Answered by: BibleAsk Arabic

Date:

كيف كانت وسيلة الخلاص في العهد القديم قبل موت يسوع المسيح؟

وسيلة واحدة للخلاص عبر العصور

كيف كانت وسيلة الخلاص في العهد القديم؟ كانت هناك وسيلة واحدة للخلاص على مر العصور، وذلك من خلال الإيمان بالرب. في العهد القديم، آمن الناس بدم ذبائح الحيوانات وفي العهد الجديد آمن الناس بدم المسيح الذي كان يُرمز اليه بنظام الذبائح في زمن العهد القديم (عبرانيين 1:10-10).

كان المؤمنون في زمن العهد القديم يتوقون إلى المسيح. آمن آدم بوعد الله بالخلاص المذكور بسفر التكوين والذي يؤكد أن نسل المرأة سيتغلّب على الشيطان (تكوين 15:3). وكذلك إبراهيم أيضاً ” فَآمَنَ بِالرَّبِّ فَحَسِبَهُ لَهُ بِرًّا.”(تكوين 6:15).

ونحن اليوم، ننظر إلى الوراء ونؤمن أن المسيح بالفعل دفع ثمن خطايانا.” هكَذَا الْمَسِيحُ أَيْضًا، بَعْدَمَا قُدِّمَ مَرَّةً لِكَيْ يَحْمِلَ خَطَايَا كَثِيرِينَ، سَيَظْهَرُ ثَانِيَةً بِلاَ خَطِيَّةٍ لِلْخَلاَصِ لِلَّذِينَ يَنْتَظِرُونَهُ.”(عبرانيين 28:9). المؤمنون في العهد الجديد يتمتعون بمعرفة الرب أكثر من الذين عاشوا قبل قيامة المسيح.” اَللهُ، بَعْدَ مَا كَلَّمَ الآبَاءَ بِالأَنْبِيَاءِ قَدِيمًا، بِأَنْوَاعٍ وَطُرُق كَثِيرَةٍ، كَلَّمَنَا فِي هذِهِ الأَيَّامِ الأَخِيرَةِ فِي ابْنِهِ، الَّذِي جَعَلَهُ وَارِثًا لِكُلِّ شَيْءٍ، الَّذِي بِهِ أَيْضًا عَمِلَ الْعَالَمِينَ،”(عبرانيين 1:1-2). لذلك، علينا اليوم أن نقبل محبته دون أي تردد أو تأجيل” لأَنَّهُ هكَذَا أَحَبَّ اللهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ، لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ، بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.”(يوحنا 16:3).

مخلّصين بالإيمان

يحصل الناس على عطية الله المجانية للخلاص بالإيمان الذي هو المطلب الوحيد للخلاص، ” مَنْ يُؤْمِنُ بِي فَلَهُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ” (يوحنا 47:6؛ 24:5). لقد قام الله بكل العمل والأمر متروك لنا لكي نقبل. مايؤدي إلى التحول والتجديد في الشخصية هو النعمة من جهة الله والإيمان من جهة الإنسان.بالإيمان نقبل عطية الله المجانية للخلاص ويكون عندنا الثقة الكاملة به بأنه سيأتي بثمر الروح في حياتنا.«فَآمَنَ إِبْرَاهِيمُ بِاللهِ فَحُسِبَ لَهُ بِرًّا».(رومية 3:4).

لا يستطيع الإنسان من نفسه بأن يقوم بالأعمال الصالحة. من الضروري إعادة تكوينه روحياً في المسيح قبل أن يتمكن من إنتاج الأعمال الصالحة التي يقصدها الله. يعطي الرب الإنسان طبيعة جديدة من خلال الدراسة اليومية للكتاب المقدس والصلاة التي تغيَّر إرادة المؤمن وعواطفه وحياته (متى 14:5-16).

بعد أن نقبل محبة الله، علينا أن نشاركها مع العالم. في 1 يوحنا 1:3 يقول التلميذ الحبيب،” اُنْظُرُوا أَيَّةَ مَحَبَّةٍ أَعْطَانَا الآبُ حَتَّى نُدْعَى أَوْلاَدَ اللهِ!” تعجز الكلمات في التعبير عن عمق تلك المحبة الأزلية والثابتة، ومع يوحنا علينا أن ندعو الناس لكي يقبلوها.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This post is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

More Answers: