طالما أعطى الله الإنسان الإرادة الحرة، فلماذا يعاقبه على عصيانه؟

Total
1
Shares

This answer is also available in: English हिन्दी

أعطانا الله الإرادة الحرة حتى يكون حبنا له بإختيارنا لأن الحب الحقيقي ليس قسريًا أو مبرمجاً. أعطانا الله الإختيار لقبوله أو رفضه (يشوع 15:24). إذا اخترناه، نحصل على حياة أبدية فيها خير وسعادة أكثر بكثير مما نتخيّل. من ناحية أخرى، إذا لم نختاره، فلدينا فقط هذه الحياة الأرضية لنحياها (رومية 23:6) الملطخة بالخطيّة والألم والموت.

أولئك الذين يرفضون طاعة الله يتحدون مع الشيطان الذي تمرّد أولاً ضد حكومة الله ثم شكّل على الأرض حكومته الخارجة عن القانون. لقد رأينا نتائج حكومة الشيطان في كل العذاب الموجود. يمنحنا الله مخرجًا، والأمر متروك لنا لاتخاذ القرار. الشيء الوحيد الذي يغفل عنه الكثيرين هو أن الله رحيم وعادل (خروج 6:34؛ إشعياء 18:30). تتطلب العدالة أن أولئك الذين يكسرون قانون المحبة (ناموس الله أو الوصايا) يجب أن ينالوا العقوبة المناسبة.

هل يمكنك أن تتخيل العيش في بلد لا يعاقب فيه اللصوص والمغتصبون والقتلة؟ كيف ستكون الحياة هناك؟ يتحقق السلام فقط عندما يتم إقامة العدل. وبالمثل، في حكم الله، يجب على أولئك الذين يؤذون ويسببون الآلام لإخوتهم ويعصون الله أن يعقابوا على أفعالهم الشريرة لأن الأبرياء يصرخون إلى الله من أجل العدالة (متى 46:25).

كل شرير سينال عقوبة مساوية لأفعاله. من الواضح أن الشرير الأسوأ سيعاقب أكثر من الأقل شراً (لوقا 47:12و48). العدالة تتطلب ذلك. في يوم الدين، يموت بعض الأشرار على الفور بينما يظل الآخرون يتعذبون لمدة أطول. لا يستطيع الله إجبار الخاطئ أو الملحد على العيش معه إلى الأبد إذا كان الخاطئ لا يريد ذلك.

عندما انخدع البشر بواسطة الشيطان لعصيان الرب، تحرك الله برأفة غير محدودة لإنقاذهم. أرسل ابنه البريء لينال عقاب خطيّة الإنسان (يوحنا 16:3). انسكب عدل الله النهائي على المسيح (1 بطرس 24:2). في محكمة الله، فإن عقاب الخطيّة هو الموت (رومية 23:6). لذلك، دفع يسوع ثمن عقوبة خطايانا بموته على الصليب ليمنحنا فرصة ثانية لاتخاذ القرار الصحيح. كل إنسان يقبل موت المسيح نيابة عنه ويتبع الرب سيخلص (يوحنا 12:1) ولكن أولئك الذين يرفضونه سيتحملون عقاب خطاياهم.

السؤال هو: لماذا يرفض البعض مثل هذا العرض؟ على الرغم من أن فكرة السعادة والسلام الأبدي لا تقاوم، إلا أن البعض يختار رفضها. هذا هو سرّ الخطيّة الذي يُعمي قلب الإنسان. ولكن عندما يدخل نور محبة الله إلى القلب، يزول الظلام ويصبح الناس قادرين على اتخاذ الخيارات الصحيحة.

هناك شيء آخر يجب التعليق عليه وهو ما يلي: يعلّم الكتاب المقدس أن عقاب الأشرار لن يستمر “إلى الأبد”. الله محبة، وعادل أيضًا. على سبيل المثال,الشخص الذي أخطأ 70 عامًا لن يعاقب إلى الأبد لأن هذا غير عادل. الحقيقة هي أن جهنّم العذاب الأبدي سيكون جحيمًا لله أيضًا، الذي يحب الخطاة. تعليم الجحيم الأبدي (النار الأبدية) افتراء على شخصية الله المُحبة.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This answer is also available in: English हिन्दी

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like

ما هو هدف  وجود البشرية على الأرض؟

This answer is also available in: English हिन्दीغرض وجود البشرية، كما خلقه الله، هو الزمالة: “وَمَحَبَّةً أَبَدِيَّةً أَحْبَبْتُكِ، مِنْ أَجْلِ ذلِكَ أَدَمْتُ لَكِ الرَّحْمَةَ.” (إرميا 31:3). الآباء والأمهات ينجبون الأطفال…