ماذا قصد بولس بقوله آباءنا اعتمدوا لموسى؟

This post is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

” فَإِنِّي لَسْتُ أُرِيدُ أَيُّهَا الإِخْوَةُ أَنْ تَجْهَلُوا أَنَّ آبَاءَنَا جَمِيعَهُمْ كَانُوا تَحْتَ السَّحَابَةِ، وَجَمِيعَهُمُ اجْتَازُوا فِي الْبَحْرِ، وَجَمِيعَهُمُ اعتمدوا لموسى فِي السَّحَابَةِ وَفِي الْبَحْرِ،”(1 كورنثوس 10: 1-2).

يشير بولس الرسول بقوله “اعتمدوا لموسى” إلى اختبار مجازي للمعمودية. عندما كانت السحابة ترشد الإسرائيليين إلى شاطئ البحر الأحمر، أمرهم موسى بالتقدم. فتح الله لهم الطريق بأعجوبة وذهبوا عبر البحر إلى الجانب الآخر سالمين. مروا عبر البحر الأحمر بين جدران مائية على كل جانب. كانت المياه تلفهم، وبهذا المعنى اعتمدوا. تمثل تجربتهم تطهيرهم وتحررهم من العبودية المصرية، واستعدادهم ليكونوا مخلصين لله من خلال موسى, ممثِّله الذي عيّنه.

خلال فترة العبودية الطويلة في مصر، فقد الإسرائيليون إلى حد كبير معرفتهم بالله الحقيقي وعبادته؛ لم يكن الكثير منهم على دراية به، وكانت رغبة الله أن يحررهم من العبودية حتى تكون لهم علاقة خاصة معه (خروج 3: 13-15 و18؛ 1:5؛ 6:6 و7؛ 16:7؛ خروج 1:8 و20؛ 1:9 و13).

عين الله موسى ليقود شعبه خارج مصر ويوجههم فيما يتعلق بوصاياه وخططه لهم (خروج 10:3). مرورهم عبر البحر الأحمر كان دليلاً لهم أن موسى كان رسولاً من الله. وفي البرية، زوّد الله كل احتياجاتهم من الطعام والشراب بأعجوبة من خلال خدمة عبده موسى.

من خلال هذه التجربة قاموا بتكريس موسى قائداً لهم (خروج ١٤: ١٣-١٦و 22,21). لقد أدركوا سلطانه والتزموا بطاعة تعليماته. بصفته “القائد المرئي”، نقل موسى إلى الناس وصايا الله وتعليماته. لذلك، يمكن القول إنهم “اعتمدوا لموسى” وتعهدوا لطاعة الله وخدمته.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This post is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

More answers: