كيف تثق في أن الله سوف يحقق وعوده؟

BibleAsk Arabic

يمكنك أن تثق بالشخص الذي مات من أجلك

يمكنك أن تثق في أن الله يحقق وعوده ويفي بما وعد به، لأنه لم يعط الإنسان مجرد كلمات فحسب، بل دعم كلماته بالأعمال. لقد فدى البشرية من الهلاك الأبدي (يوحنا 16:3). ولا يوجد شيء أكثر من ذاك من الممكن أن يعمله لإثبات محبته ورعايته (يوحنا 15: 13). وهكذا تحققت كل وعود الله في المسيح. فهو الدليل على مصداقية كل الوعود الإلهية.” لأَنْ مَهْمَا كَانَتْ مَوَاعِيدُ اللهِ فَهُوَ فِيهِ «النَّعَمْ» وَفِيهِ «الآمِينُ»، لِمَجْدِ اللهِ، بِوَاسِطَتِنَا.”(2 كورنثوس 20:1).

الرب جدير بالثقة.” لَيْسَ اللهُ إِنْسَانًا فَيَكْذِبَ، وَلاَ ابْنَ إِنْسَانٍ فَيَنْدَمَ. هَلْ يَقُولُ وَلاَ يَفْعَلُ؟ أَوْ يَتَكَلَّمُ وَلاَ يَفِي؟”(عدد 19:23). بكل ببساطة, الله لا يكذب (تيطس 2:1). وفي الواقع “إن الله لا يقدر أن يكذب” (عبرانيين 18:6). على الرغم من أن البشر يخذلون الله وإخوتهم من البشر، إلا أنه يمكن للمؤمنين أن يتأكدوا من أن الله جدير بالثقة دائمًا. فهو لا يتخلى أبدًا عن المؤمنين الذين وضعوا ثقتهم فيه.

إن إعلان صدق الله يمكن الاعتماد عليه مثل طبيعة الله الغير قابلة للتغيير. وبسبب طبيعته، لا يمكن لله أن يفشل في تحقيق وعوده (عدد 19:23؛ مزمور 35:89؛ عبرانيين 18:6؛ 23:10). حقيقة أن الله لا يستطيع أن يكذب؛ وأن من طبيعته هي في قول الحق دائمًا؛ وأنه لا يوجد اي ظروف من الممكن أن تبعده فيها عن هذا الأمر، هو أساس كل آمالنا في الخلاص.

يدعم الرب كلامه بفعل ما يقوله لأنه لا يستطيع أن يغيِّر شخصيته (يعقوب 17:1؛ مزمور 5:111و9). لا يتغير (ملاخي 6:3). ولأنه لا يتغير فإن قصده الأبدي تجاه شعبه سيظل ثابتًا إلى الأبد.

إن التوبة الحقيقية من جهة الخاطئ هي وحدها التي يمكن أن تؤثر على الله لمنع دينونته الموعودة (إرميا 8:18؛ 3:26؛ ملاخي 6:3؛ رومية 29:11؛ يعقوب 17:1). ومع ذلك، سيكون الله أمينًا في عقاب الأشرار كما سيكون أمينًا في مكافأة الأبرار. لا ينبغي لأي خاطئ أن يظن أن الله، في اليوم الأخير، سيغيِّر رأيه بشأن هلاك الأشرار.

الله يفي بوعوده دائما

يؤكد يسوع أمانة الله قائلاً:” اَلسَّمَاءُ وَالأَرْضُ تَزُولاَنِ وَلكِنَّ كَلاَمِي لاَ يَزُولُ”(متى 35:24). سياسات أعظم الرجال تتغير، لكن مبادئ الله ثابتة إلى الأبد. ” يَبِسَ الْعُشْبُ، ذَبُلَ الزَّهْرُ. وَأَمَّا كَلِمَةُ إِلهِنَا فَتَثْبُتُ إِلَى الأَبَدِ” (إشعياء 8:40).

يضمن الله وعوده إلى الأبد:” لاَ أَنْقُضُ عَهْدِي، وَلاَ أُغَيِّرُ مَا خَرَجَ مِنْ شَفَتَيَّ.”(مزمور 34:89). في العهد الذي عهده مع شعبه, تعهّد الله بطبيعته المقدسة. إذا فشل الله في الجزء الخاص به من الاتفاق، فهذا يثبت أنه ليس إلهًا قدوسًا. ولكن قداسته ثابتة إلى الأبد وغير قابلة للتغيير (1 بطرس 16:1).

يمكنك أن تثق في الوعود الموجودة في كلمة الله – فهي صخرة صلبة لا تتزعزع ويمكنك الوقوف عليها إلى الأبد. قال يسوع:” كُلُّ مَنْ يَأْتِي إِلَيَّ وَيَسْمَعُ كَلاَمِي وَيَعْمَلُ بِهِ أُرِيكُمْ مَنْ يُشْبِهُ. يُشْبِهُ إِنْسَانًا بَنَى بَيْتًا، وَحَفَرَ وَعَمَّقَ وَوَضَعَ الأَسَاسَ عَلَى الصَّخْرِ. فَلَمَّا حَدَثَ سَيْلٌ صَدَمَ النَّهْرُ ذلِكَ الْبَيْتَ، فَلَمْ يَقْدِرْ أَنْ يُزَعْزِعَهُ، لأَنَّهُ كَانَ مُؤَسَّسًا عَلَى الصَّخْرِ.”(لوقا 47:6و48). لذلك، إذا كنت متمسكاً بكلمة الله، فليس لديك شيء لتخشاه.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

More Answers: