كيف يمكنني أن اطيع الله؟

This page is also available in: English (الإنجليزية) Français (الفرنسية) हिन्दी (الهندية)

إن طاعة الله هي فعل محبة وخضوع. إنه ليس سلوكًا قسريًا. لقد وجد المسيح الفرح في طاعته لإرادة أبيه. ” أَنْ أَفْعَلَ مَشِيئَتَكَ يَا إِلهِي سُرِرْتُ، وَشَرِيعَتُكَ فِي وَسَطِ أَحْشَائِي” (مزمور 40: 8). عندما يُدرج القانون في القلب ، تصبح الطاعة متعة. فبدلاً من اعتبارها سلسلة من القواعد الخارجية المُلزَم اتباعها، تصبح طاعة طبيعية.

كيف أبدأ؟

عندما يدعو شخص يسوع إلى قلبه، يبدأ في السير اليومي معه. يقوم بذلك بواسطة قراءة الكتاب المقدس والصلاة. عندما يرسل الله روحه القدوس ليُحِث قلبه، يبدأ التغيير في الحياة. تتحول الأفكار القديمة وتبدأ فيه الحياة الجديدة. وهكذا تبدأ عملية التحوُّل (يوحنا 3: 8). يقوم الله بعمل التغيير عندما يسلِّم الشخص حياته لإرادة الرب. ” لأَنَّ اللهَ هُوَ الْعَامِلُ فِيكُمْ أَنْ تُرِيدُوا وَأَنْ تَعْمَلُوا مِنْ أَجْلِ الْمَسَرَّةِ” (فيلبي 2: 13). وهكذا، بالنسبة للمسيحي، لم تعد طاعة وصايا الله صعبة، بل هي نتيجة المحبة (1 يوحنا 5: 3).

عندما ننظر إلى الرب نتغير

يؤدي فهمنا الحقيقي لله إلى تقديرنا لشخصيته الإلهية ويخلق شوقًا فينا لنعكس شخصيته. إن المسيحي المتواضع الذي يرى ابن الله باستمرار كمخلصه الشخصي سيعكس حينها في حياته شخصية المسيح. ” وَنَحْنُ جَمِيعًا نَاظِرِينَ مَجْدَ الرَّبِّ بِوَجْهٍ مَكْشُوفٍ، كَمَا في مِرْآةٍ، نَتَغَيَّرُ إِلَى تِلْكَ الصُّورَةِ عَيْنِهَا، مِنْ مَجْدٍ إِلَى مَجْدٍ، كَمَا مِنَ الرَّبِّ الرُّوحِ”(2 كورنثوس 3: 18). لذلك، إذا واصل المسيحي ذلك بإخلاص، فسيتم تحوُّله” مِنْ مَجْدٍ إِلَى مَجْدٍ” في مسيرته مع الرب (بطرس الثانية 1: 5-7).

المحبة تقودنا إلى الطاعة بفرح

إن إدراكنا ثمن الخلاص اللانهائي الذي دفعه الله على الصليب (يوحنا 3: 16) يجعل من المسيحي أن يعيش بتناغم مع مبادئ السماء. وهكذا، تُترجم محبة الله إلى طاعة مستمرة لوصاياه. ” فَإِنَّ هذِهِ هِيَ مَحَبَّةُ اللهِ: أَنْ نَحْفَظَ وَصَايَاهُ. وَوَصَايَاهُ لَيْسَتْ ثَقِيلَةً،” (1 يوحنا 5: 3). الوصايا العشر هي امتداد لهذين المبدأين، محبة الله ومحبة الإنسان (متى 19: 17-19؛ 22: 36-40؛ رومية 13: 8-10).

الله يعطينا قوة للطاعة

الشخص المولود الولادة الثانية يصبح عنده الله كأب ويعكسه في الشخصية (1 يوحنا 3: 1–3؛ يوحنا 8: 39، 44). يصبح هدفه الوحيد هو أن يعيش بنعمة الرب متغلباً على الخطيّة (رومية 6: 12-16). لذلك، لا يفعل الخطيّة.” كُلُّ مَنْ هُوَ مَوْلُودٌ مِنَ اللهِ لاَ يَفْعَلُ خَطِيَّةً، لأَنَّ زَرْعَهُ يَثْبُتُ فِيهِ، وَلاَ يَسْتَطِيعُ أَنْ يُخْطِئَ لأَنَّهُ مَوْلُودٌ مِنَ اللهِ.”(1 يوحنا 3: 9 وأيضاً 5: 18). في الواقع، من يحب الله يجد فرحًا في حفظ وصاياه والله نفسه يعطيه الإرادة والسلطة والنعمة للطاعة (كورنثوس الأولى 10: 13؛ فيلبي 4: 13).

في خدمة الرب,

BibleAsk Team

This page is also available in: English (الإنجليزية) Français (الفرنسية) हिन्दी (الهندية)

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like