كان اليهود في يوم من الأيام أمة الله المفضلين. هل سيخلِّصهم اليوم؟

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

اقترح البعض هذا السؤال في إشارة إلى رومية 26:11 ” وَهكَذَا سَيَخْلُصُ جَمِيعُ إِسْرَائِيلَ. كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ:«سَيَخْرُجُ مِنْ صِهْيَوْنَ الْمُنْقِذُ وَيَرُدُّ الْفُجُورَ عَنْ يَعْقُوبَ.” يتساءلون ما إذا كان هذا يشير إلى الأمة الحالية للشعب العبراني أم لا. هل من الممكن أن يغير الله بطريقة ما وبأعجوبة اليهود الذين رفضوا المسيح ويقبلهم كأبناء مخلّصين له؟

أعطى الله وعوداً كثيرة لأمة إسرائيل ونسل إبراهيم. لكن كل هذه الوعود كانت مشروطة. في تثنية 28، نجد أن وعود الله لإسرائيل كانت مشروطة بطاعتهم لله. إن أطاعوا، فسيكونون مباركين (جسديًا وروحانيًا) وإن لم يطيعوا، فسيلعنهم.

لم تفشل الوعود نفسها، لكن الناس ببساطة فشلوا عندما قتلوا ابن الله. ماذا حدث للوعود؟ هل دُمِّرت لأن الشعب فشل؟ لا. ستظل الوعود سارية ولكن ليس لإسرائيل الحالية بل لإسرائيل الروحية أو لكل أولئك الذين يقبلون المسيح. الآن أصبح كل من اليهود والأمم وعن طريق الإيمان أبناء الله وإسرائيل الروحية – كنيسة العهد الجديد.

يقول بولس في غلاطية 27:3-29: “لأَنَّ كُلَّكُمُ الَّذِينَ اعْتَمَدْتُمْ بِالْمَسِيحِ قَدْ لَبِسْتُمُ الْمَسِيحَ: لَيْسَ يَهُودِيٌّ وَلاَ يُونَانِيٌّ. لَيْسَ عَبْدٌ وَلاَ حُرٌّ. لَيْسَ ذَكَرٌ وَأُنْثَى، لأَنَّكُمْ جَمِيعًا وَاحِدٌ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ. فَإِنْ كُنْتُمْ لِلْمَسِيحِ، فَأَنْتُمْ إِذًا نَسْلُ إِبْرَاهِيمَ، وَحَسَبَ الْمَوْعِدِ وَرَثَةٌ.”

بينما رفض الله أمة إسرائيل عندما صلبوا ابنه. أصبح الخلاص مفتوح الآن لأي يهودي أو أممي يؤمن بالمسيح كمخلص شخصي. لا أحد يكون مقبولاً بالوراثة, بل لإيمانه بدم المسيح.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like