كيف نجدد أذهاننا بالفعل كما نصح بولس؟

Total
0
Shares

This answer is also available in: English हिन्दी

” وَلاَ تُشَاكِلُوا هذَا الدَّهْرَ، بَلْ تَغَيَّرُوا عَنْ شَكْلِكُمْ بِتَجْدِيدِ أَذْهَانِكُمْ، لِتَخْتَبِرُوا مَا هِيَ إِرَادَةُ اللهِ: الصَّالِحَةُ الْمَرْضِيَّةُ الْكَامِلَةُ.”(رومية 2:12).

يعلّم بولس أنه لا ينبغي على المسيحي أن يقلّد هذا العالم (رومية 12:8). بل بالأحرى يجب أن نجدد أذهاننا بتغيير طبيعتنا الداخلية. يتضمن التقديس انفصالًا ظاهريًا عن جميع الممارسات غير المقدسة في هذا العصر وتغيير في القلب. في العهد الجديد، يوصف هذا التغيير بالولادة الجديدة (يوحنا 3:3)، والقيامة(رومية 4:6و11و13)، والخلق الجديد (2 كورنثوس 17:5؛ غلاطية 15:6).

تجديد الذهن

قبل التحوُّل، تكون الدوافع الجسدية متحكمة في قدرة الإنسان على التفكير والتمييز بين الصواب والخطأ. بعمل ” ذِهْنِهِ الْجَسَدِيِّ،” (كولوسي 18:2). لكن في وقت الولادة الجديدة، يصبح الذهن تحت سيطرة روح الله.”وَأَمَّا نَحْنُ فَلَنَا فِكْرُ الْمَسِيحِ.”(1 كورنثوس 13:2-16). “سأعطيك قلبًا جديدًا أيضًا”  تعني،”سأعطيك ذهناً جديدًا”. يُعرَّف صلب الحياة القديمة في الجسد وبدء الحياة الجديدة في الروح (رومية 3:6-13) ” بالْمِيلاَدِ الثَّانِي وَتَجْدِيدِ الرُّوحِ الْقُدُسِ،”(تيطس 5:3).

هذا التجديد بواسطة التغيير، الذي يبدأ عند التحوُّل، هو تغيير مستمر.” لِذلِكَ لاَ نَفْشَلُ، بَلْ وَإِنْ كَانَ إِنْسَانُنَا الْخَارِجُ يَفْنَى، فَالدَّاخِلُ يَتَجَدَّدُ يَوْمًا فَيَوْمًا.”(2 كورنثوس 16:4) “بمعرفة” المسيح (كولوسي 10:3). وبما أن انساننا الداخلي يتحول بقوة الروح القدس، كذلك فإن الحياة الخارجية تتغير تدريجيًا. سيظهر تقديس القلب في طريقة حياة أكثر تقديسًا، حيث يتم استنساخ شخصية المسيح أكثر فأكثر وبشكل كامل في المسيحي (2 كورنثوس 18:3).

معرفة مشيئة الله والعمل بها

تتضمن الولادة الجديدة عملية مزدوجة تتمثل في إيجاد إرادة الله ثم العيش والعمل وفقًا لها (رومية 18:2؛ أفسس 10:5؛ فيلبي 10:1). من خلال تغيير الذهن، يصبح المؤمن قادرًا على معرفة ما يريده الله أن يفعله. لقد تعلّم أن يختار بين العديد من مسارات السلوك المربكة التي تظهر في هذا العصر المظلم. نظرًا لأنه لم يعد لديه الذهن الجسدي، بل فكر المسيح، فهو على استعداد لعمل مشيئة خالقه. ومن ثم يقوده الرب إلى الحق (يوحنا 17:7).

فقط الذهن المتجدد بواسطة روح الله يمكنه أن يفهم الكتاب المقدس بشكل صحيح. لا يمكن تفسير كلمة الله إلا بنور الروح نفسه الذي منحه في الأصل (يوحنا 13:16و14؛ 1 كورنثوس 10:2و11).

ثمار الذهن المتجدد

يكتب بولس عن النتائج العملية للعقل المتجدد والمستنير. يعلّم أولاً عن التواضع والذهن الواعي الذي يتحول في الولادة الجديدة للمسيحي. ويتحدث أيضًا عن الاستخدام الصحيح للمواهب الروحية من أجل وحدة جسد المسيح. التواضع هو النتيجة المباشرة للخضوع لله وللتجديد اللاحق للذهن. يدرك المسيحي المقدّس اعتماده على نعمة الله في كل موهبة روحية لديه. وهذا لا يترك مجالا لتمجيد الذات. المسيحي يقدِّر نفسه بالدينونة المستنيرة.

السبب الذي يجعل ضرورة وجود التواضع والحكم الصالح والرأفة هو أن الكنيسة، مثل الجسد البشري، مبنية من أعضاء مختلفة لهم واجبات وأدوار مختلفة. في حين أن جميع هذه الأدوار مهمة، إلا أنها ليست متساوية. لذلك، فإن صحة وتقدم الجسد كله يعتمدان على روح المحبة والوحدة والتعاون والتفاهم (1 كورنثوس 12:12-27).

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This answer is also available in: English हिन्दी

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like

ما هو الخلاف على حق البكورية بين عيسو ويعقوب ؟

Table of Contents ولادة عيسو ويعقوبنقطة التحول في علاقة التوائمامتيازات البكوريةالغاية لا تبرر الوسيلةرفض عيسو مسؤوليته الروحية This answer is also available in: English हिन्दी“ملاحظة: الرجاء قراءة أرقام المراجع وكأنها…
View Answer

ماذا كانت علامة قايين؟

This answer is also available in: English हिन्दीكثرت التكهنات حول علامة قايين التي وضعها عليه الله ” فَقَالَ لَهُ الرَّبُّ: «لِذلِكَ كُلُّ مَنْ قَتَلَ قَايِينَ فَسَبْعَةَ أَضْعَافٍ يُنْتَقَمُ مِنْهُ». وَجَعَلَ…
View Answer