كيف نتعامل مع الشخص الذي يعاني من الأرواح الشريرة؟

Total
3
Shares

This answer is also available in: English हिन्दी

خلال خدمته الأرضية ، واجه يسوع العديد من الذين كانوا يعانون من الأرواح الشريرة. فاخرجها من كل من جاء إليه للمساعدة (متى 8: 28-34 ؛ متى 9:33 ؛ مرقس 5: 8 ؛ مرقس 9:25 ؛ مرقس 16: 9 ؛ لوقا 4:41 ؛ لوقا 9 : 29 ؛ لوقا 10: 17 ؛ لوقا 14:11). فخلص كل المأسورين بالأرواح الشريرة دون استثناء (متى 16:8 ؛ مرقس 34:1 ؛ 39 ؛ لوقا 32:13)

كان إخراج الأرواح الشريرة امتثالًا مباشرًا لنبوءة أشعياء عن المسيح ، “… لقد مسحني الرب … لإعلان الحرية للأسرى ، وفتح السجن لأولئك الذين يرتبطون” (إشعياء 61: 1) أيضا لوقا 4:18). وهكذا ، كانت مهمة يسوع هي إطلاق سراح أسرى الشيطان في الجسد والعقل والروح (رومية 6: 16)

لِماذا لَمْ نَستَطِعْ نَحنُ إخراجَهُ؟

في إحدى المرات ، فشل تلاميذ يسوع في إخراج الروح الشريرة من شخص (متى 17: 16). ثُمَّ أتَى إلَيهِ تَلامِيذُهُ عَلَى انفِرادٍ وَسَألُوهُ: «لِماذا لَمْ نَستَطِعْ نَحنُ إخراجَهُ؟  فَأجابَهُمْ يَسُوعُ: «بِسَبَبِ قِلَّةِ إيمانِكُمْ. أقولُ الحَقَّ لَكُمْ، لَوْ كانَ إيمانُكُمْ فِي حَجمِ بِذْرَةِ الخَردَلِ، فَإنَّكُمْ تَستَطِيعُونَ أنْ تَقُولُوا لِهَذا الجَبَلِ: انتَقِلْ مِنْ هُنا إلَى هُناكَ، فَسَيَنتَقِلُ، وَلَنْ يَكُونَ هُناكَ شَيءٌ مُستَحِيلٌ عَليكُمْ (متى 17: 19-20)

لقد علم يسوع تلاميذه أن في الصلاة والصوم تتحطم قوة الشيطان وينهزم. كان لديهم الوسيلة للحصول على السلطان لطرد الشيطان.  لكن للأسف، كان إيمانهم بأنفسم أقوى بكثير من ايمانهم بالله (متى 8:26)

عِنْدَ اللهِ فَكُلُّ الأشياءِ مُمكِنَةٌ

أعلن الرب بأنه مهما بدا الأمر صعبا ، لا يمكن أن يعوق تتميم الخلاص (أشعيا 45: 18 ؛ 55: 8-11). لأن ” عِنْدَ اللهِ فَكُلُّ الأشياءِ مُمكِنَةٌ ” (إنجيل متى ١٩: ٢٦). هذا ممكن لأي شخص مستعد ان يسلم حياته للرب (فيليبي 4:13). فقط قوة الله التي تعمل في حياة الشخص هي التي تستطيع تحريره من الظلم.

قبل أن يرسل يسوع تلاميذه الاثني عشر للتبشير بملكوت الله ، ” …َأَعْطَاهُمْ سُلْطَانًا عَلَى أَرْوَاحٍ نَجِسَةٍ حَتَّى يُخْرِجُوهَا…” (متى 10: 1 ، مرقس 3:15). قام في وقت لاحق بتكليف سبعين تلميذأ بنفس الرسالة ، “هَا أَنَا أُعْطِيكُمْ سُلْطَانًا لِتَدُوسُوا الْحَيَّاتِ وَالْعَقَارِبَ وَكُلَّ قُوَّةِ الْعَدُوِّ، وَلاَ يَضُرُّكُمْ شَيْءٌ.” (لوقا 10: 19 ، انظر أيضًا مرقس 16: 18)

وَهذِهِ الآيَاتُ تَتْبَعُ الْمُؤْمِنِينَ

اليوم ، تنطبق نفس المهمةعلى جميع الذين يخرجون لخدمة المسيح وملكوته (متى١٠: ١٦ـ ٤٢). والخبر السار هو أن المسيح هو نفسه اليوم كما كان عندما سار على هذه الأرض (لوقا 4: 18). سيمكّن أتباعه في حمل الراية نفسها. لأنه وعد ، “وَهذِهِ الآيَاتُ تَتْبَعُ الْمُؤْمِنِينَ: يُخْرِجُونَ الشَّيَاطِينَ بِاسْمِي…”(مرقس 16: 17).

في خدمة الرب
BibleAsk

This answer is also available in: English हिन्दी

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like

هل من العدل أن يكون عند الأغنياء ميزة خاصة في الحياة؟

Table of Contents الأغنياء والفقراء متساوون في الموتللجميع الفرصة وعامل الوقتالصالحين سيرثون الحياة الأبديةأكنِزوا الكنوز في السماء This answer is also available in: English हिन्दीأجاب الني داوود على هذا السؤال…
View Answer