كيف يمكنني فعلاً أن أحب أعدائي؟

Total
0
Shares

This answer is also available in: English हिन्दी

الحب مبدأ

يتساءل البعض: كيف أحب أعدائي؟ يبدو وكأنها مهمة مستحيل القيام بها. لكن الكتاب المقدس يعلمنا أن الحب ليس مجرد شعور، إنه مبدأ. الحب هو قرار يقوم به الإنسان. جاء يسوع إلى هذه الأرض وتألم ومات لأنه أراد أن يخلِّص الجنس البشري. لم يكن الإنسان في حالته الخاطئة جذابًا ولا مرغوبًا فيه، لكن الله مد يد المعونة له (رومية 5: 8). لم يكن الحب الذي مارسه الله تجاه الإنسان ردًا على أي حب بادله به الإنسان.” فِي هذَا هِيَ الْمَحَبَّةُ: لَيْسَ أَنَّنَا نَحْنُ أَحْبَبْنَا اللهَ، بَلْ أَنَّهُ هُوَ أَحَبَّنَا…” (1 يوحنا 4: 10).

أَحِبُّوا أَعْدَاءَكُمْ

أحيانًا لا يستطيع المسيحي أن يشعر بالحب تجاه أعدائه. ومع ذلك، فقد أُمر أن يحبهم. قال يسوع:” أَحِبُّوا أَعْدَاءَكُمْ. بَارِكُوا لاَعِنِيكُمْ. أَحْسِنُوا إِلَى مُبْغِضِيكُمْ، وَصَلُّوا لأَجْلِ الَّذِينَ يُسِيئُونَ إِلَيْكُمْ وَيَطْرُدُونَكُمْ لِكَيْ تَكُونُوا أَبْنَاءَ أَبِيكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ، فَإِنَّهُ يُشْرِقُ شَمْسَهُ عَلَى الأَشْرَارِ وَالصَّالِحِينَ، وَيُمْطِرُ عَلَى الأَبْرَارِ وَالظَّالِمِينَ. لأَنَّهُ إِنْ أَحْبَبْتُمُ الَّذِينَ يُحِبُّونَكُمْ، فَأَيُّ أَجْرٍ لَكُمْ؟ أَلَيْسَ الْعَشَّارُونَ أَيْضًا يَفْعَلُونَ ذلِكَ؟ وَإِنْ سَلَّمْتُمْ عَلَى إِخْوَتِكُمْ فَقَطْ، فَأَيَّ فَضْل تَصْنَعُونَ؟ أَلَيْسَ الْعَشَّارُونَ أَيْضًا يَفْعَلُونَ هكَذَا؟ فَكُونُوا أَنْتُمْ كَامِلِينَ كَمَا أَنَّ أَبَاكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ هُوَ كَامِلٌ.”(متى 5: 44-48).

سيكون الأمر مستحيلًا لو كان المعنى هو الشعور بالقرب والعاطفة التي يشعر بها المرء عادةً تجاه أفراد أسرته. لكن نوع المحبة التي يطلبها الله هي التي تخضع لسيطرة الإرادة. هذا النوع من الحب يعني أن يعامل المرء أعداءه باحترام ولطف وأن ينظر إليهم كما يراه الله.

أتباع المسيح يتعلمون بأن لا ينتقموا لأنفسهم بل أن يتركوا النقمة لله (تثنية 35:32؛ مزامير 94: 1 و4-7 و21-23؛ رومية 12: 19-21).الرب سوف يبرِّئهم ويدافع عنهم أمام أعدائهم (إرميا 34:50). الإنسان الملوءة أفكاره بالانتقام يفسح للشيطان مكاناً ليملؤه بالغضب والكراهية. عوضاً عن ذلك، عليه أن يسمح لثمار الروح التي هي مَحَبَّةٌ فَرَحٌ سَلاَمٌ، طُولُ أَنَاةٍ لُطْفٌ صَلاَحٌ أن تملأ قلبه (غلاطية 22:5).

العاطفة

يمكن للإنسان أن يحب أعداءه عندما يدرك أن الأشخاص الذين يؤذونه هم أنفسهم أسرى وسجناء عند إبليس. وهؤلاء الأفراد إذا لم يتوبوا, سيضيعون إلى الأبد ويفقدون هدية الله المجانية الرائعة للحياة الأبدية. حالتهم الميؤوسة تقود المؤمن للعطف عليهم. المسيحي الذي عنده الله يكون عنده كل شيء, أما أولئك الذين ليس لديهم الله فإنهم بحاجة إلى محبة المسيحي وصلواته.

هكذا أحب يسوع العالم. وقد جعلته شفقته اللامتناهية أن يصلي لأجل الذين صلبوه قائلاً:«يَا أَبَتَاهُ، اغْفِرْ لَهُمْ، لأَنَّهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ مَاذَا يَفْعَلُونَ». (لوقا 23: 34). تشمل هذه الصلاة جميع الخطاة إلى نهاية الأيام، لأن الجميع مذنبون بدم يسوع ويحتاجون إلى خلاصه.

هبة المحبة

إن الله هو الذي يعطي المؤمن القدرة على محبة أعدائه بواسطة سكب محبته في قلبه. بمجرد أن يأخذ قرار المحبة، يصنع الله المعجزة. ” لأَنَّ مَحَبَّةَ اللهِ قَدِ انْسَكَبَتْ فِي قُلُوبِنَا بِالرُّوحِ الْقُدُسِ الْمُعْطَى لَنَا.”(رومية 5:5). من خلال هذه الهدية، يتمكن المسيحي بالقيام بما كان  مستحيلًا عليه في السابق – محبة أعدائه.«هذَا عِنْدَ النَّاسِ غَيْرُ مُسْتَطَاعٍ، وَلكِنْ عِنْدَ اللهِ كُلُّ شَيْءٍ مُسْتَطَاعٌ».(متى 26:19) هذا بالنسبة للشخص الذي يرغب في السماح لله بأن يتحكم في عقله (فيلبي 4: 13).

إمتحان المسيحي

المحبة النابعة من حياة المسيحي هي أعظم دليل على صدق تجربته المسيحية (إشعياء 58: 6-8؛ متى 25: 34-40). إنها الامتحان النهائي للتلمذة (يوحنا الأولى 20:4). لأنها تكشف عن انسجام المؤمن مع الله. فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ:«تُحِبُّ الرَّبَّ إِلهَكَ مِنْ كُلِّ قَلْبِكَ، وَمِنْ كُلِّ نَفْسِكَ، وَمِنْ كُلِّ فِكْرِكَ. هذِهِ هِيَ الْوَصِيَّةُ الأُولَى وَالْعُظْمَى. وَالثَّانِيَةُ مِثْلُهَا: تُحِبُّ قَرِيبَكَ كَنَفْسِكَ. بِهَاتَيْنِ الْوَصِيَّتَيْنِ يَتَعَلَّقُ النَّامُوسُ كُلُّهُ وَالأَنْبِيَاءُ».(متى 22: 37-40).

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This answer is also available in: English हिन्दी

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like