كيف يرتبط يوم السبت برجسة الخراب؟

Total
0
Shares

This answer is also available in: English हिन्दी

قبل أن نفحص كيف يرتبط يوم السبت برجسة الخراب النهائية، دعونا نجري مراجعة تاريخية سريعة للرجاسات السابقة التي أدت إلى الخراب اليهودي:

أول رجسة خراب

في إرميا 17، تنبأ النبي عن إسرائيل بأنهم إذا كرّموا سبت الله، فإن مدينتهم ستبقى إلى الأبد (الفصل 19:17-26). لكن إن لم يحفظوا سبت الله، فإن الرب سيسمح لمدينتهم بأن تكون خربة.” وَلكِنْ إِنْ لَمْ تَسْمَعُوا لِي لِتُقَدِّسُوا يَوْمَ السَّبْتِ لِكَيْلاَ تَحْمِلُوا حِمْلاً وَلاَ تُدْخِلُوهُ فِي أَبْوَابِ أُورُشَلِيمَ يَوْمَ السَّبْتِ، فَإِنِّي أُشْعِلُ نَارًا فِي أَبْوَابِهَا فَتَأْكُلُ قُصُورَ أُورُشَلِيمَ وَلاَ تَنْطَفِئُ”(آية ٢٧).

للأسف، اختار الإسرائيليون الاستمرار في كسر يوم السبت الإلهي وبالتالي جلبوا على أنفسهم الدمار والسبي. أدى ذلك إلى التدمير الأول للمدينة والمعبد في عام 586 قبل الميلاد. بواسطة نبوخذ نصر.

رجسة الخراب الثانية

بعد العودة من السبي البابلي وإعادة بناء المدينة والمعبد، وضع القادة اليهود العديد من القواعد لحمايتهم من تكرار الخطايا التي أدت إلى استعبادهم. أصبح سبت اليوم السابع موضع اهتمام خاص. في النهاية تم تشكيل أكثر من 500 قانون يتعلق بحفظ السبت. للأسف، أنتج ذلك نظامًا من ديانة قانونية فارغة.

قال يسوع:«حَسَنًا تَنَبَّأَ إِشَعْيَاءُ عَنْكُمْ أَنْتُمُ الْمُرَائِينَ! كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ: هذَا الشَّعْبُ يُكْرِمُنِي بِشَفَتَيْهِ، وَأَمَّا قَلْبُهُ فَمُبْتَعِدٌ عَنِّي بَعِيدًا،وَبَاطِلاً يَعْبُدُونَنِي وَهُمْ يُعَلِّمُونَ تَعَالِيمَ هِيَ وَصَايَا النَّاسِ…”(مرقس 6:7-13). وكان القادة الدينيون يكرهون المسيح ويريدون قتله (يوحنا 10:5-16؛ متى 1:12-4؛ مرقس 1:3-6).

لكن يسوع حذرهم قائلاً:”فَإِنَّهُ سَتَأْتِي أَيَّامٌ وَيُحِيطُ بِكِ أَعْدَاؤُكِ بِمِتْرَسَةٍ، وَيُحْدِقُونَ بِكِ وَيُحَاصِرُونَكِ مِنْ كُلِّ جِهَةٍ،وَيَهْدِمُونَكِ وَبَنِيكِ فِيكِ، وَلاَ يَتْرُكُونَ فِيكِ حَجَرًا عَلَى حَجَرٍ…».”(لوقا 41:19-44). وبكل حزن قال:”يَا أُورُشَلِيمُ، يَا أُورُشَلِيمُ! يَا قَاتِلَةَ الأَنْبِيَاءِ وَرَاجِمَةَ الْمُرْسَلِينَ إِلَيْهَا، كَمْ مَرَّةٍ أَرَدْتُ أَنْ أَجْمَعَ أَوْلاَدَكِ كَمَا تَجْمَعُ الدَّجَاجَةُ فِرَاخَهَا تَحْتَ جَنَاحَيْهَا، وَلَمْ تُرِيدُوا! هُوَذَا بَيْتُكُمْ يُتْرَكُ لَكُمْ خَرَابًا.”(متى 37:23و38).

كنتيجة لعدم الاكتراث بتحذيرات يسوع بالابتعاد عن رجاساتهم، كان الهيكل اليهودي سيخرَّب مرة أخرى في سنة 70 م. عندما أحرق الجيش الروماني بقيادة تيطس المدينة والمعبد. لأن اليهود رفضوا المسيح فقدوا دعوتهم . قال لهم يسوع،” مَلَكُوتَ اللهِ يُنْزَعُ مِنْكُمْ وَيُعْطَى لأُمَّةٍ تَعْمَلُ أَثْمَارَهُ.”(متى 43:21).

