كيف يمكنني الامتلاء بالروح القدس؟

SHARE

By BibleAsk Arabic


المحبة تؤدي إلى الطاعة، والطاعة تؤدي إلى الامتلاء بالروح القدس. وقد أكد لوقا هذه الحقيقة قائلاً: ” نَحْنُ شُهُودٌ لَهُ بِهذِهِ الأُمُورِ، وَالرُّوحُ الْقُدُسُ أَيْضًا، الَّذِي أَعْطَاهُ اللهُ لِلَّذِينَ يُطِيعُونَهُ ” (أعمال 5: 32). وأوضح الرب أن المحبة تدفع الإنسان إلى طاعة وصاياه، فيملأ الرب الإنسان من روحه.

إن الخلاص الأبدي، المقدم بالنعمة والذي يتم قبوله بالإيمان (أفسس 2: 5، 8)، متاح لأولئك الذين هم على استعداد للطاعة، والذين يخضعون لإرادة الرب (عبرانيين 5: 9). لا يمكن إظهار مواهب الروح الروحية في حياة الشخص الذي ينتهك الوصايا العشر.

قال يسوع: “إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَنِي فَاحْفَظُوا وَصَايَايَ،وَأَنَا أَطْلُبُ مِنَ الآبِ فَيُعْطِيكُمْ مُعَزِّيًا آخَرَ (الروح القدس) لِيَمْكُثَ مَعَكُمْ إِلَى الأَبَدِ» (يوحنا 14: 15، 16). ينبغي أن يكون الحب دافعاً للطاعة. إن الطاعة بالقوة أو الخوف ليست الشكل المثالي للطاعة. قد تكون هناك أوقات، بالطبع، حيث يكون دافع الحب ضعيفًا. ومن المهم في هذه الحالة تقديم الطاعة على أساس المبدأ وحده. وفي هذه الأثناء ينبغي زراعة الحب.

إن طاعة المخلوق للخالق هي أساس وجوهر العلاقة الصحيحة مع الرب. الملائكة يطيعون الرب (مزمور 103: 20، 21)، ولكن بمحبة، وليس بإجراءات قانونية. وبالمثل، يجب على الناس أن يطيعوا الرب (مزمور 103: 17، 18؛ جامعة 12: 13)، ولكن بالمحبة (يوحنا 14: 15) وبقوته التمكينية.

من ناحية الرب,الطاعة له هي أفضل من أي ذبيحة يقدمها الإنسان (1 صموئيل 15: 22). إن العلاقة الحقيقية مع الرب تظهر من خلال حُبِنا لطاعة وصاياه. (يوحنا الأولى 5: 3). لقد فقد البشر جنة عدن بسبب العصيان وسوف يعودون بسبب طاعتهم بقوة الله التمكينية (رؤيا 14: 12؛ 12: 17)

الحقيقة الأساسية عن الروح القدس هي أنه يقود إلى كل الحق ويبكِّت على الخطيّة. ” وَأَمَّا الْمُعَزِّي، الرُّوحُ الْقُدُسُ، الَّذِي سَيُرْسِلُهُ الآبُ بِاسْمِي، فَهُوَ يُعَلِّمُكُمْ كُلَّ شَيْءٍ، وَيُذَكِّرُكُمْ بِكُلِّ مَا قُلْتُهُ لَكُمْ.” (يوحنا 14: 26)

لذلك لا يمكن للإنسان أن يمتلئ بالروح القدس دون أن يوبَّخ على انتهاك الناموس. إن الكذب، والسرقة، والزنا، وانتهاك السبت، والطمع (خروج 20) وما إلى ذلك، لن تجدها في الحياة المليئة بالروح لأتباع المسيح الحقيقيين.

قال يسوع: “إِنْ أَرَدْتَ أَنْ تَدْخُلَ الْحَيَاةَ فَاحْفَظِ الْوَصَايَا… قَالَ لَهُ:«أَيَّةَ الْوَصَايَا؟» فَقَالَ يَسُوعُ:«لاَ تَقْتُلْ. لاَ تَزْنِ. لاَ تَسْرِقْ. لاَ تَشْهَدْ بِالزُّورِ. أَكْرِمْ أَبَاكَ وَأُمَّكَ، وَأَحِبَّ قَرِيبَكَ كَنَفْسِكَ” (متى 17:19-19)

لا يستطيع أحد أن يحفظ الوصايا بقدرته الخاصة. إن الرب هو الذي يمنح المؤمنين القدرة على الطاعة عندما يسلمون حياتهم له بالتوبة. يعد بأنه سيكتب شريعته في قلوبهم (عبرانيين 10: 16) ويمنحهم النعمة لعمل مشيئته. “لأَنَّ اللهَ هُوَ الْعَامِلُ فِيكُمْ أَنْ تُرِيدُوا وَأَنْ تَعْمَلُوا مِنْ أَجْلِ الْمَسَرَّةِ.” (فيلبي 2: 13)

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

We'd love your feedback, so leave a comment!

If you feel an answer is not 100% Bible based, then leave a comment, and we'll be sure to review it.
Our aim is to share the Word and be true to it.