كيف تعمّد اليهود في البرية؟

Total
0
Shares

This answer is also available in: English हिन्दी Español

تعمّدوا في البرية

خلال سنوات العبودية الطويلة في مصر، فقد اليهود، إلى حد كبير، معرفتهم بالله الواحد وعبادته. لم يكن يعرفه الكثيرون، وكان هدف يهوه واضحًا في أنقاذهم من عبودية المصريين حتى تكون لهم علاقة معه (خروج 13:3-15و18؛ 16:7؛ 1:8و20؛ 1:9و13).

حول تجربتهم في المعمودية، كتب الرسول بولس في رسالته الأولى إلى كنيسة كورنثوس ” فَإِنِّي لَسْتُ أُرِيدُ أَيُّهَا الإِخْوَةُ أَنْ تَجْهَلُوا أَنَّ آبَاءَنَا جَمِيعَهُمْ كَانُوا تَحْتَ السَّحَابَةِ، وَجَمِيعَهُمُ اجْتَازُوا فِي الْبَحْرِ، وَجَمِيعَهُمُ اعْتَمَدُوا لِمُوسَى فِي السَّحَابَةِ وَفِي الْبَحْرِ،”(1 كورنثوس 1:10و2).

فتح الرب البحر الأحمر ومهد الطريق لبني إسرائيل للعبور إلى الجانب الآخر (خروج 21:14و22). قادتهم السحابة إلى البحر الأحمر، وبعد ذلك، كما أمرهم موسى بالتقدم، قادهم الرب في الطريق، وعبروا إلى الجانب الآخر دون أي أذى.

كان هذا دليلًا على فضل الله ومحبته. كانت خبرة بني إسرائيل هذه رمزًا للمعمودية. مع السحابة فوقهم والبحر على كلا الجانبين، كان الإسرائيليون محاطين بالمياه عندما مروا عبر البحر الأحمر. وهكذا تعمّدوا.

مخلّصين من قيود الخطيّة

قد يُنظر إلى تجربة الإسرائيليين هذه على أنها تمثل تطهيرًا من ولائهم السابق للخطيّة في العبودية المصرية الرهيبة، وتعهدًا بالإخلاص لله من خلال نبيه موسى. وبهذه التجربة تم تكريسهم لموسى كقائد لهم (خروج 13:14-16و21و22). لقد رأوا سلطانه واعتزموا الاستماع إلى تعليماته. بصفته “الزعيم المرئي”، أعطى موسى للشعب شرائع الله وتعليماته. لذلك، يمكن القول ان بتعمُّدهم “لموسى” التزموا بطاعة يهوه.

بهذه الطريقة، ذكَّر الرسول بولس مؤمني كورنثوس بكل هذه الأحكام الفريدة التي وضعها الرب لإسرائيل القديمة، وأوضح أن بني إسرائيل كانت لديهم ضمانات واضحة ضد السقوط مثل تلك التي اعتمدت عليها الكنيسة في كورنثوس.

في خدمة الرب,

BibleAsk Team

This answer is also available in: English हिन्दी Español

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like