كنيسة العهد الجديد

من ستكون الأمة الجديدة التي تنال ملكوت الله وتخرج ثمار الإيمان؟ يعطي الرسول بطرس الإجابة في رسالة إلى المسيحيين الأوائل:” وَأَمَّا أَنْتُمْ فَجِنْسٌ مُخْتَارٌ، وَكَهَنُوتٌ مُلُوكِيٌّ، أُمَّةٌ مُقَدَّسَةٌ، شَعْبُ اقْتِنَاءٍ، لِكَيْ تُخْبِرُوا بِفَضَائِلِ الَّذِي دَعَاكُمْ مِنَ الظُّلْمَةِ إِلَى نُورِهِ الْعَجِيبِ. الَّذِينَ قَبْلاً لَمْ تَكُونُوا شَعْبًا، وَأَمَّا الآنَ فَأَنْتُمْ شَعْبُ اللهِ. الَّذِينَ كُنْتُمْ غَيْرَ مَرْحُومِينَ، وَأَمَّا الآنَ فَمَرْحُومُونَ.”(1 بطرس 9:2و10). في التدبير الجديد، يمنح الله للمسيحيين المهتدين جميع الامتيازات والوعود التي قُطعت لنسل إبراهيم (غلاطية 26:3-29). تصبح الكنيسة المسيحية الهيكل الجديد لله (رومية 28:2و29؛ أفسس 11:2-13؛ 19-22؛ بطرس الأولى 5:2).

رجسة الخراب الأخيرة

في ضوء مبدأ العهد الجديد لإسرائيل الروحية، كتب دانيال عن رجسة الخراب للمرة الثالثة والأخيرة (دانيال 13:8؛ 31:11؛ 11:12). يرى تلاميذ نبوات الكتاب المقدس أن هذه الآيات تتنبأ بالبابوية. إنها لحقيقة تاريخية أن البابوية جلبت إلى الكنيسة المسيحية الممارسات الوثنية. عبادة الشمس، كانت ديانة الإمبراطورية الرومانية الوثنية، وكان يتم الاحتفال بها في اليوم الأول من الأسبوع. في محاولة لتوحيد المسيحيين والوثنيين،”نصّ قسطنطين الكبير قانونًا للإمبراطورية بأكملها (321 م) بأن يظل يوم الأحد يومًا للراحة في جميع المدن والبلدات” Encyclopedia Americana، Art. السبت.”

وتنبأ الكتاب المقدس، في دانيال 25:7، أن البابوية ستغيِّر شريعة الله ” وَيَتَكَلَّمُ بِكَلاَمٍ ضِدَّ الْعَلِيِّ وَيُبْلِي قِدِّيسِي الْعَلِيِّ، وَيَظُنُّ أَنَّهُ يُغَيِّرُ الأَوْقَاتَ وَالسُّنَّةَ، وَيُسَلَّمُونَ لِيَدِهِ إِلَى زَمَانٍ وَأَزْمِنَةٍ وَنِصْفِ زَمَانٍ.”.

كيف حاولت البابوية تغيير وصايا الله؟

قامت البابوية بذلك في ثلاث طرق مختلفة: في تعاليمها الدينية (1) حذفت الوصية الثانية ضد تبجيل الصور والتماثيل، و (2) اختصرت الوصية الرابعة (السبت) من 94 كلمة إلى أربعة فقط. وصية السبت (خروج 8:20-11) تحدد بوضوح أن السبت هو اليوم السابع من الأسبوع. عندما غيّرته البابوية، أصبحت الوصية تنص:” اُذْكُرْ يَوْمَ السَّبْتِ لِتُقَدِّسَهُ.”. وأخيرًا، قسّمت (3) الوصية العاشرة إلى وصيتين للتعويض عن الوصية الثانية التي حُذفت تماماً.

كيف حاولت البابوية تغيير الأَوْقَاتَ وَالسُّنَّةَ؟

قامت البابوية بذلك بطريقتين: (1) لقد غيّرت يوم السبت المقدّس من اليوم السابع إلى اليوم الأول.(٢) لقد غيّرت أيضًا ” الأَوْقَاتَ” التي تحدد بداية ونهاية يوم السبت. بدلاً من الاحتفال بيوم السبت من غروب الشمس ليل الجمعة حتى غروب الشمس ليل السبت كما أمر الله (لاويين 32:23)، تبنت الكنيسة التقليد الروماني الوثني لحسبان اليوم من منتصف ليل السبت إلى منتصف ليل الأحد. تنبأ الله بأن هذه “التغييرات” سيحاولها الوحش، أو المسيح الدجال.

معظم الكنائس البروتستانتية توافق على الردة بالحفاظ على ممارسة الرجاسات التي لها جذورها الراسخة في الديانات الوثنية، والتي تهدف إلى تدمير كلمة الله.

ما هي العلامة التي تخبر المؤمنين بقرب رجسة الخراب الأخيرة؟

في لوقا 20:21، قال يسوع لتلاميذه:” وَمَتَى رَأَيْتُمْ أُورُشَلِيمَ مُحَاطَةً بِجُيُوشٍ، فَحِينَئِذٍ اعْلَمُوا أَنَّهُ قَدِ اقْتَرَبَ خَرَابُهَا.” عندما أحاطت الجيوش الرومانية بأورشليم كانت علامة على أن معظم زعماء المدينة وسكانها قد ملأوا كأس الإثم وحماية الله قد تركتهم. بالنسبة للمؤمنين الذين يعيشون في المدين، كانت هذه علامة على أن أورشليم سترى دينونة الله قريبًا. بمجرد أن أتت الفرصة الأولى، كان على المؤمنين أن “يهربوا إلى الجبال”(الآية ٢١). في عام 66 م عندما أحاط الجنرال الروماني سيستيوس بالمدينة، رأى المؤمنون أن العلامة الموعودة قد جاءت وحان وقت الهروب. في أول فرصة لهم بالهروب فعلوا ذلك، ولم يهلك أي مؤمن في الدمار الكبير الذي لحق بأورشليم عام 70 م.

مثلما أعطى الله للمسيحيين الأوائل علامة على متى يفرون من أورشليم، كذلك أعطانا علامة. لقد جعل من الممكن لكل مؤمن أن يعرف متى ينتهي باب الشفاعة في هذا العالم.

قانون حفظ يوم الأحد

في رؤيا 13 و 14، كتب يوحنا قائمة بالعلامات التي ستخبرنا بمدى اقترابنا من النهاية. العلامة التي ستُظهِر أن هذه الأمة قد ملأت كأس إثمها هي عندما تصنع “صورة” للبابوية (رؤيا ١٥:١٣) بتوحيد الكنيسة والدولة. كيف يمكن تحقيق ذلك إلاّ بتمرير قانون حفظ يوم الأحد الذي يجبر الجميع بتكريم يوم العبادة الوثني هذا؟ سيكون مثل هذا الحدث تتميماً مباشرًا لرؤيا ١٣: ١٥-١٧، وسيوفر تأكيدًا على أن نهاية زمن هذه الأرض يقترب بسرعة.

عندما ترتد الكنائس في رجاساتها إلى درجة أنها ستسن تشريعًا لقانون ديني يجعل من السبت الوثني يحل محل سبت الله، سيكون حينها قد حان الوقت لمغادرة المدن، عالمين أن وقت الاضطهاضات سيأتي قريبًا.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This answer is also available in: English हिन्दी

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like

ماذا تقول مختلف الطوائف عن السبت؟

Table of Contents التجمع الأمريكيالأنجليكانيةالمعمدانيينالكنيسة المعمدانية الجنوبيةكنيسة الإخوةالكاثوليككنيسة المسيحالكنيسة الأسقفيةالكنيسة اللوثريةالكنيسة اللوثرية الحرةالميثوديينالكنيسة المشيخيةالأسقفية البروتستانتية This answer is also available in: English हिन्दीدعونا نلقي نظرة على بعض المراجع الموثقة حول…
View Answer

هل تقديس اليوم السابع (السبت) ضروري لخلاصنا؟

This answer is also available in: English हिन्दीالناس مخلّصون بالنعمة فقط “لأَنَّكُمْ بِالنِّعْمَةِ مُخَلَّصُونَ، بِالإِيمَانِ، وَذلِكَ لَيْسَ مِنْكُمْ. هُوَ عَطِيَّةُ اللهِ. لَيْسَ مِنْ أَعْمَال كَيْلاَ يَفْتَخِرَ أَحَدٌ. “(أفسس 2: 8،9).…
View Answer