عخان استحق الموت ولكن لماذا دمر الله عائلته أيضًا؟

This post is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

أمر الرب إسرائيل بعدم لمس غنائم مدينة أريحا (يشوع 17:6و18). لكن الأمر تم كسره من قبل عخان بدعم من عائلته. ” قَدْ أَخْطَأَ إِسْرَائِيلُ، بَلْ تَعَدَّوْا عَهْدِي الَّذِي أَمَرْتُهُمْ بِهِ، بَلْ أَخَذُوا مِنَ الْحَرَامِ، بَلْ سَرَقُوا، بَلْ أَنْكَرُوا، بَلْ وَضَعُوا فِي أَمْتِعَتِهِمْ.”(يشوع 11:7).

في سفر التثنية 16:24، أعلن الرب أنه لا ينبغي قتل الأبناء بسبب خطايا الآباء، بل قتل كل إنسان بسبب خطيّته.” لاَ يُقْتَلُ الآبَاءُ عَنِ الأَوْلاَدِ، وَلاَ يُقْتَلُ الأَوْلاَدُ عَنِ الآبَاءِ. كُلُّ إِنْسَانٍ بِخَطِيَّتِهِ يُقْتَلُ.”

لكن عائلة عخان كانت مشتركة معه، وشاركته خطيّته الشريرة. الإنسان مسؤول ليس فقط عن خطاياه التي يرتكبها، ولكن أيضًا عن إيواء فاعل الشر، بحجب المعلومات التي قد تساعد المسؤولين عن إقامة العدل. لذلك، عانت عائلة عخان مصيره لأنهم اشتركوا معه في الخطيّة (يشوع 21:7-26).

لقد رأى عخان وعائلته في دمار سكان أريحا نتيجة التعدي. لكنهم مع كل هذا اختاروا أن يسلكوا في طريقهم الشرير. يتجلى خداع الخطيّة المطلق في حقيقة أنها تقود ضحاياها إلى الاعتقاد بأنهم سوف يفلتون من العقاب بطريقة أو بأخرى ” فَقَالَتِ الْحَيَّةُ لِلْمَرْأَةِ: «لَنْ تَمُوتَا!”(تكوين 4:3؛ جامعة 11:8).

كان تدمير عخان وعائلته بمثابة تحذير للأجيال القادمة لمنعهم من الوقوع في نفس شرك الطمع.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This post is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

More answers: