إِن كان لحماً ودماً لا يقدران أن يرثا ملكوت الله, فكيف سيكون للقديسين أجساداً حقيقية؟

Author: BibleAsk Arabic


لحماً ودماً

” فَأَقُولُ هَذَا أَيُّهَا ٱلْإِخْوَةُ: إِن كان لحماً ودماً لا يقدران أن يرثا ملكوت الله ، وَلَا يَرِثُ ٱلْفَسَادُ عَدَمَ ٱلْفَسَادِ.”(1 كورنثوس 50:15).

في 1 كورنثوس 50:15، مصطلح “لحماً” يستخدم لوصف الإنسان غير المتجدد. يظهر هذا أيضًا في الآيات التالية:” فَٱلَّذِينَ هُمْ فِي ٱلْجَسَدِ لَا يَسْتَطِيعُونَ أَنْ يُرْضُوا ٱللهَ.  وَأَمَّا أَنْتُمْ فَلَسْتُمْ فِي ٱلْجَسَدِ بَلْ فِي ٱلرُّوحِ، إِنْ كَانَ رُوحُ ٱللهِ سَاكِنًا فِيكُمْ.” (رومية 8:8)؛” لْمَوْلُودُ مِنَ ٱلْجَسَدِ جَسَدٌ هُوَ، وَٱلْمَوْلُودُ مِنَ ٱلرُّوحِ هُوَ رُوحٌ.” (يوحنا 6:3).

في الآيات السابقة، يشير مصطلح “جسد” إلى غير المخلّصين، بينما يشير مصطلح “روح” إلى المخلّصين أو “المولودون ثانية”. لذلك، يقول الكتاب المقدس ببساطة أنه لا يمكن لأحد أن يدخل ملكوت الله ما لم يخضع لمعجزة التجدد والولادة الجديدة ليصبح الجسد روحًا. أعلن المسيح في جسده المُقام أنه “لحم وعظام” حقًا (لوقا 39:24). وسيكون للقديسين جسد مثل جسده، بحسب فيلبي 21:3.

علاوة على ذلك، في هذه الآية، يعيد بولس التأكيد على ما أوضحه في كورنثوس الأولى 35:15-49، أن أجساد القيامة ستختلف عن أجسادنا الحالية. جسد الإنسان الفاسد غير صالح للتمتع بملكوت المجد الكامل. قبل دخول الخطيّة إلى الجنس البشري، كان جسد الإنسان يتكيف مع الظروف في عالم كامل (تكوين 31:1).

صعد يسوع إلى السماء بجسده

بعد القيامة، أظهر يسوع لتلاميذه أنه يمتلك لحمًا وعظامًا وأكل طعامًا أمامهم وطلب منهم أن يجسوه.

” وَفِيمَا هُمْ يَتَكَلَّمُونَ بِهَذَا وَقَفَ يَسُوعُ نَفْسُهُ فِي وَسْطِهِمْ، وَقَالَ لَهُمْ: «سَلَامٌ لَكُمْ!».  فَجَزِعُوا وَخَافُوا، وَظَنُّوا أَنَّهُمْ نَظَرُوا رُوحًا . فَقَالَ لَهُمْ: «مَا بَالُكُمْ مُضْطَرِبِينَ، وَلِمَاذَا تَخْطُرُ أَفْكَارٌ فِي قُلُوبِكُمْ؟  اُنْظُرُوا يَدَيَّ وَرِجْلَيَّ: إِنِّي أَنَا هُوَ! جُسُّونِي وَٱنْظُرُوا، فَإِنَّ ٱلرُّوحَ لَيْسَ لَهُ لَحْمٌ وَعِظَامٌ كَمَا تَرَوْنَ لِي… وَبَيْنَمَا هُمْ غَيْرُ مُصَدِّقِينَ مِنَ ٱلْفَرَحِ، وَمُتَعَجِّبُونَ، قَالَ لَهُمْ: «أَعِنْدَكُمْ هَهُنَا طَعَامٌ؟.  فَنَاوَلُوهُ جُزْءًا مِنْ سَمَكٍ مَشْوِيٍّ، وَشَيْئًا مِنْ شَهْدِ عَسَلٍ.  فَأَخَذَ وَأَكَلَ قُدَّامَهُمْ… وَأَخْرَجَهُمْ خَارِجًا إِلَى بَيْتِ عَنْيَا، وَرَفَعَ يَدَيْهِ وَبَارَكَهُمْ.  وَفِيمَا هُوَ يُبَارِكُهُمُ، ٱنْفَرَدَ عَنْهُمْ وَأُصْعِدَ إِلَى ٱلسَّمَاءِ. “(لوقا 36:24-39، 41-43، 50-51).

