إن كان الله قد قدّس السبت، فلماذا يقدِّسون الأحد؟

Total
0
Shares

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

للأسف، ملايين المسيحيين لم يبحثوا أبدًا عن  أسباب إيمانهم وممارساتهم الدينية. لقد قبلوا بشكل أعمى وعشوائي تقاليد الناس على ما يعلّمه الكتاب المقدس.

لا يوجد أي مرجع كتابي لتقديس يوم الأحد

وصية الله في العهدين القديم والجديد هي حفظ اليوم السابع من الأسبوع، وهو السبت. ظهر حفظ يوم الأحد بعد أن تجاوز الرسل مرحلة التاريخ تمامًا وبشكل خاص من قبل الإمبراطور قسطنطين في القرن الرابع. إن تقديس يوم الأحد يقوم فقط على التقاليد التي توارثت عبر القرون. في الواقع تنبأت نبوّات الكتاب المقدس عن هذا التغيير. حتى السلطة التي ستحاول التغيير مذكورة في الكتاب المقدس (دانيال 7).

على مر العصور، لم تكن الأغلبية في الجانب الصحيح

منذ بداية التاريخ البشري كانت الأقلية الصغيرة هي التي وقفت مع الحق. في أيام نوح، كان هناك 8 أشخاص فقط مقابل باقي السكان. طوال أيام العهد القديم لا نجد سوى البقية الصغيرة الذين تجرأوا على أن يكونوا مختلفين بما يكفي للسير في طريق الله الحقيقي. قال يسوع:” مَا أَضْيَقَ الْبَابَ وَأَكْرَبَ الطَّرِيقَ الَّذِي يُؤَدِّي إِلَى الْحَيَاةِ، وَقَلِيلُونَ هُمُ الَّذِينَ يَجِدُونَهُ!(متى 14:7).إستعمل يسوع كلمة “يجدونه” لأنه كان يعلم أن الأكثرية لا تبحث عن الحق بل يتوارثون العادات والتقاليد.

الخطيّة هي التعدي على الناموس

قيل لنا في 1 يوحنا 4:3 ” وَالْخَطِيَّةُ هِيَ التَّعَدِّي”. يوضح بولس أن الناموس المذكور هنا ليس سوى ناموس الوصايا العشر. قال:” … لَمْ أَعْرِفِ الْخَطِيَّةَ إِلاَّ بِالنَّامُوسِ. فَإِنَّنِي لَمْ أَعْرِفِ الشَّهْوَةَ لَوْ لَمْ يَقُلِ النَّامُوسُ:«لاَ تَشْتَهِ».”(رومية 7:7). لذا، فإن الخطية هي كسر وصايا الله العشر.

والوصية الرابعة تنص بوضوح على أن اليوم السابع هو سبت الرب.” اُذْكُرْ يَوْمَ السَّبْتِ لِتُقَدِّسَهُ. سِتَّةَ أَيَّامٍ تَعْمَلُ وَتَصْنَعُ جَمِيعَ عَمَلِكَ، وَأَمَّا الْيَوْمُ السَّابعُ فَفِيهِ سَبْتٌ لِلرَّبِّ إِلهِكَ. لاَ تَصْنَعْ عَمَلاً مَا أَنْتَ وَابْنُكَ وَابْنَتُكَ وَعَبْدُكَ وَأَمَتُكَ وَبَهِيمَتُكَ وَنَزِيلُكَ الَّذِي دَاخِلَ أَبْوَابِكَ. لأَنْ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ صَنَعَ الرَّبُّ السَّمَاءَ وَالأَرْضَ وَالْبَحْرَ وَكُلَّ مَا فِيهَا، وَاسْتَرَاحَ فِي الْيَوْمِ السَّابعِ. لِذلِكَ بَارَكَ الرَّبُّ يَوْمَ السَّبْتِ وَقَدَّسَهُ.”(خروج 8-11).

يضيف يعقوب، “لأَنَّ مَنْ حَفِظَ كُلَّ النَّامُوسِ، وَإِنَّمَا عَثَرَ فِي وَاحِدَةٍ، فَقَدْ صَارَ مُجْرِمًا فِي الْكُلِّ. لأَنَّ الَّذِي قَالَ: «لاَ تَزْنِ»، قَالَ أَيْضًا:«لاَ تَقْتُلْ». فَإِنْ لَمْ تَزْنِ وَلكِنْ قَتَلْتَ، فَقَدْ صِرْتَ مُتَعَدِّيًا النَّامُوسَ.”(يعقوب 10:2و11).

أخيرًا، يمكننا القول أن غالبية الناس يقدّسون يوم الأحد لمجرد أنهم قبلوا تقاليد أسلافهم. لقد فعلوا ذلك دون أي سؤال ودون البحث والتدقيق فيما إذا كان هذا صحيحًا أم خطأ. هنا يسألكم الرب:” لِمَاذَا تَتَعَدَّوْنَ وَصِيَّةَ اللهِ بِسَبَب تَقْلِيدِكُمْ؟” (متى 15: 3).

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like

كيف تغير يوم الراحة أو يوم الرب من السبت إلى الأحد؟

Table of Contents قسطنطين أمر بحفظ يوم الأحدتعترف الكنيسة الكاثوليكية بتغيير السبتالتعليم المسيحيمقتطفات من الكتابات الكاثوليكية This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)يسوع وجميع الأنبياء والتلاميذ حفظوا…
View Answer