كيف أتغلب على الخوف من الموت؟

SHARE

By BibleAsk Arabic


التغلب على الخوف من الموت

لم يكن الموت جزءاً من خطة الله الأصلية. ولكن بعد الخطيّة، أصبح الناس عرضة للموت (رومية 5: 12) واستولى عليهم هذا الخوف. لكن الرسول بولس يقدم الأخبار السارة حول التغلب على الخوف من الموت: “فَإِذْ قَدْ تَشَارَكَ الأَوْلاَدُ فِي اللَّحْمِ وَالدَّمِ اشْتَرَكَ هُوَ أَيْضًا كَذلِكَ فِيهِمَا، لِكَيْ يُبِيدَ بِالْمَوْتِ ذَاكَ الَّذِي لَهُ سُلْطَانُ الْمَوْتِ، أَيْ إِبْلِيسَ، وَيُعْتِقَ أُولئِكَ الَّذِينَ­ خَوْفًا مِنَ الْمَوْتِ­ كَانُوا جَمِيعًا كُلَّ حَيَاتِهِمْ تَحْتَ الْعُبُودِيَّةِ.” (عبرانيين 2: 14-15)

لقد انتصر المسيح على الموت عندما قام من الموت. لم يُقِم المسيح نفسه فقط، بل “الْقُبُورُ تَفَتَّحَتْ، وَقَامَ كَثِيرٌ مِنْ أَجْسَادِ الْقِدِّيسِينَ الرَّاقِدِينَ وَخَرَجُوا مِنَ الْقُبُورِ بَعْدَ قِيَامَتِهِ، وَدَخَلُوا الْمَدِينَةَ الْمُقَدَّسَةَ، وَظَهَرُوا لِكَثِيرِينَ.” (متى 27: 52، 53). دخل المسيح إلى عالم الموت وانتصر عليه “وَإِذْ نَزَعَ سِلاحَ الرِّئَاسَاتِ وَالسُّلُطَاتِ، فَضَحَهُمْ جَهَاراً فِيهِ، وَسَاقَهُمْ فِي مَوْكِبِهِ ظَافِراً عَلَيْهِمْ. (كولوسي 15:2)

يقدم يسوع النصرة على الخوف من الموت لكل من يؤمن به. ومن الآن فصاعدا، اصبح الموت بالنسبة للمؤمنين مجرد رقاد (نوم)؛ فيرقدون بسلام حتى يدعوهم الله يوم القيامة. وسيكون نومًا مباركًا للكثيرين (رؤيا 13:14). المسيح “أبطل الموت” (2 تيموثاوس 1: 10). لأنه عنده “مفاتيح الهاوية والموت” (رؤيا 1: 18؛ 1 كورنثوس 15: 51-57)

ولهذا السبب يعزي يسوع أولاده قائلاً: “«لاَ تَضْطَرِبْ قُلُوبُكُمْ. أَنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللهِ فَآمِنُوا بِي. فِي بَيْتِ أَبِي مَنَازِلُ كَثِيرَةٌ، وَإِلاَّ فَإِنِّي كُنْتُ قَدْ قُلْتُ لَكُمْ. أَنَا أَمْضِي لأُعِدَّ لَكُمْ مَكَانًا، وَإِنْ مَضَيْتُ وَأَعْدَدْتُ لَكُمْ مَكَانًا آتِي أَيْضًا وَآخُذُكُمْ إِلَيَّ، حَتَّى حَيْثُ أَكُونُ أَنَا تَكُونُونَ أَنْتُمْ أَيْضًا، وَتَعْلَمُونَ حَيْثُ أَنَا أَذْهَبُ وَتَعْلَمُونَ الطَّرِيقَ». قَالَ لَهُ تُومَا: «يَا سَيِّدُ، لَسْنَا نَعْلَمُ أَيْنَ تَذْهَبُ، فَكَيْفَ نَقْدِرُ أَنْ نَعْرِفَ الطَّرِيقَ؟» قَالَ لَهُ يَسُوعُ: «أَنَا هُوَ الطَّرِيقُ وَالْحَقُّ وَالْحَيَاةُ. لَيْسَ أَحَدٌ يَأْتِي إِلَى الآبِ إِلاَّ بِي.” (يوحنا 14: 1-6)

وبسبب وعد المسيح، لم يعد لدينا أي سبب للخوف من الموت وأصبح لنا رجاء الحياة الأبدية معه. يتحدث بولس في إشارة إلى موته: “لأن الحياة عندي هي المسيح، والموت هو ربح” (فيلبي 1: 21-23). ليس لدى المسيحي ما يخسره بالموت، لكن لديه الكثير ليربحه. يخسر التجربة والألم والمعاناة وينال في القيامة الحياة الأبدية. يا لها من فكرة مجيدة!

في خدمة الرب,

فريق BibleAsk

We'd love your feedback, so leave a comment!

If you feel an answer is not 100% Bible based, then leave a comment, and we'll be sure to review it.
Our aim is to share the Word and be true to it.