في رؤيا ١٧، لماذا تم تصوير بابل كامرأة جالسة على وحش؟

This post is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

تصوير الكنيسة الأم بابل كامرأة جالسة على وحش يرمز الى أنها تمتلك سيطرة دينية مباشرة على البشر، وعلى الحكومات كما هو واضح في (الآية 18). كان من سمات المسيحية المرتدة محاولة توحيد الكنيسة مع الدولة، من أجل ترسيخ السيطرة الدينية على السياسة العامة. في المقابل، نرى يسوع يعلن أن “ملكوته” ليس “من هذا العالم” (يوحنا 18: 36).

في نبوّات الكتاب المقدس ترمز الوحوش بشكل عام الى السلطات السياسية (دانيال ٧: ٣-٧، ١٧؛ ٨: ٣، ٥، ٢٠، ٢١؛ رؤيا ١٢: ٣؛ ١٣: ١). قد يشير لون هذا الوحش إلى أنه شرير للغاية، حيث ان أسماء التجديف التي يغطّى بها تشير إلى أنه يتعارض مع الله. وفقًا لذلك، يمكن تحديد الوحش على أنه الشيطان الذي يعمل من خلال تلك المؤسسات السياسية في كل العصور التي خضعت لسيطرته.

الوحش مملوء ” اسْماء تَجْدِيفٍ” (مرقس 2: 7؛ 7: 2). في رؤيا 13: 1 الأسماء موجودة على رؤوسه السبعة؛ ولكن هنا، نراهم على الوحش بأكمله. تشير هذه الأسماء إلى طبيعة الوحش – تشير الى إغتصاب امتيازات الألوهية. إن كونه “مملوء” بأسماء التجديف يشير إلى أنه مكرس بالكامل لهذا الهدف (قارن إشعياء 13:14، 14؛ إرميا 29:50، 31؛ دانيال7: 8 و11 و20 و25؛ 11: 36 و37.)

يشبه هذا الوحش في بعض النواحي تِنِّينٌ عَظِيمٌ أَحْمَرُ مذكور عنه في رؤيا 12: 3، وفي حالات أخرى يشبه الوحش الذي يشبه النمر في رؤيا 13: 1 و2. الفرق الرئيسي بين وحش رؤيا 13 ووحش رؤيا 17 هو أن الأول الذي يرتبط بالبابوية، لا يوجد تمييز بين جوانبه الدينية والسياسية للسلطة البابوية، بينما في الآخر يتم تمييز الاثنين – الوحش الذي يمثل السلطة السياسية والمرأة هو السلطة الدينية.

في سفر الرؤيا الاصحاح 17، يصور يسوع الكنيسة (الزانية) والدولة (الوحش) ككيانين منفصلين، على الرغم من ارتباطهما ببعضهما البعض. تتفوق المرأة على الوحش، مما يدل على أن الكنيسة هي المسيطرة على الدولة.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

Disclaimer:

لا تهدف محتويات هذه المقالة وموقع الويب أن تكون ضد أي فرد. هناك العديد من الكهنة والمؤمنين في الكنيسة الكاثوليكية الذين يخدمون الله على حد علمهم وينظر إليهم الله كأولاده. المعلومات الواردة هنا موجهة فقط نحو النظام الديني السياسي الكاثوليكي الذي حكم بدرجات متفاوتة لما يقرب من ألفي عام. أنشأ هذا النظام عددًا متزايدًا من المعتقدات والتصريحات التي تتعارض بشكل مباشر مع تعاليم الكتاب المقدس..

إن هدفنا هو وضع كلمة الله الواضحة أمامك، أي للقارئ الباحث عن الحقيقة، لتقرر بنفسك ما هو الحق وما هو الخطأ. إذا وجدت أي شيء هنا يتعارض مع الكتاب المقدس، فلا تقبله. ولكن إذا كنت ترغب في البحث عن الحقيقة مثل الكنز المخفي، وتجد الحق بإرشاد الروح القدس، فلا ترفضه!

This post is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

More answers: