كيف كانت علاقة يسوع بأُمه مريم؟

Total
0
Shares

This answer is also available in: English हिन्दी

الكاثوليك يعبدون مريم، زاعمين أن لديها “الحبل بلا دنس” (“دستور عقائدي في الكنيسة”، 1964، 8.3، المجمع الفاتيكاني الثاني). كما يعطون لها دور لشفاعة للمؤمنين.

دعونا نتفحص العهد الجديد لنرى علاقة يسوع بأُمه مريم:

  1. في إحدى المرات عندما كان يسوع يعلّم حشدًا ، وصلت مريم مع أولادها الآخرين وقصدت إلى التحدث إليه:

“وَفِيمَا هُوَ يُكَلِّمُ الْجُمُوعَ إِذَا أُمُّهُ وَإِخْوَتُهُ قَدْ وَقَفُوا خَارِجًا طَالِبِينَ أَنْ يُكَلِّمُوهُ. فَقَالَ لَهُ وَاحِدٌ: «هُوَذَا أُمُّكَ وَإِخْوَتُكَ وَاقِفُونَ خَارِجًا طَالِبِينَ أَنْ يُكَلِّمُوكَ».فَأَجَابَ وَقَالَ لِلْقَائِلِ لَهُ:«مَنْ هِيَ أُمِّي وَمَنْ هُمْ إِخْوَتي؟». ثُمَّ مَدَّ يَدَهُ نَحْوَ تَلاَمِيذِهِ وَقَالَ:«هَا أُمِّي وَإِخْوَتي. لأَنَّ مَنْ يَصْنَعُ مَشِيئَةَ أَبِي الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ هُوَ أَخِي وَأُخْتِي وَأُمِّي».”(متى 46:12-50).

لم يكن يسوع يقلل من إحترام أمه الأرضية، لكنه أوضح أنه بينما كانت أمه الأرضية تستحق كل الاحترام (لوقا 51:2؛ أفسس 1:6-3)، كانت في المرتبة الثانية بعد اهتماماته الروحية.

2- وفي حادثة أخرى، اتّهم البعض يسوع بإخراج الشياطين بقوة بعلزبول، وطلبوا منه أن يعطي آية من السماء تثبت ألوهيته.”وَفِيمَا هُوَ يَتَكَلَّمُ بِهذَا، رَفَعَتِ امْرَأَةٌ صَوْتَهَا مِنَ الْجَمْعِ وَقَالَتْ لَهُ:«طُوبَى لِلْبَطْنِ الَّذِي حَمَلَكَ وَالثَّدْيَيْنِ اللَّذَيْنِ رَضِعْتَهُمَا».أَمَّا هُوَ فَقَالَ:«بَلْ طُوبَى لِلَّذِينَ يَسْمَعُونَ كَلاَمَ اللهِ وَيَحْفَظُونَهُ».”(لوقا 27:11و28)

لا يعارض يسوع تأبين المرأة لمريم. مثل أي أم صالحة، فهي تستحق الشرف. بدلاً من ذلك، يشير يسوع إلى عدم كفاية إعلان المتحدث فيما يتعلق بملكوت السموات. وهكذا، ففي متى 46:12-50، أنكر يسوع أي أهمية خاصة لأمه. لو قصد يسوع أن يعلّم المسيحيون بإكرام لمريم، أو يعطي الموافقة على ما قيل, لكان تعليق هذا الشخص فرصة عظيمة لذلك.

في هاتين الحادثتين، كان يسوع يناقض مظهر مكانة مريم التي تنادي بها الكنيسة الكاثوليكية. وفقًا للكتاب المقدس، فإن إعلان المسيحي عن ألوهية يسوع هو أهم جانب من جوانب خلاص الإنسان. إن فكرة منح إكرام خاص لمريم لم يتم تدريسها في الكتاب المقدس (متى 48:12و50). اعترفت مريم نفسها بأن يسوع هو مخلصها الشخصي حينما قالت:”وَتَبْتَهِجُ رُوحِي بِاللهِ مُخَلِّصِي، “(لوقا 47:1). مثل أي إنسان آخر، كانت مريم بحاجة إلى الخلاص.

لا يوجد أي دعوة في الكتاب المقدس لعبادة أو تكريم أو تبجيل مريم. كل التسبيح والعبادة والسجود لله وحده (متى 10:4؛ أعمال 25:10و26 ؛ 14:14و15؛ رؤيا 10:19؛ 22:9). فكيف يمكن لمريم المخلوقة، أن تصير أم الخالق نفسه؟

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This answer is also available in: English हिन्दी

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like

لماذا من الخطأ وجود أيقونات وتماثيل في الكنيسة بينما كان هناك تماثيل ملائكة في الهيكل؟

This answer is also available in: English हिन्दी” لاَ تَصْنَعْ لَكَ تِمْثَالاً مَنْحُوتًا، وَلاَ صُورَةً مَا مِمَّا فِي السَّمَاءِ مِنْ فَوْقُ، وَمَا فِي الأَرْضِ مِنْ تَحْتُ، وَمَا فِي الْمَاءِ مِنْ…