كيف حبلت مريم بيسوع؟

Total
0
Shares

This answer is also available in: English हिन्दी

يخبرنا الكتاب المقدس أنه عندما حبلت مريم بيسوع كانت كانت عذراء وقد” وُجِدَتْ حُبْلَى مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ” (متى 18:1). كان هذا لتحقيق إحدى النبوات التي أشارت إلى مجيء مسيا،” وَلكِنْ يُعْطِيكُمُ السَّيِّدُ نَفْسُهُ آيَةً: هَا الْعَذْرَاءُ تَحْبَلُ وَتَلِدُ ابْنًا وَتَدْعُو اسْمَهُ «عِمَّانُوئِيلَ».”(إشعياء 14:7).

يوجد المزيد من التفاصيل في لوقا 35:1 ” فَأَجَابَ الْمَلاَكُ وَقَالَ لَها: «اَلرُّوحُ الْقُدُسُ يَحِلُّ عَلَيْكِ، وَقُوَّةُ الْعَلِيِّ تُظَلِّلُكِ، فَلِذلِكَ أَيْضًا الْقُدُّوسُ الْمَوْلُودُ مِنْكِ يُدْعَى ابْنَ اللهِ.”. وبفضل الروح القدس” الْكَلِمَةُ صَارَ جَسَدًا وَحَلَّ بَيْنَنَا، وَرَأَيْنَا مَجْدَهُ، مَجْدًا كَمَا لِوَحِيدٍ مِنَ الآبِ، مَمْلُوءًا نِعْمَةً وَحَقًّا.”(يوحنا 14:1)، ” الْقُدُّوسُ الْمَوْلُودُ مِنْكِ يُدْعَى ابْنَ اللهِ.”(لوقا 35:1).

إن محاولة توضيح ما هو معلن في الكتاب المقدس سيكون بمثابة تكهنات، وبالتالي، فإن ما يلي سيكون تكهنات: استخدم الله بأعجوبة مبيض مريم لتلد يسوع لكي يدخل الى العالم كإنسان. كان عليه أن يختبر كل الأشياء التي يختبرها الإنسان ، بدءًا من الولادة، لكي يصبح أخًا حقيقيًا لنا ويتفهم ضعفاتنا (متى 17:8).

يسوع هو مثلنا في كل شيء عدا الخطيّة (عبرانيين 17:2؛ 15:4). وُلِد من امرأة (لوقا 7:2)، ونشأ وكبر (لوقا 40:2و52)، وحل عليه التعب(يوحنا 6:4)، وعطش (يوحنا 28:19)، وجاع (متى 2:4). أصبح ضعيفًا جسديًا (متى 11:4؛ لوقا 26:23) ومات (لوقا 46:23). وقام من الموت بجسده البشري (لوقا 39:24؛ يوحنا 20:20و27).

يخبرنا الكتاب المقدس أن الله خلق العالم في ستة أيام واستراح في اليوم السابع، وهو أمر يصعب على أدمغتنا البشرية المحدودة فهمه بالكامل. وبنفس الطريقة، معجزة ولادة المسيح. هناك بعض الأشياء التي يجب أن نقبلها بالإيمان إلى أن  نذهب إلى السماء وتنكشف لنا هذه التفاصيل والأسرار الحالية.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This answer is also available in: English हिन्दी

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like