كيف يشير الكتاب المقدس إلى الموت؟

Total
0
Shares

This answer is also available in: English हिन्दी

استخدم كُتّاب الإنجيل كلمة “النوم” باستمرار لوصف حالة الموت.

مراجع العهد القديم

ذكر المؤرخون القدامى في إسرائيل عن ملوكهم الذين ماتوا بأنهم “نائمون” أو “يرتاحون” مع آبائهم.” ثُمَّ اضْطَجَعَ سُلَيْمَانُ مَعَ آبَائِهِ وَدُفِنَ فِي مَدِينَةِ دَاوُدَ أَبِيهِ…”(1 ملوك 11: 43). كتب أيوب: ” أَمَّا الرَّجُلُ فَيَمُوتُ وَيَبْلَى. الإِنْسَانُ يُسْلِمُ الرُّوحَ، فَأَيْنَ هُوَ؟ قَدْ تَنْفَدُ الْمِيَاهُ مِنَ الْبَحْرَةِ، وَالنَّهْرُ يَنْشَفُ وَيَجِفُّ، وَالإِنْسَانُ يَضْطَجِعُ وَلاَ يَقُومُ. لاَ يَسْتَيْقِظُونَ حَتَّى لاَ تَبْقَى السَّمَاوَاتُ، وَلاَ يَنْتَبِهُونَ مِنْ نَوْمِهِمْ.”(أيوب 14: 10-12).

كتب الملك داود،” انْظُرْ وَاسْتَجِبْ لِي يَا رَبُّ إِلهِي. أَنِرْ عَيْنَيَّ لِئَلاَّ أَنَامَ نَوْمَ الْمَوْتِ،”(مزمور 13: 3). وتنبأ دانيال النبي قائلاً: ” وَكَثِيرُونَ مِنَ الرَّاقِدِينَ فِي تُرَابِ الأَرْضِ يَسْتَيْقِظُونَ، هؤُلاَءِ إِلَى الْحَيَاةِ الأَبَدِيَّةِ، وَهؤُلاَءِ إِلَى الْعَارِ لِلازْدِرَاءِ الأَبَدِيِّ.”(دانيال 12: 2).

مراجع العهد الجديد

وبنفس الأسلوب، استخدم كتاب العهد الجديد كلمة “النوم” لوصف حالة الموت. عندما ماتت ابنة يايرس، جاء يسوع ليقيمها. فَدَخَلَ وَقَالَ لَهُمْ:«لِمَاذَا تَضِجُّونَ وَتَبْكُونَ؟ لَمْ تَمُتِ الصَّبِيَّةُ لكِنَّهَا نَائِمَةٌ».(مرقس 5: 39). عندما مات لعازر، قال يسوع، ” لِعَازَرُ حَبِيبُنَا قَدْ نَامَ” (يوحنا 11: 11). وعندما أساءوا فهمه،” قَالَ لَهُمْ يَسُوعُ حِينَئِذٍ عَلاَنِيَةً: «لِعَازَرُ مَاتَ»”(الآية 14). وعندما كتب لوقا عن استشهاد استيفانوس، قال: “ثُمَّ جَثَا عَلَى رُكْبَتَيْهِ وَصَرَخَ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ:«يَارَبُّ، لاَ تُقِمْ لَهُمْ هذِهِ الْخَطِيَّةَ». وَإِذْ قَالَ هذَا رَقَدَ”(أعمال 7: 60). بطرس أيضاً، وصف الموت بالنوم (2 بطرس 3: 4).

ماذا يحدث عند الموت؟

النوم هو التوضيح المثالي لوصف حالة الموت. لأنه بعد موت الإنسان: يعود إلى التراب (مزمور 104: 29)، لا يعرف شيئًا (الجامعة 9: 5)، لا يعلم بشيء (مزامير 146: 4) وَلاَ نَصِيبَ لَهُمْ بَعْدُ إِلَى الأَبَدِ، فِي كُلِّ مَا عُمِلَ تَحْتَ الشَّمْسِ.(الجامعة 9: 6)، لا يعيش (2 ملوك 20: 1)، ينتظر في القبر (أيوب 17: 13)، ولا يستمر(أيوب 14: 1 ، 2) الى قيامة الأموات في نهاية الزمان (يوحنا 5: 28، 29).

التواصل مع الشياطين

اخترع الشيطان الاعتقاد الشائع بأن الموتى ينتقلون الى حياة أُخرى, لخداع الناس. لذلك، التقمّص، والتواصل مع الأرواح، و”الروح التي لا تموت” كلها تعاليم خاطئة. بالنسبة لهذه العقائد الخاطئة، تعلم الناس أنه عند الموت، فنحن لا نموت بالفعل، بل نستمر في الحياة بشكل آخر. عندما يؤمن الناس بذلك، فإن الأرواح الشريرة التي تتشبه بأحبائهم ما هي إلا ” أَرْوَاحُ شَيَاطِينَ صَانِعَةٌ آيَاتٍ، “(رؤيا 16: 14) لتقودهم بعيدًا عن كلمة الله (متى 24: 24).

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This answer is also available in: English हिन्दी

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like