صعد يسوع إلى السماء بجسده الذي كان من لحم وعظام وسيأتي مرة أخرى إلى الأرض بنفس الجسد. أكد الملائكة هذه الحقيقة للتلاميذ وهم يراقبون سيدهم يصعد. قالت الملائكة،” «أَيُّهَا ٱلرِّجَالُ ٱلْجَلِيلِيُّونَ، مَا بَالُكُمْ وَاقِفِينَ تَنْظُرُونَ إِلَى ٱلسَّمَاءِ؟ إِنَّ يَسُوعَ هَذَا ٱلَّذِي ٱرْتَفَعَ عَنْكُمْ إِلَى ٱلسَّمَاءِ سَيَأْتِي هَكَذَا كَمَا رَأَيْتُمُوهُ مُنْطَلِقًا إِلَى ٱلسَّمَاءِ». “(أعمال الرسل 11:1).

سيكون للمفديين أجساد حقيقية في السماء

كل ما خلقه الله كان كاملا. لذلك كان جسد آدم وحواء كاملين بالمثل – خاليين من كل تشويه الخطية – ومناسبين لبيتهم الكامل. ولكن عندما أخطأ الإنسان، تدهور جسده. لذلك، قبل أن يدخل ملكوت المجد الجديد، سيصبح جسده كاملاً ومناسبًا لكمال السماء. ومن المنطقي أيضًا أن نستنتج أن أجساد القديسين المُقامين لن تختلف كثيرًا عن الجسد الذي كان لآدم عند الخليقة(تكوين 7:2). لو لم يخطئ الإنسان، لكان امتلك ذاك الجسد إلى الأبد.

سيكون للمفديين جسد حقيقي في السماء. فكرة أن المفديين في السماء سيكونون في حالة روحية مثل الأشباح ليس لها دعم كتابي. قبل موت يسوع، أكد لتلاميذه أن المفديين سيكون لهم أجساد حقيقية وأنهم سيأكلون ويشربون. قال أيضاً:” وَأَقُولُ لَكُمْ: إِنِّي مِنَ ٱلْآنَ لَا أَشْرَبُ مِنْ نِتَاجِ ٱلْكَرْمَةِ هَذَا إِلَى ذَلِكَ ٱلْيَوْمِ حِينَمَا أَشْرَبُهُ مَعَكُمْ جَدِيدًا فِي مَلَكُوتِ أَبِي».”(متى 29:26).

في عالم السلام المستقبلي، سيكون هناك كل وسائل الراحة والبهجة التي كانت في عدن القديمة. قال الرب:” لِأَنِّي هَأَنَذَا خَالِقٌ سَمَاوَاتٍ جَدِيدَةً وَأَرْضًا جَدِيدَةً، فَلَا تُذْكَرُ ٱلْأُولَى وَلَا تَخْطُرُ عَلَى بَالٍ. وَيَبْنُونَ بُيُوتًا وَيَسْكُنُونَ فِيهَا، وَيَغْرِسُونَ كُرُومًا وَيَأْكُلُونَ أَثْمَارَهَا.” (إشعياء 17:65و21). سيأكل القديسون من ثمر شجرة الحياة (رؤيا 2:22). الكائنات الروحية لا تحتاج إلى الأكل.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

Leave a Comment