كيف يمكننا امتحان الأرواح لنرى هل هي من الله؟

SHARE

By BibleAsk Arabic


يجب على المسيحيين ألا يقبلوا بأي ادعاء أو سلطان مقدّس لأي تعليم دون امتحانه أولاً. توفر الأسفار المقدسة معيارًا موثوقًا به لاختبار جميع الأرواح، لأن كل رسالة موحى بها من الله يجب أن تتوافق مع ما قد أعلنه الرب في كتابه ” عَالِمِينَ هذَا أَوَّلاً: أَنَّ كُلَّ نُبُوَّةِ الْكِتَابِ لَيْسَتْ مِنْ تَفْسِيرٍ خَاصٍّ. لأَنَّهُ لَمْ تَأْتِ نُبُوَّةٌ قَطُّ بِمَشِيئَةِ إِنْسَانٍ، بَلْ تَكَلَّمَ أُنَاسُ اللهِ الْقِدِّيسُونَ مَسُوقِينَ مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ.”(2 بطرس 20:1-21).

يقول الرسول يوحنا:” أَيُّهَا الأَحِبَّاءُ، لاَ تُصَدِّقُوا كُلَّ رُوحٍ، بَلِ امْتَحِنُوا الأَرْوَاحَ: هَلْ هِيَ مِنَ اللهِ؟ لأَنَّ أَنْبِيَاءَ كَذَبَةً كَثِيرِينَ قَدْ خَرَجُوا إِلَى الْعَالَمِ. بِهذَا تَعْرِفُونَ رُوحَ اللهِ: كُلُّ رُوحٍ يَعْتَرِفُ بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ أَنَّهُ قَدْ جَاءَ فِي الْجَسَدِ فَهُوَ مِنَ اللهِ،وَكُلُّ رُوحٍ لاَ يَعْتَرِفُ بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ أَنَّهُ قَدْ جَاءَ فِي الْجَسَدِ، فَلَيْسَ مِنَ اللهِ. وَهذَا هُوَ رُوحُ ضِدِّ الْمَسِيحِ الَّذِي سَمِعْتُمْ أَنَّهُ يَأْتِي، وَالآنَ هُوَ فِي الْعَالَمِ.”(1 يوحنا 1:4-3).

هذا لا يعني أننا نقبل أي شخص يعترف بفمه بكل بساطة أن يسوع المسيح قد جاء في الجسد. في الواقع، مجرد القول بأن يسوع المسيح قد جاء في الجسد لا يعني أكثر مما فعله الشياطين أثناء خدمة المسيح. نقرأ في مَرقُس 21:1-28 قصة طرد يسوع لروحًا نجسًا من رجل في كفرناحوم. عندما التقى الروح النجس بيسوع صرخ،” قَائِلاً: «آهِ! مَا لَنَا وَلَكَ يَا يَسُوعُ النَّاصِرِيُّ؟ أَتَيْتَ لِتُهْلِكَنَا! أَنَا أَعْرِفُكَ مَنْ أَنْتَ: قُدُّوسُ اللهِ!»”(مرقس 24:1). من الواضح أن الروح النجس قد اعترف بأن يسوع آتٍ في الجسد. ومع ذلك كان هذا مجرد اعتراف شفهي بدون ثمار الطاعة.

لذلك فإن الاعتراف الحقيقي يحمل معنيين (1) الاعتراف بحقيقة عقيدة تجسد ابن الله. (2) يكشف في الحياة أثر الإيمان بهذه العقيدة. التفسير الكامل يتطلب أكثر من كلمات تتوافق مع التعاليم: إنه يتطلب الحياة المملوءة بالمسيح. لذلك، فإن الثمار الواضحة لحياة مليئة بالمسيح تعني الاعتراف بأن يسوع المسيح قد جاء في الجسد(يوحنا الأولى 1:4-3)؛ الإبتعاد عن الخطية(1 يوحنا 8:1-10)؛ حفظ وصايا الله العشر بأكملها أي مع الوصية الرابعة دون اللجوء الى العادات والتقاليد (يوحنا الأولى 3:2-4؛ 2:5)؛ مارسوا البر (1 يوحنا 29:2)؛ ومحبة الآخرين (يوحنا الأولى 10:3؛ 17:4).

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

We'd love your feedback, so leave a comment!

If you feel an answer is not 100% Bible based, then leave a comment, and we'll be sure to review it.
Our aim is to share the Word and be true to it.