كيف استخدم الله إستير لإنقاذ اليهود من الهلاك؟

SHARE

By BibleAsk Arabic


توضح قصة إستير كيف استخدمها الله لخلاص شعبه من أزمة هددت بهلاكهم. عندما كانت فتاة صغيرة، تم تبني إستير من قبل عمها مردخاي، الذي عمل عند الملك أحشويروش، ابن الملك الشهير داريوس الأول (عزرا 24:4؛ 5: 5-7؛ 6: 1-15؛ دانيال 1:6 و25؛ حجي 15:1؛ 10:2).

خلع الملكة وشتي

حوالي سنة 483 ق.م.، أقام الملك أحشويروش وليمة عظيمة لجميع مسؤوليه، وفي ذلك العيد، أظهر ثروته وجبروته لمدة 180 يومًا. خلال هذا العيد، طلب الملك من زوجته الملكة وشتي أن تأتي مرتدية تاجها وتظهر جمالها أمام الضيوف. لكن الملكة رفضت الظهور كما أمر الملك. فغضب الملك وخلعها كملكة. وأمر بالبحث بين العذارى في جميع أنحاء المملكة حتى يتمكن من اختيار واحدة لتحل محل وشتي (إستير 5:1 و4:2).

الملك يعيِّن استير ملكة

البحث قد تم, عُرضت العذارى الجميلات على الملك ليختار ملكة. عندما تقدمت إستير أمام الملك، أحبها أكثر من كل العذارى الأُخروات. وعينها ملكة (الفصل 2: ​​5 – 20). لكن إستير لم تكشف لأحد أنها يهودية.

بعد هذه الأمور رفع الملك أحشويروش هامان وجعل كرسيه فوق كل الرؤساء الذين معه. وكان متوقعا أن يكرم كل خدام الملك هامان. لكن مردخاي لم ينحني أو يكرّم, طاعةً لمعتقداته اليهودية. ولما رأى هامان أن مردخاي لا ينحني له غضب. وأصدر مرسومًا بإبادة كل اليهود (الفصل 3: 12-15).

خطة هامان الشريرة لتدمير اليهود

مرعوبًا من المرسوم، ناشد مردخاي الملكة إستير أن تذهب على الفور إلى الملك لطلب الرحمة نيابة عن جميع اليهود (الفصل 4 – الفصل 5: 8). أخطرت إستير على الفور مردخاي أنه الدور ليس لها للمثول أمام الملك وأنها إذا ظهرت دون استدعاء، فإنها ستواجه الموت. لكن مردخاي أجابها ألاّ تفكر في نفسها في هذا الوقت. وأضاف:” …وَمَنْ يَعْلَمُ إِنْ كُنْتِ لِوَقْتٍ مِثْلِ هذَا وَصَلْتِ إِلَى الْمُلْكِ؟”(استير 14:4). لذا قبلت إستير الدعوة وطلبت من اليهود ليشاركوها في ثلاثة أيام من الصوم والصلاة قبل أن تذهب إلى الملك (16:4 و17).

بعد الصوم, ظهرت استير أمام الملك فقبلها وسألها عن طلبها. دعته هو وهامان إلى مأدبة عشاء في منزلها (الفصل 5: 1-8). في هذه المأدبة، سأل الملك أستير مرة أخرى عن طلبها. لكنها طلبت من الملك وهامان أن يَحضرا مأدبة ثانية ثم تكشف له طلبها. في ذلك الحين، كان هامان يشعر بالفخر الشديد وخطط لشنق مردخاي على عمود في فناء منزله (9:5-14).

تكريم مردخاي

فِي تِلْكَ اللَّيْلَةِ طَارَ نَوْمُ الْمَلِكِ، فَأَمَرَ بِأَنْ يُؤْتَى بِسِفْرِ تَذْكَارِ أَخْبَارِ الأَيَّامِ فَقُرِئَتْ أَمَامَ الْمَلِكِ. كان المقطع الذي قُرِئ له هو السفر الذي يوضح كيف أنقذه مردخاي من مؤامرة قتل (6: 1-3). لذلك، استفسر الملك كيف كوفئ موردخاي لفضح تلك المؤامرة الشريرة واكتشف أنه لم يتم منحه أي مكافأة أو تقدير. لذلك، أمر الملك هامان، الذي كان قد وصل لتوه إلى القصر، أن يكرم مردخاي أمام كل المدينة (6: 4-11). فزعج هامان ما أمره به الملك، ثم أسرع عائداً لحضور الوليمة الثانية للملكة إستير.

في نهاية المأدبة الثانية، سأل الملك استير مرة أخرى عن طلبها. ثم كشفت إستير للملك عن حزنها الشديد بسبب مرسوم الأمر بالموت الذي أمر به هامان الشرير ضدها وضد شعبها (7: 1-8). غضب الملك جدا من هامان وأمر بإعدامه (9:7 و19).

خلاص اليهود

ثم تم الرد على مرسوم الموت ضد اليهود (الفصل 8-10). بعد ذلك، تمت ترقية مردخاي ليُصبح رئيسًا لوزراء بلاد فارس (الفصل 10: 1-3). عيد الفوريم اليهودي أصبح احتفالاً سنوياً كيوم ذكرى لهذا الخلاص العظيم.

نرى عناية الله المدهشة في جميع أنحاء سفر إستير، ولكن من المثير للاهتمام أن اسم الله لم يُذكر في كل السفر. إن حضوره الظاهر من دون أي شك يتجلى في العناية الإلهية بتواضع المتكبرين وتمجيد أولئك الذين يثقون به.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

Leave a Reply

Subscribe
نبّهني عن
0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments