كيف يمكنني أن أعمل كل الأشياء الصالحة التي يجب على المسيحي أن يقوم بها؟

SHARE

By BibleAsk Arabic


الله هو مصدر القوة

إن القدرة على عمل الأشياء الصالحة تأتي من الرّب وهذه القوة تعمل في المسيحي لتحقيق هدفه الصالح. يعلن الكتاب المقدس، “لأَنَّ الرّب هُوَ الْعَامِلُ فِيكُمْ أَنْ تُرِيدُوا وَأَنْ تَعْمَلُوا مِنْ أَجْلِ الْمَسَرَّةِ.” (فيلبي 2: 13). يقدم الرب الحافز لقرارنا الأول بقبول الخلاص والقوة لجعل هذا القرار حقيقة.

هذا لا يعني أن الشخص ليس له دور يلعبه، ولكن الرب يقدم أولاً الحافز الذي يولد الرغبة في الخلاص. فهو يساعد الإنسان على اتخاذ قراره للحصول على الفداء. وبعد ذلك، يُمنح الإنسان القدرة على جعل القرار فعالاً حتى تتم عملية الفداء في حياته.

وهكذا، يعتبر الخلاص عمل تعاون بين الرب والإنسان، حيث يقدم الرّب كل القوة اللازمة للإنسان. الرّب يريد أن الجميع يخلصون. لقد عمل كل شيء لجعل ذلك ممكنا. إنها “مسرته” أن يُعاد الناس إلى صورته الإلهية (تكوين 1: 26).

أعلن بولس أن المسيح هو مصدر كل قوته: “أستطيع كل شيء في المسيح الذي يقوّيني” (فيلبي 4: 13). كل ما يجب القيام به يمكن القيام به بالقوة المعطاة لنا من المسيح. عندما يتم حفظ الوصايا الإلهية بأمانة، يجعل الرب نفسه مسؤولاً عن نجاح العمل الذي يقوم به المؤمن. في المسيح قوة للقيام بكل واجب تقوى، وقوة على مقاومة التجارب، ومعونة على احتمال الضيقات.

معجزة التحول

إن تنفيذ مشيئة الرّب هو أعظم معجزة في الحياة المسيحية. ليس هناك ما يُجبرك على أن تكون صالحاً! ما تفعله كمسيحي يأتي بشكل طبيعي من حياة شخص آخر بداخلك. تصبح الطاعة استجابة عفوية لمحبة الرّب في حياتك. إرضاء شخص تحبه ليس بالأمر الصعب، بل هو فرح. وأعلن داود قائلاً: ” أَنْ أَفْعَلَ مَشِيئَتَكَ يَا إِلهِي سُرِرْتُ، وَشَرِيعَتُكَ فِي وَسَطِ أَحْشَائِي” (مزمور 40: 8). فالمؤمن يطيع الرّب بكل سرور وفرح من القلب. وسوف يقوم الرّب بعمل التغيير.

كل ما على المؤمن أن يعمله هو أن يخضع لإرادة الرّب. عندما ينظر المؤمن إلى يسوع من خلال دراسة كلمته، تتغير طبيعته الشريرة. ” وَنَحْنُ جَمِيعًا نَاظِرِينَ مَجْدَ الرَّبِّ بِوَجْهٍ مَكْشُوفٍ، كَمَا في مِرْآةٍ، نَتَغَيَّرُ إِلَى تِلْكَ الصُّورَةِ عَيْنِهَا، مِنْ مَجْدٍ إِلَى مَجْدٍ، كَمَا مِنَ الرَّبِّ الرُّوحِ.” (2 كورنثوس 3: 18). ويتم التغيير من خلال التأمل في المسيح (رومية 2:12؛ غلاطية 19:4). تهدف خطة الفداء إلى استعادة صورة الرّب في الإنسان (رومية 29:8؛ يوحنا الأولى 2:3).

الشركة مع المسيح تغيِّر الطبيعة الروحية. إذا استمر المؤمن في الثبات بأمانة في المسيح، فسوف ينتقل “من مجد إلى مجد” في مسيرته الشخصية مع الرب (بطرس الثانية 1: 5-7). وينتقل التغيير من مرحلة إلى أخرى. النمو الروحي للمؤمن يحدث من خلال ما يكشف له الرّب لينتج ثمار التقوى.

إن التغيير الروحي الذي ينطلق من المسيح لا يتم إلا من خلال خدمة الروح القدس، الذي بعد قبوله في القلب يغير الطبيعة ويقدسها ويمجدها، ويحولها إلى صورة حياة المسيح المقدسة. ” وَأَمَّا ثَمَرُ الرُّوحِ فَهُوَ: مَحَبَّةٌ فَرَحٌ سَلاَمٌ، طُولُ أَنَاةٍ لُطْفٌ صَلاَحٌ، إِيمَانٌ وَدَاعَةٌ تَعَفُّفٌ. ضِدَّ أَمْثَالِ هذِهِ لَيْسَ نَامُوسٌ.” (غلاطية 5: 22-23). ثمر الروح ليس نتاجًا طبيعيًا لجهود بشرية، بل هو نتاج قوة خارجة تمامًا عن طبيعة الإنسان وتعمل في الحياة عندما يكون الروح هو المسيطر (غلاطية 5: 18).

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

We'd love your feedback, so leave a comment!

If you feel an answer is not 100% Bible based, then leave a comment, and we'll be sure to review it.
Our aim is to share the Word and be true to it.