ما الذي يأتي أولاً – الإختطاف أَم المسيح الدجال؟

Total
0
Shares

This answer is also available in: English हिन्दी

يعطينا الرب الجواب على ما سيأتي أولاً – الإختطاف أم المسيح الدجال:” ثُمَّ نَسْأَلُكُمْ أَيُّهَا الإِخْوَةُ مِنْ جِهَةِ مَجِيءِ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ وَاجْتِمَاعِنَا إِلَيْهِ، أَنْ لاَ تَتَزَعْزَعُوا سَرِيعًا عَنْ ذِهْنِكُمْ، وَلاَ تَرْتَاعُوا، لاَ بِرُوحٍ وَلاَ بِكَلِمَةٍ وَلاَ بِرِسَالَةٍ كَأَنَّهَا مِنَّا: أَيْ أَنَّ يَوْمَ الْمَسِيحِ قَدْ حَضَرَ. لاَ يَخْدَعَنَّكُمْ أَحَدٌ عَلَى طَرِيقَةٍ مَا، لأَنَّهُ لاَ يَأْتِي إِنْ لَمْ يَأْتِ الارْتِدَادُ أَوَّلاً، وَيُسْتَعْلَنْ إِنْسَانُ الْخَطِيَّةِ، ابْنُ الْهَلاَكِ (المسيح الدجال)،” (تسالونيكي الثانية 2: 1، 3).

قال بولس أنه قبل مجيء يسوع ليجمعنا يجب أن يأتي “الارْتِدَادُ أَوَّلاً, وَيُسْتَعْلَنْ إِنْسَانُ الْخَطِيَّةِ، ابْنُ الْهَلاَكِ”. وهكذا، يجب أن يُسْتَعْلَنْ إِنْسَانُ الْخَطِيَّةِ [المسيح الدجال] أولاً. سيظهر المسيح الدجّال على أنه المسيح الحقيقي. ونحن نعلم أن القائد الحقيقي لكل هذا التمرد هو الشيطان الذي يظهر كملاك النور.

يعلِّم الكثيرون اليوم كما هو موضح في أفلام نهاية العالم (A Thief in the Night و Revelation و Apocalypse و Left Behind) أن المسيحيين سيختفون في الإختطاف قبل وصول المسيح الدجال. في الواقع، أصبح هذا المفهوم – الإختطاف أولاً ثم المسيح الدجال – شائعًا جدًا لدرجة أن الناس لا يستعدون للضيقة العظيمة.

يعلِّم الكتاب المقدس أن المؤمنين سيمرون بالضيقة العظيمة قبل المجيء الثاني ليسوع المسيح, لأن وقت الضيق ضروري للنمو المسيحي: ” وَفِي ذلِكَ الْوَقْتِ يَقُومُ مِيخَائِيلُ الرَّئِيسُ الْعَظِيمُ الْقَائِمُ لِبَنِي شَعْبِكَ، وَيَكُونُ زَمَانُ ضِيق لَمْ يَكُنْ مُنْذُ كَانَتْ أُمَّةٌ إِلَى ذلِكَ الْوَقْتِ. وَفِي ذلِكَ الْوَقْتِ (يوم المجيء والقيامة) يُنَجَّى شَعْبُكَ، كُلُّ مَنْ يُوجَدُ مَكْتُوبًا فِي السِّفْرِ.(كيف عرفنا أنه يوم القيامة؟ لأنه يكمل قائلاً:) وَكَثِيرُونَ مِنَ الرَّاقِدِينَ فِي تُرَابِ الأَرْضِ يَسْتَيْقِظُونَ، هؤُلاَءِ إِلَى الْحَيَاةِ الأَبَدِيَّةِ، وَهؤُلاَءِ إِلَى الْعَارِ لِلازْدِرَاءِ الأَبَدِيِّ”(دانيال 12: 1و2)؛”فَقُلْتُ لَهُ:«يَا سَيِّدُ، أَنْتَ تَعْلَمُ». فَقَالَ لِي:«هؤُلاَءِ هُمُ الَّذِينَ أَتَوْا مِنَ الضِّيقَةِ الْعَظِيمَةِ، وَقَدْ غَسَّلُوا ثِيَابَهُمْ وَبَيَّضُوا ثِيَابَهُمْ فِي دَمِ الْخَرُوفِ”(رؤيا 14:7).” وَلَوْ لَمْ تُقَصَّرْ تِلْكَ الأَيَّامُ لَمْ يَخْلُصْ جَسَدٌ. وَلكِنْ لأَجْلِ الْمُخْتَارِينَ تُقَصَّرُ تِلْكَ الأَيَّامُ”(متى 22:24).

الخبر السار هو أن أبناء الله سيبقون على قيد الحياة في الضيقة النهائية. كما طمأن يسوع أولاده المخلصين، “… وَهَا أَنَا مَعَكُمْ كُلَّ الأَيَّامِ إِلَى انْقِضَاءِ الدَّهْرِ” (متى 20:28).وإِنْ كَانَ اللهُ مَعَنَا، فَمَنْ عَلَيْنَا؟(رومية 31:8).

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This answer is also available in: English हिन्दी

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like

لماذا ظهر موسى وإيليا على وجه التحديد في التجلي؟

This answer is also available in: English हिन्दीالتكهن – ” اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مِنَ الْقِيَامِ ههُنَا قَوْمًا لاَ يَذُوقُونَ الْمَوْتَ حَتَّى يَرَوُا ابْنَ الإِنْسَانِ آتِيًا فِي مَلَكُوتِهِ”(متى 28:16). إنجاز…
View Answer