أَنَا أُوصِيكُمْ بِهَا الْيَوْمَ لِتَذْهَبُوا وَرَاءَ آلِهَةٍ أُخْرَى لَمْ تَعْرِفُوهَا.”(تثنية 11: 26-28 أيضا الفصل 28).

وعد الخلاص هذا لا يزال ساريًا، ولكن فقط لأولئك الذين يؤمنون (رومية 1: 16). للأسف، فإن محبة المؤمنين للعالم وانعدام إيمانهم هو الذي منع الرب بالوفاء بوعده بالمجيء قريبًا. نفس الخطايا التي أعاقت الإسرائيليين في العهد القديم من دخول أرض كنعان تعيق مؤمني العهد الجديد من دخول أرض الميعاد السماوية. في كلتا الحالتين لم تكن وعود الله هي الفاشلة. بل  عدم الإيمان، وعدم وجود القداسة، وحب أولاد الله للعالم هي التي جعلتهم يستمرون في هذا العالم الخاطئ حتى الآن.

عدم الإيمان في الكنيسة

بخلاف المشككين، هناك مجموعة أخرى تقول:” سَيِّدِي يُبْطِئُ قُدُومَهُ”(متى 24: 48). هؤلاء المسيحيون لا ينكرون حقيقة عودة المسيح (بطرس الثانية 3: 4). لأنهم يصرحون بأنهم مؤمنون ويشاركون حقيقة مجيئه (متى 24: 45). ومع ذلك، فإنهم يفتقرون الإيمان. تشهد حياتهم وأفعالهم أنهم لا يؤمنون أن الرب قادم قريبًا. إنهم منشغلون بأمور هذه الحياة. يشبهون البذور التي سقطت بين الشوك في مثل الزارع. كما قال يسوع:” وَالْمَزْرُوعُ بَيْنَ الشَّوْكِ هُوَ الَّذِي يَسْمَعُ الْكَلِمَةَ، وَهَمُّ هذَا الْعَالَمِ وَغُرُورُ الْغِنَى يَخْنُقَانِ الْكَلِمَةَ فَيَصِيرُ بِلاَ ثَمَرٍ.”(متى 13: 22).

الحاجة إلى تحقيق بعض الأحداث المستقبلية أولاً

كتب الرسول بولس تحت الإلهام إلى كورنثوس، ” فَأَقُولُ هذَا أَيُّهَا الإِخْوَةُ: الْوَقْتُ مُنْذُ الآنَ مُقَصَّرٌ،” (كورنثوس الأولى 7: 29). وفي رسالته إلى رومية كتب: ” قَدْ تَنَاهَى اللَّيْلُ وَتَقَارَبَ النَّهَارُ،”(رومية 13: 12). كما أعلن يوحنا الرائي: ” الْوَقْتَ قَرِيبٌ” (رؤيا 1: 3) و” هَا أَنَا آتِي سَرِيعًا”(رؤيا 22: 6 ، 7). ومع ذلك ، تنبأ كل من بولس ويوحنا بوضوح أيضًا عن ضرورة ظهور بعض الأحداث قبل مجيء يسوع (تسالونيكي الثانية 2: 1-5 ؛ رؤيا 1: 3). لذلك، ينتظر الرب تنظيم هذه الأحداث قبل أن يأتي.

المجيء الثاني سيتبع تبشير العالم أجمع

والخبر السار هو أن المجيء الثاني للمسيح لن يتأخر بعد انتقال البشارة إلى العالم اجمع (متى 24: 14). حينها, سيجلب الله الأحداث التي تأتي بالنهاية أسرع مما كان يتوقعه الناس. ومع ذلك، فإن الوقت المحدد لمجيئه غير معروف (متى 24: 36). لذلك ، من واجب شعب الله أن يُبقون على مصابيحهم مشتعلة، وأن يكونوا جاهزين مثل العذارى الحكيمات اللواتي استقبلن العريس (متى 25: 1-13).

في خدمة الرب,

BibleAsk Team

This answer is also available in: English Français

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like