اللص على الصليب لم يعتمد لكنه نال الخلاص. فلماذا نتعمّد؟

Total
11
Shares

This answer is also available in: English हिन्दी

” وَكَانَ وَاحِدٌ مِنَ الْمُذْنِبَيْنِ الْمُعَلَّقَيْنِ يُجَدِّفُ عَلَيْهِ قَائِلاً:«إِنْ كُنْتَ أَنْتَ الْمَسِيحَ، فَخَلِّصْ نَفْسَكَ وَإِيَّانَا!» فَأجَابَ الآخَرُ وَانْتَهَرَهُ قَائِلاً:«أَوَلاَ أَنْتَ تَخَافُ اللهَ، إِذْ أَنْتَ تَحْتَ هذَا الْحُكْمِ بِعَيْنِهِ؟ أَمَّا نَحْنُ فَبِعَدْل، لأَنَّنَا نَنَالُ اسْتِحْقَاقَ مَا فَعَلْنَا، وَأَمَّا هذَا فَلَمْ يَفْعَلْ شَيْئًا لَيْسَ فِي مَحَلِّهِ». ثُمَّ قَالَ لِيَسُوعَ:«اذْكُرْنِي يَارَبُّ مَتَى جِئْتَ فِي مَلَكُوتِكَ».”(لوقا 39:23-42).

يذكر كل من متى ومرقس أن اللصين شتما يسوع. ومع ذلك، عندما رأى اللص على الصليب  ما حدث ليسوع وكل السخرية التي انهالت عليه وكيف رد عليهم (لوقا 34:23؛ يوحنا 26:19)، أدرك حينها تحت قناعة الروح القدس أن يسوع هو حقًا ابن الله. فتاب، وآمن بيسوع المسيح، واعترف بإيمانه الجديد (لوقا 41:23-43؛ رومية 9:10).

على الرغم من أن اللص على الصليب تاب وآمن، إلا أنه لم تتح له الفرصة لإصلاح طرقه وإرجاع ما سرقه (كما يوجهنا الرب على وجه التحديد في حزقيال 15:33)، ولم يعتمد. لو أتيحت له الفرصة لفعل ذلك، لكان بالتأكيد فعل الصواب وثبّت طرقه أمام الله والإنسان. هذا هو المثال الوحيد في الكتاب المقدس على استثناء للقاعدة.

يحاسبنا الله على ما يمكننا القيام به، لكنه يدرك أيضًا حدود الجسد “لأَنَّهُ يَعْرِفُ جِبْلَتَنَا. يَذْكُرُ أَنَّنَا تُرَابٌ نَحْنُ.”(مزمور 14:103). لن يطلب الله المستحيل.

وبسبب إيمان اللص، “قَالَ لَهُ يَسُوعُ:«الْحَقَّ أَقُولُ لَكَ الْيَوْمَ: إِنَّكَ تَكُونُ مَعِي فِي الْفِرْدَوْسِ»”.(لوقا 43:23). في الواقع، وجود يسوع على الصليب هو الذي جعل هذا الرجاء ممكنًا.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This answer is also available in: English हिन्दी

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like

هل يعتمد المؤمن للكنيسة أم للمسيح؟

Table of Contents علاقة يومية مع اللهمتحولين بنعمتهحياة أبديةهل الإعتماد للمسيح يلغي حاجة الوجود في الكنيسة؟ This answer is also available in: English हिन्दीيعلمنا الكتاب المقدس أن المؤمن الجديد يعتمد…