كيف يمكنني أن أحب الله الذي يجعل الناس الأبرياء يتعذبون؟

This page is also available in: English (الإنجليزية)

أرغب في الإجابة على هذا السؤال بأفضل طريقة أعرفها، من خلال سيناريو واقع الحياة، والذي عنوانه “المشاركة”.

قمت أنا وزوجي بدعوة أحد أصدقائه المقرّبين من أيام الجامعة لقضاء بضعة أيام معنا والتعرف على مولودنا الجديد. سندعوه جو من أجل الخصوصية. كنا متحمسين لرؤية جو لأنه كان قد مضى وقت طويل دون اللقاء به. بعد العشاء ، استرحنا في غرفة الجلوس في محادثة لطيفة. كان هناك شيء مثير للاهتمام حول جو كنت أشعر بالفضول دائمًا، عن إبتعاده الروحي، كنت أعرف ذلك منذ بعض الوقت، لكن لم تتح لي الفرصة لمناقشة هذا الأمر معه. لقد كان هذا الأمر ذا أهمية خاصة بالنسبة لي لأن زوجي أخبرني عن تحوله الروحي وولادته الجديدة، كان جو هو الذي شجعه على أن يكون مسيحيًا ويتعلم المزيد عن الله عندما كانوا في المدرسة معًا. كان جو “متحمّس جداً ليسوع”. لقد عمل عهداً امتد لعدة سنوات في زمن لم يكن فيه أي رجل حسن المظهر في نهاية العشرينات من عمره في ذلك الوقت يرغب في الالتزام به. لقد فعل ذلك لأنه كان مقتنع بأن روحه كانت تخربها رغبات غير طاهرة. أعني، أين هؤلاء الرجال اليوم؟ لقد كان من النوع الذي يقرأ كتابه المقدس كل يوم، يصلي، يذهب إلى الكنيسة، ونجح في فعل كل ذلك أثناء دراسته الطب – هذا النوع من الرجال.

أن يكون شخص مثل جو يعترف بأنه لم يعد يؤمن بالرب كأب محب وقرر وأن يتخلى عن علاقته الجميلة معه كان لغزًا بالنسبة لي. خلال حديثنا ، كانت هناك لحظة صمت وقررت أن أتشجّع لسؤاله عن السبب الذي جعله يقوم بهذا التغيير الجذري ويتخلى عن معتقداته. لقد توقف قليلاً، ونظر إلى الأرض لبضع لحظات، ثم ابتدأ يروي قصته مع التأكيد بأنه لا يرغب في أن يقنعه أحد بخلاف ذلك أو “تبشيره” ، وهو ما وافقت عليه.

خلال فترة التخصص، يتعرض طلاب الطب لمجموعة واسعة من الحالات. حالة واحدة تركت جرح عميق في قلب هذا الذي كان ذات يوم مسيحي متحمس. تم نقل امرأة شابة في العشرينات من العمر إلى غرفة الطوارئ حيث كان هو مواظب ذلك اليوم، سائق مخمور ضربها، وكانت في حالة حرجة، والذي أرعبه أكثر, أنها كانت حامل. كانت في نفس عمر جو في ذلك الوقت. كان هناك مليون فكر يمر في عقله. لم يشاركنا هذا، لكنني تخيلت أنه كان يصلي من أجلها، طالما كانت لا تزال تتنفس، بغض النظر عن مدى الوهن، فلا يزال هناك أمل. كانت ضحية، ومن المؤكد أن الرب كان سيساعدها هي وطفلها الغالي الغير مولود بعد وهم في أمس الحاجة له! لقد بذل الأطباء كل ما في وسعهم. توفيت هي وطفلها في ذلك اليوم. سُحِق جو. في خضم حزنه على هذه الأم الشابة وطفلها اللذان كانا ضحية رجل سكران متهور. كانت هذه المرأة البريئة تتجول في ذلك اليوم وهي تفكر في طفلها الجميل، وكم سيكون رائعًا وجوده بين ذراعيها، ولم تدرك أبدًا أن هذا اليوم سيكون آخر يوم لها ولطفلها على هذه الأرض. وكان هذا غير عادل أبداً في عقل جو. ونظر إليّ وقال بجرأة باردة ، “لقد أدركت في تلك اللحظة أنني لا أريد أي علاقة مع الله الذي يسمح لشيء مثل هذا أن يحدث.” مع أنه حاول إخفاء شعوره كان لا يزال مرتبطاً عاطفياً بتلك اللحظة. كان الأمر كما لو كان أن إيمانه بالله إعتمد على ما إذا كانت هذه الأم وطفلها ينجوان من ذلك الحادث المأساوي أم لا. لقد كانت نسخته الخاصة من “كيف يمكن أن يسمح الله للأشياء السيئة أن تحدث لأهل الخير؟”

جلسنا جميعا بهدوء لبضع لحظات. ادليت بصلاة صغيرة في قلبي لما يمكن أن أقوله. أثناء محاولتي احترام رغبته في عدم الرغبة في التبشير ، شاركت ببساطة وجهة نظر أخرى لم يكتشفها بعد. بعد التعاطف معه على مدى صعوبة هذا المشهد، ذهبت إلى القول: “لكن الله لم يفصل نفسه عن تجربة العذاب، فقد شارك فيها معنا”. نظر جو إلي باهتمام شجعني على المتابعة. “بالسماح لابنه البريء بالموت على الصليب ، فقد عانى أيضًا من الآلام التي يجلبها الموت ، وشاركنا في عذابنا.” كانت هناك لحظة صمت وبعدها تركنا فورًا عمق هذه الفكرة، وغيرنا الموضوع، وأكملنا السهرة. كنت أعلم أن عمق ذلك التأمل يكمن في قلبه، ولتلك اللحظة كان ذلك كافيا.

في وقت لاحق من ذلك المساء ظللت أفكر في حديثنا وأبقيت جو في صلاتي. الفكرة بأن الله نفسه شارك في قساوة الشر كان محيرًا بالنسبة لي حينما واصلت التفكير فيه. لم يسمح لنا العذاب بينما هو يجلس على عرشه غير قادر على التماهي معنا. لن يسمح لهذا الصراع العظيم أن يمر دون المشاركة في تجربة معاناتنا. ومع ذلك، كان إختباره أسوأ بكثير. كبشر لا نملك القدرة على إنقاذ أنفسنا من المأساة، وإن كان ذالك باستطاعتنا، لقمنا بتجنبها، كل مرة! ومع ذلك ، فإن تجربة المعاناة الإلهية غير ضرورية. إنه أمر مبهج لأنه على خلافنا، كان لديه القدرة على التخلص منه، لكنه لم يفعل. هذا الخيار ، تلك المشاركة الطوعية في المعاناة، مع العلم أن لديك القدرة على تجنبها تمامًا، هو ما يجعل آلام الله بلا مبرر أكثر ضراوتاً من آلامنا. لكنه فعل ذلك من أجلنا ، لكي يشعر شعورنا، ليُرينا ما كان حبه قادرًا على دفعه من أجلنا.

إن معرفة أن الله لن يسمح لشعبه أن يعاني دون أن يشارك هو نفسه في نسخة مطابقة للغاية من تلك المعاناة هو ما يثبِّت الرب الإله على عرش قلبي. أملي هو أن يدرك جو هذا في يوم من الأيام.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This page is also available in: English (الإنجليزية)

You May Also Like