بعد القيامة، هل كان ليسوع جسد حقيقي؟

SHARE

By BibleAsk Arabic


بعد القيامة، كان ليسوع جسد حقيقي، إذ قال لتلاميذه: “أنظروا يديَّ ورجليَّ: إني أنا هو. جسوني وانظروا. أنا هو”. فإن الروح ليس له لحم وعظام كما ترون لي” (لوقا 24: 39). قدم يسوع أولاً أدلة حسية من ثلاثة أنواع لكي يقنع تلاميذه بأنه كائن حقيقي ومادي حتى بعد قيامته. وهي: البصر، والسمع، وحاسة اللمس. وقد تم تقديم هذه الأدلة ليؤكد لهم بأنه كان كائنًا حقيقيًا وليس شبحًا أو نسجًا من الخيال.

لقد قدم لهم يسوع الدليل الرابع على أنه كائن حقيقي. طلب الطعام. فأعطوه سمكا مشويا وعسلا. ولكي يقنع التلاميذ أنه لا يزال كائناً مادياً، أكل أمامهم. اعتقد التلاميذ في البداية أنه روح عندما ظهر لهم فجأة، ولكن بعد أن شعروا به وشاهدوه يأكل (لوقا 40:24-43)، اقتنعوا بما لا يدعو مجالاً للشك بأنه حقيقي.

وبعد أربعين يومًا، أخرجهم يسوع إلى بيت عنيا وصعد إلى السماء أمام التلاميذ (لوقا 24: 50، 51). وحينها قال لهم الملائكة الذين ظهروا لتلاميذه: “يسوع هذا [من لحم وعظام]… سيأتي هكذا كما رأيتموه منطلقًا إلى السماء” (أعمال الرسل 1: 11). وكانت هذه الثقة في حقيقة القيامة الجسدية هي التي أضفت قوة مقنعة على الرسالة التي حملها الرسل إلى العالم.

شهد الرسول يوحنا قائلاً: “الذي كان من البدء، الذي سمعناه، الذي رأيناه بعيوننا، الذي شاهدناه، ولمسته أيدينا من جهة كلمة الحياة…” (1يوحنا 1 :1، 2 أيضًا 1 يوحنا 5: 20؛ لوقا 24: 48). رأى التلاميذ يسوع بأعينهم، ولمسوا جسده بأيديهم.

عندما جاء يسوع إلى هذه الأرض لم يتجرد من طبيعته الإلهية. كتب الرسول يوحنا: “والكلمة صار جسدًا وحل بيننا ورأينا مجده، مجدًا كما لوحيد من الآب مملوءًا نعمة وحقًا” (يوحنا 1: 14). ولما عاد إلى الآب، حمل معه شبه الناسوت. وصعد إلى السماء بجسده حاملاً ناسوتاً مقدساً.

في خدمة الرب,

BibleAsk Team

We'd love your feedback, so leave a comment!

If you feel an answer is not 100% Bible based, then leave a comment, and we'll be sure to review it.
Our aim is to share the Word and be true to it.