كيف يمكن لآدم وحواء أن يكونا كاملين ثم يعملان الخطيّة؟

SHARE

By BibleAsk Arabic


حرية الاختيار عند آدم وحواء

الجواب يكمن في حرية الاختيار التي منحها الرب لآدم وحواء عندما خلقهما. كان من الممكن أن يخلقهم ويجعل فيهما عدم الخطيّة, وعدم القدرة على اختيار الصواب أو الخطأ لأنهما سيكونان “مبرمجان” لفعل الصواب فقط. لو اختار الرب فعل ذلك، فلن تكون هناك علاقات ذات معنى بينه وبين كائناته المخلوقة.

لكن بدلاً من ذلك، خلقهما الرب بحرية الاختيار، ليمكِّنهم من التجاوب مع محبته والثقة به أو عصيانه. إن الرب يعكس المحبة على خليقته،في حواسهم وتفكيرهم. ومع ذلك، فهو لا يستخدم القوة أبدًا، لأن المحبة لا تستخدم القوة. يقول الرب: “فَاخْتَارُوا لأَنْفُسِكُمُ الْيَوْمَ مَنْ تَعْبُدُونَ” (يشوع 24: 15). الخدمة الوحيدة التي يقبلها الرب هي الخدمة الطوعية المدفوعة بالمحبة. الرب لا يريد من أولاده أن يطيعونه بسبب الخوف.

الشيطان لعب دورًا في خداع أبوينا الأولين بأكاذيبه (تكوين 3). لقد حاول أن يثير الشك في قلوبهم فيما يتعلق بمحبة الرب. وبدلاً من الإيمان به، اختارا عدم الثقة فيه وعصيان تعليماته الواضحة (تكوين 16:2، 17). ونتيجة لذلك سقطا في الخطيّة.

ومن المؤسف أن الرب نفسه هو الذي دفع ثمن عصيان الإنسان وخطيّته. “لأنه هكذا أحب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد، لكي لا يهلك كل من يؤمن به، بل تكون له الحياة الأبدية” (يوحنا 3: 16). لقد قدم الرب ابنه الوحيد ليدفع ثمن خطيّتنا. لقد خاطر المسيح بكل شيء لكي يفدينا إلى الآب. “ليس لأحد حب أعظم من هذا أن يضع أحد نفسه لأجل أحبائه” (يوحنا 15: 13)

لم يقدم يسوع الغفران عن خطايانا فحسب، بل أعطانا أيضًا القوة للتغلب على كل خطيّة من خلال نعمته التمكينية (كورنثوس الثانية 5: 17). لقد بذل كل ما في وسعه ليعيش البشر حياة كاملة ومنتصرة وسعيدة. لأنه ” الْقَادِرُ أَنْ يَفْعَلَ فَوْقَ كُلِّ شَيْءٍ، أَكْثَرَ جِدًّا مِمَّا نَطْلُبُ أَوْ نَفْتَكِرُ، بِحَسَبِ الْقُوَّةِ الَّتِي تَعْمَلُ فِينَا،” (أفسس 3: 20).

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

Leave a Reply

Subscribe
نبّهني عن
0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments