كيف نشأ التقليد بأن الرسول بطرس هو أول بابا؟

SHARE

By BibleAsk Arabic


حسب الكتب المقدسة بطرس لم يكن أول بابا للكنيسة:

بطرس لم يكن أول بابا للكنيسة لأن يسوع لم يرفع أبدًا أسقفًا واحدًا على الآخرين، بل أنشأ منصبًا متساويًا للخدمة بين الخدام والأساقفة. قال بولس:” وَهُوَ أَعْطَى الْبَعْضَ أَنْ يَكُونُوا رُسُلاً، وَالْبَعْضَ أَنْبِيَاءَ، وَالْبَعْضَ مُبَشِّرِينَ، وَالْبَعْضَ رُعَاةً وَمُعَلِّمِينَ،” (أفسس 11:4). مناصب الأساقفة هو تقليد من صنع الإنسان نشأ عندما ابتعد الناس عن تعاليم الكتاب المقدس.

وفي عهد قسطنطين (280-337 م)، أصبحت المسيحية “دين متسلِّط” عندما عزز الأساقفة موقفهم. على عكس أساقفة العصر الرسولي (أعمال الرسل 23:14؛ 4:15؛ 17:20؛ تيطس 5:1؛ يعقوب 14:5)، لم يتحكّم الأساقفة في تلك الفترة رعية واحدة فحسب، بل على “أبرشية” بعدة مناطق. خلال هذا الوقت كانت هناك خمس مدن: روما والإسكندرية وأنطاكية والقسطنطينية واورشليم. اكتسبت روما في الغرب والقسطنطينية في الشرق أهمية أكبر بسبب موقعهما. وتنافست هاتان المدينتان على التفوق.

وفي سنة 366م انتُخب داماسوس أسقفاً على روما. ناضل من أجل البابوية لتأكيد منصبه في كنيسة روما. وذهب داماسوس إلى أبعد من ذلك ليؤكد أن كنيسة روما هي العليا على كل الكنائس الأخرى لأن يسوع وضع بطرس فوق الجميع، ورفعه إلى حجر الزاوية في الكنيسة نفسها. في عام 384، تم انتخاب سيريسيوس بابا على روما. وقد مكّن نفسه لمستوى أعلى من مما طالب به الأساقفة الآخرون. وكان أول من أشار إلى نفسه على أنه وريث بطرس. سيريسيوس تملّك السلطة الكامنة من دون الرجوع إلى الكتاب المقدس.

في عام 440، أصبح ليو الأول البابا. وكان مدافعاً قوياً عن سيادة أسقف روما على أساقفة المشرق. لقد رفع أيضًا التقاليد المتعلقة بسيادة بطرس. بحلول ذلك الوقت، تم قبول فكرة أن بطرس كان أول أسقف على روما “كحقيقة” وأنه استشهد هناك.

وفي سنة 590 سمي غريغوريوس الكبير أسقفاً على روما. وكان مدافعًا آخر عن التقليد البطرسيّ، وأطلق على نفسه اسم “البابا” و”رأس الكنيسة الجامعة”. وبحلول نهاية بابويته، أصبحت نظرية أن الرسول بطرس كان أول بابا لروما راسخة بقوة.

أخيرًا، مع ظهور بونيفاس الثالث على العرش البابوي في 19 فبراير 607، أصبحت البابوية الرومانية مقبولة عالميًا. اتبع العديد من الأساقفة الآخرين إرثه المتمثل في “الترشُّح للسيادة”.

وللأسف، انحرفت الكنيسة عن الحقيقة الكتابية التي علّمها الرسول بولس بأن يسوع هو الوحيد رأس الكنيسة،” لأَنَّ الرَّجُلَ هُوَ رَأْسُ الْمَرْأَةِ كَمَا أَنَّ الْمَسِيحَ أَيْضًا رَأْسُ الْكَنِيسَةِ، وَهُوَ مُخَلِّصُ الْجَسَدِ.”.(أفسس 23:5 وأيضًا 1 كورنثوس 3:11). فكما يجب أن يكون هناك زوج واحد فقط له السلطة على زوجة واحدة، فإن يسوع وحده له السلطة العليا على كنيسته.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

We'd love your feedback, so leave a comment!

If you feel an answer is not 100% Bible based, then leave a comment, and we'll be sure to review it.
Our aim is to share the Word and be true to it.