كيف يمكنني التوقف عن ارتكاب الخطيّة؟

Author: BibleAsk Arabic


يذكر الكتاب المقدس أن ” كُلُّ مَنْ يَفْعَلُ الْخَطِيَّةَ يَفْعَلُ التَّعَدِّيَ أَيْضًا. وَالْخَطِيَّةُ هِيَ التَّعَدِّي.” (يوحنا الأولى 3: 4). لدى الإنسان ضعف موروث في حفظ الناموس. عندما يحاول التوقف عن ارتكاب الخطيّة بقوته الخاصة، يفقد فرحه بالخلاص ويهيئ نفسه لإخفاقات متكررة. للأسف، يعمل تحت عبء رهيب. إنه يشعر بالضغط لعمل شيء لتأمين الخلاص، ولكن في نفس الوقت، طبيعته الخاطئة تجعله غير قادر على طاعة الناموس.

كلما ركز على حفظ الناموس، كلما تمردت طبيعته الخاطئة. كلما تمردت طبيعته الخاطئة، أصبح أكثر خوفا وحزنا. يصف بولس هذه الحالة قائلاً: ” لأَنِّي لَسْتُ أَعْرِفُ مَا أَنَا أَفْعَلُهُ، إِذْ لَسْتُ أَفْعَلُ مَا أُرِيدُهُ، بَلْ مَا أُبْغِضُهُ فَإِيَّاهُ أَفْعَلُ.” (رومية 7: 15)

الرب يعطي النصر

سبحوا الرب! لأنه قدم كل النعمة اللازمة للتغلب على الخطيّة. أعطانا الناموس حتى ندرك خطايانا ونلجأ إليه طلبا للمساعدة والقدرة والقوة (رومية 3: 19-20؛ غلاطية 3: 23-26). في حين أن الناموس صالح لأنه انعكاس لطبيعة الرب وكماله، إلا أنه لا يمكن أن يخلِّصنا أبدا. المسيح هو الذي يتمم الناموس فينا (متى 5: 17).

الطريقة الوحيدة لكسر الدائرة والتوقف عن الخطيّة هي أن تكون لنا علاقة يومية مع الرب وأن نفرح بقوة محبته التي ظهرت على الصليب (يوحنا 3: 16). دور المؤمن هو أن يثبت في المسيح، حتى يتمكن من القيام بعمل التغيير. قال يسوع: ” اُثْبُتُوا فِيَّ وَأَنَا فِيكُمْ. كَمَا أَنَّ الْغُصْنَ لاَ يَقْدِرُ أَنْ يَأْتِيَ بِثَمَرٍ مِنْ ذَاتِهِ إِنْ لَمْ يَثْبُتْ فِي الْكَرْمَةِ، كَذلِكَ أَنْتُمْ أَيْضًا إِنْ لَمْ تَثْبُتُوا فِيَّ.” (يوحنا 15: 4)

من خلال الدراسة اليومية للكتاب المقدس والصلاة، يمكن للمؤمن أن يكون له علاقة دائمة مع الرب، الذي سيمكِّنه في الانتصار الكامل على كل ضعف وخطيّة. ثم يأتي فرح الخلاص في قبول حقيقة أن نعمة الرب كافية وفعالة جدا في تحويل طبيعتنا الشريرة إلى طبيعة صالحة. يمكن للرب أن يغيرنا بالتأكيد ويجعلنا على صورة المسيح، وهذا عمله, وليس عملنا (فيلبي 1: 6؛ فيلبي ٢: ١٣; عبرانيين 20:13-21)

بمجرد فهم هذه الحقيقة ، تفقد الخطيّة قوتها. ” وَلكِنْ حَيْثُ كَثُرَتِ الْخَطِيَّةُ ازْدَادَتِ النِّعْمَةُ جِدًّا.” (رومية 5: 20). إذا كان الشيطان يستطيع أن يجعلنا نخطئ ، فمن المؤكد أن الرب لا يجعلنا نخطئ. إن الأعمال الصالحة التي يصنعها الرب من خلالنا تتم بسبب المحبة والفرح وليس بسبب الخوف ” لأَنَّ فَرَحَ الرَّبِّ هُوَ قُوَّتُكُمْ” (نحميا 8: 10)

يعد الرب ” فِي هذِهِ جَمِيعِهَا يَعْظُمُ انْتِصَارُنَا بِالَّذِي أَحَبَّنَا.” (رومية 8: 37). ” أَمَّا شَوْكَةُ الْمَوْتِ فَهِيَ الْخَطِيَّةُ، وَقُوَّةُ الْخَطِيَّةِ هِيَ النَّامُوسُ. وَلكِنْ شُكْرًا ِللهِ الَّذِي يُعْطِينَا الْغَلَبَةَ بِرَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ. إِذًا يَا إِخْوَتِي الأَحِبَّاءَ، كُونُوا رَاسِخِينَ، غَيْرَ مُتَزَعْزِعِينَ، مُكْثِرِينَ فِي عَمَلِ الرَّبِّ كُلَّ حِينٍ، عَالِمِينَ أَنَّ تَعَبَكُمْ لَيْسَ بَاطِلاً فِي الرَّبِّ.” (1 كورنثوس 15: 56-58)

هكذا، فإن إسترداد المؤمن لنعمة الرب والى وحالته الأولى من الكمال والتحرر من كل عواقب الخطيّة، تتم بقدرة الرب الجبارة التي تعمل من خلال يسوع المسيح (رومية 7: 25). ومن أجل هذا الانتصار على قوة العدو، فإن المخلّصين سوف يشكرون الرب ويمجدونه إلى الأبد (رؤيا 5: 11-13؛ 15: 3، 4؛ 19: 5، 6)

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

Leave a Comment