كيف كانت تتم التضحية بالحيوانات في الهيكل؟

Total
0
Shares

This answer is also available in: English हिन्दी

“وَيَضَعُ يَدَهُ عَلَى رَأْسِ الْمُحْرَقَةِ، فَيُرْضَى عَلَيْهِ لِلتَّكْفِيرِ عَنْهُ.”.” وَيَذْبَحُهُ عَلَى جَانِبِ الْمَذْبَحِ إِلَى الشِّمَالِ  (لاويين 4:1و11).

التضحية بالحيوانات كانت تتم بإحضار الخاطئ الذبيحة إلى باب الفناء، تم يسلِّمه الكاهن سكينًا وحوضًا. ويضع الخاطئ يديه على رأس الحيوان ويعترف بخطاياه. كان هذا يرمز إلى انتقال الخطيّة من الخاطئ إلى الحيوان. “إن وضع الأيدي على رأس الضحية هو طقس عادي يتم من خلاله تبديل الخطايا ونقلها”. “في كل تضحية توجد فكرة الاستبدال؛ تأخذ الضحية مكان الخاطئ البشري”(الموسوعة اليهودية، المجلد 2، ص 286 ، مقال.”يوم الكفارة”).

هكذا المسيحيون, بالإيمان يضعون خطاياهم على يسوع، حمل الله، من الطبيعي أن نجد في خدمة الذبائح المقدسية احتفالًا يرمز إلى هذا. نجد هذا معكوسًا في طقس ذبيحة المحرقة؛ في الواقع ، كان وضع اليد مطلوبًا في جميع الحالات التي تنطوي على الخطيّة. يرى المسيحي في مراسم وضع اليد والاعتماد على الضحية نوعًا من اعتماده على المسيح للخلاص. بهذه الطريقة نضع خطايانا على المسيح، وهو يأخذ مكاننا على المذبح، ” كذبِيحَةً حَيَّةً مُقَدَّسَةً مَرْضِيَّةً عِنْدَ اللهِ، “(رومية 1:12).

في تلك المرحلة، كان الخاطئ يُعتبر بريئًا والحيوان مذنب. نظرًا لأن الحيوان أصبح الآن مذنبًا بشكل رمزي، فقد كان عليه أن يدفع ثمن الخطيّة – الموت. عندما يقتل الخاطئ الحيوان بيده، يعلم رمزياً أن الخطيّة تسببت في موت الحيوان البريء وأن خطيّته ستؤدي إلى موت حمل الله الطاهر والبريء.

بعد اتباع التوجيهات التي أعطاها الله في خدمة المقدس، يمكن للخاطئ التائب أن يتأكد من تعويض الضحية بدلاً منه. وهكذا، يمكننا نحن أيضًا أن نتأكد من أنه بينما نتبع توجيهات الله نقبل في المسيح، بديلنا، عالمين أنه يأخذ مكاننا على المذبح – أنه بالفعل عمل هذا على الصليب. مات من أجلنا, وبدلاً مننا, ولأنه مات سنحيا.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This answer is also available in: English हिन्दी

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like