كيف سنكون في السماء, روحياً أم جسدياً؟

This page is also available in: English (الإنجليزية)

هذا يعني أن الأعمى سيرى والأصم سيسمع والمشلول سيمشي. سيحدث هذا التحول عند المجيء الثاني للمسيح. عندما ” ..سَيُغَيِّرُ شَكْلَ جَسَدِ تَوَاضُعِنَا لِيَكُونَ عَلَى صُورَةِ جَسَدِ مَجْدِهِ …” (فيليبي 3: 21).

يسوع ، بعد قيامته أظهر لتلاميذه أن لديه جسد حقيقي وليس روح. قال لهم: ” اُنْظُرُوا يَدَيَّ وَرِجْلَيَّ: إِنِّي أَنَا هُوَ! جُسُّونِي وَانْظُرُوا، فَإِنَّ الرُّوحَ لَيْسَ لَهُ لَحْمٌ وَعِظَامٌ كَمَا تَرَوْنَ لِي”(لوقا 24: 39).

ستكون أجساد المفديين حقيقية مثل المسيح. الجميع سيفرح أمام الله في السفر واستكشاف الكون الشاسع ، والتمتع بالموسيقى السماوية ، والزمالة مع الأحباء ، وتحقيق الأحلام. سيكون هناك أشياء غير محدودة للقيام بها أمام خلق الله الشاسع.

أشعيا 65: 21،22 يخبرنا أن المخلصين سوف يبنون بيوت على الأرض الجديدة ، ويغرسون كروماً ويتمتعون بعملهم. الحياة هناك ستكون مثل الحياة التي عاشها الإنسان في الجنة قبل السقوط والخطية. سيكون هناك كل أفراح عدن القديمة: أشجار نبيلة ، أزهار عطرة ، ينابيع منعشة ، فواكه لذيذة ، ومنازل جميلة. سيكون عالم لا عيب فيه.

يخبرنا إشعياء 11 أيضا أنه في مملكة الرب الجديدة ، سيكون هناك تغيير في أطباع الحيوانات وكذلك البشر. لن يكون بعد سفك دماء وقتل. جميع مخلوقات الله ستكون مُحبة وودودة. يعدنا الله أن في الأرض الجديدة «.. الْمَوْتُ لاَ يَكُونُ فِي مَا بَعْدُ، وَلاَ يَكُونُ حُزْنٌ وَلاَ صُرَاخٌ وَلاَ وَجَعٌ فِي مَا بَعْدُ، لأَنَّ الأُمُورَ الأُولَى قَدْ مَضَتْ» (رؤيا 21: 4). ” وَيَمْسَحُ اللهُ كُلَّ دَمْعَةٍ مِنْ عُيُونِهِمْ ” (رؤيا 7: 16 ، 17).

BibleAsk Team

This page is also available in: English (الإنجليزية)