هل يأمر الكتاب المقدس بالزواج في حالة الإغتصاب؟

Total
0
Shares

This answer is also available in: English हिन्दी

يتضح من سياق تثنية 28:22و29 أن الإغتصاب ليس محل نقاش هنا:” إِذَا وَجَدَ رَجُلٌ فَتَاةً عَذْرَاءَ غَيْرَ مَخْطُوبَةٍ، فَأَمْسَكَهَا وَاضْطَجَعَ مَعَهَا، فَوُجِدَا. يُعْطِي الرَّجُلُ الَّذِي اضْطَجَعَ مَعَهَا لأَبِي الْفَتَاةِ خَمْسِينَ مِنَ الْفِضَّةِ، وَتَكُونُ هِيَ لَهُ زَوْجَةً مِنْ أَجْلِ أَنَّهُ قَدْ أَذَلَّهَا. لاَ يَقْدِرُ أَنْ يُطَلِّقَهَا كُلَّ أَيَّامِهِ.”(تثنية 28:22و29).

هنا نجد كلمة ” فَوُجِدَا” التي لا تنطوي على عنف أو قوة. يوضح سياق الآيات 28-29 أن كلا الطرفين مذنب في الفعل لأن المرأة لم تصرخ طلباً للمساعدة.

تثنية 28:22و29 لا تتحدث عن الاغتصاب على الإطلاق بل بالأحرى على ما يجب فعله إذا كان لشخصين علاقة غرامية وكانت الفتاة عذراء. من الناحية العملية، رجل يمارس الجنس مع امرأة شابة غير مخطوبة لأحد. وهذا كان معلوماً عنهما، في هذه الحالة لا يمكن للرجل أن يتركها ببساطة لأنه معروف أن لا أحد يرغب في الزواج من امرأة فقدت عذريتها (تقاليد إجتماعية). في هذه الحالة فإن الله يحاسب الطرفين ويأمرهما بالزواج والبقاء معًا.

من ناحية أخرى، نجد في الآيات السابقة من سفر التثنية 25:22-27 أنه يتحدث بوضوح عن الاغتصاب:”وَلكِنْ إِنْ وَجَدَ الرَّجُلُ الْفَتَاةَ الْمَخْطُوبَةَ فِي الْحَقْلِ وَأَمْسَكَهَا الرَّجُلُ وَاضْطَجَعَ مَعَهَا، يَمُوتُ الرَّجُلُ الَّذِي اضْطَجَعَ مَعَهَا وَحْدَهُ. وَأَمَّا الْفَتَاةُ فَلاَ تَفْعَلْ بِهَا شَيْئًا. لَيْسَ عَلَى الْفَتَاةِ خَطِيَّةٌ لِلْمَوْتِ، بَلْ كَمَا يَقُومُ رَجُلٌ عَلَى صَاحِبِهِ وَيَقْتُلُهُ قَتْلاً. هكَذَا هذَا الأَمْرُ. إِنَّهُ فِي الْحَقْلِ وَجَدَهَا، فَصَرَخَتِ الْفَتَاةُ الْمَخْطُوبَةُ فَلَمْ يَكُنْ مَنْ يُخَلِّصُهَا.”.

في الآيات 25-27، يتحدث السياق بوضوح عن الاغتصاب لأن النص يستخدم الكلمات “أَمْسَكَهَا” في الآية 25 و” فَصَرَخَتِ” في الآية 27, طلباً للمساعدة لكنها كانت خارج المدينة ولم يكن أحد هناك لمساعدتها. علاوة على ذلك، يقول النص أن الرجل الذي ارتكب جريمة الاغتصاب هذه يجب أن يُقتل (الآية 25) ولكن لا ينبغي فعل أي شيء للمرأة حيث ” لَيْسَ عَلَى الْفَتَاةِ خَطِيَّةٌ لِلْمَوْتِ” (الآية 26).

في الأساس، يقول الكتاب المقدس إن اضطجع شخصان غير متزوجان فعليهما الزواج، وفي حالة الاغتصاب، يجب قتل المُغتصب وتُعتبر المرأة بريئة.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This answer is also available in: English हिन्दी

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like

تقول الوصية أَكْرِمْ أَبَاكَ وَأُمَّكَ ولكن ماذا لو كانوا مُخطئين من الناحية الأخلاقية؟

This answer is also available in: English हिन्दीأَكْرِمْ أَبَاكَ وَأُمَّكَ تقول الوصية أَكْرِمْ أَبَاكَ وَأُمَّكَ ولكن ماذا لو كانوا مُخطئين من الناحية الأخلاقية؟ يقول الرسول بولس في إجابته عن هذا…
View Answer

من هم الذئاب الخاطفة الذين حذرنا منهم بولس الرسول في كتاب أعمال الرسل ٢٠؟

This answer is also available in: English हिन्दीكتب الرسول بولس إلى شيوخ أفسس ، الذين أسماهم “أساقفة” (أعمال الرسل ٢٠: ٢٨). ” لأَنِّي أَعْلَمُ هذَا: أَنَّهُ بَعْدَ ذِهَابِي سَيَدْخُلُ بَيْنَكُمْ…
View Answer