كيف تغير يوم الراحة أو يوم الرب من السبت إلى الأحد؟

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

يسوع وجميع الأنبياء والتلاميذ حفظوا يوم السبت كيوم مقدّس. الرسول بولس، الذي تناول قضايا يهودية وأممية صغيرة مثل الختان والأطعمة المقدمة للأصنام والعادات اليهودية الأخرى ليس لديه ما يقوله عن القضية الرئيسية المتمثلة في تغيير يوم الرب من السبت إلى الأحد.

لذا، إذا لم يحدث التغيير في الكتاب المقدس، فمتى حدث وكيف؟ تنبأ الرسول بولس “…لاَ يَخْدَعَنَّكُمْ أَحَدٌ عَلَى طَرِيقَةٍ مَا، لأَنَّهُ لاَ يَأْتِي إِنْ لَمْ يَأْتِ الارْتِدَادُ أَوَّلاً…”(تسالونيكي الثانية 2: 1-4). وهذا ما حدث بالضبط. كانت هناك جهود لتوحيد المسيحية مع الوثنية وفي نفس الوقت انتشرت مشاعر معادية لليهود في ذلك الجزء من العالم.

قسطنطين أمر بحفظ يوم الأحد

في عهد قسطنطين، إمبراطور روما في أوائل القرن الرابع، كان هناك انقسام في الكنيسة. لذا، ولتوحيد الكنيسة، قبِل الإمبراطور المسيحية كدين. أصبحت عبادة الشمس الدين الرسمي للإمبراطورية الرومانية. وكان الأحد هو يوم العبادة الرسمي،”يوم الشمس الجليل”. ولتيسير اعتناق الناس للدين الجديد، تبنّى قسطنطين يوم الأحد بدلاً من يوم السبت الكتابي (خروج 8:20-11).

تقول موسوعة بريتانيكا: “إن الاعتراف الأول بحفظ يوم الأحد هو دستور لقسطنطين سنَّهُ عام 321 م، ينص على أن تكون جميع محاكم العدل وسكان المدن وورش العمل في حالة راحة يوم الأحد”. (المجلد الثالث والعشرون، ص. 654).

تعترف الكنيسة الكاثوليكية بتغيير السبت

بعد أن أصدر قسطنطين المرسوم القانوني حول تغيير يوم السبت، أكدت الكنيسة الكاثوليكية فعله في المجامع الكنسية واحد تلو الآخر. “الكنيسة بعد تغيير يوم الراحة من السبت اليهودي أو اليوم السابع من الأسبوع إلى الأول ، جعلت الوصية الثالثة(مع ان وصية السبت هي الوصية الرابعة. ولكن لأن الكنيسة ألغت الوصية الثانية بكاملها) تشير إلى الأحد على أنه اليوم الذي سيُحفظ فيه يوم الرب.” (الموسوعة الكاثوليكية ، المجلد. 4 ، ص. 153).

“الكنيسة الكاثوليكية ولأكثر من ألف سنة قبل وجود البروتستانتية وبحكم رسالتها الإلهية، غيّرت يوم الرب من السبت إلى الأحد”.(المرآة الكاثوليكية في 23 سبتمبر 1894).

التعليم المسيحي

السؤال: لماذا نحفظ يوم الأحد بدلاً من السبت؟ الجواب: نحتفل بيوم الأحد بدلاً من السبت لأن الكنيسة الكاثوليكية في مجمع لاودوكية نقلت الاحتفال من السبت إلى الأحد. (التعليم المسيحي للتحويل من العقيدة الكاثوليكية القس بيتر جيرمان).

“سؤال: هل لديك أي طريقة أخرى لإثبات أن الكنيسة لديها القدرة والسلطان على إقامة تغييرات احتفالية؟ الجواب: لو لم يكن لديها مثل هذه القوة، لما استطاعت أن تفعل ذلك الذي يتفق عليه جميع الطوائف. لم تكن لتستبدل يوم السبت بيوم الأحد، تغيير ليس له أي سلطة كتابية”. (التعليم المسيحي, القس ستيفن كينان).

مقتطفات من الكتابات الكاثوليكية

“إذا كان الكتاب المقدس هو المرشد الوحيد للمسيحي، فإن السبتيين هم الوحيدين على حق في حفظ يوم السبت مع اليهود. أليس من الغريب أن أولئك الذين يذعنون أن الكتاب المقدس هو مرجعهم الوحيد يتبعون في هذه المسألة تقليد الكنيسة الكاثوليكية بشكل غير منسَّق؟ “( كتاب الكاردينال جيبونز، صندوق الأسئلة، ص 179).

” حفظ يوم الأحد هو من تأسيس الكاثوليك ولا يمكن الدفاع عن هذه الإدعاءات إلا من خلال المراجع الكاثوليكية. من بداية الكتاب المقدس حتى نهايته، ليس هناك فقرة واحدة تستدعي نقل العبادة العامة الأسبوعية من آخر يوم من الأسبوع إلى اليوم الأول”. (مطبعة الجريدة الكاثوليكية في سيدني، أستراليا).

“ولكن إن كان يوم السبت، وليس الأحد، هو المحدد في الكتاب المقدس، أليس من الغريب أن الطوائف الغير كاثوليكية الذين يصرحون بأن عقيدتهم مأخوذة مباشرة من الكتاب المقدس وليس من الكنيسة، يحفظون يوم الأحد بدلاً من السبت؟ نعم، بالطبع، إنه عدم تناسق ولكن تم إجراء هذا التغيير حوالي خمسة عشر قرناً قبل ولادة البروتستانتية، وبحلول ذلك الوقت توزعت العادة في جميع أنحاء العالم. لقد واصلوا هذه العادة على الرغم من أنها تعتمد على سلطة الكنيسة الكاثوليكية وليس على نص صريح من الكتاب المقدس. يبقى هذا الاحتفال بمثابة تذكير بأهمية الكنيسة الأم التي انفصلت عنها الطوائف غير الكاثوليكية. هناك مثل الولد الذي يهرب من المنزل ولكنه لا يزال يحمل في جيبه صورة لأمه أو خصلة من شعرها”.(إيمان الملايين، ص. 473).

وهكذا، تتحمل الكاثوليكية المسؤولية الكاملة لتغيير يوم الرب من اليوم السابع إلى اليوم الأول من الأسبوع.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like