إن كان الله عادلاً فلماذا يؤخر إقامة العدل؟

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

في الوقت المحدد سيعلن الله عدله (مزمور 8:25). ولكن منذ أن ادّعى الشيطان أن لديه خطة أفضل لحكومة الكون وهذه الأرض وصدقه الناس، فإن الله يمنحه الوقت لإظهار خططه. سيحقق الرب العدل، وينتقم، ويدمِّر الخطيّة فقط بعد أن تقتنع كل روح في الكون بأن حكومة الشيطان غير عادلة، وبغيضة وقاسية ومدمرة تمامًا.

إن عدل الله ومحبته قد تم عرضهما بوضوح على الصليب (يوحنا 16:3). سكب عدل الله عقاب خطايانا على يسوع من أجل خلاصنا. وإذا عاقب الله ابنه البريء عننا، فإننا نعلم أنه بالتأكيد سيحكم على الأشرار في الوقت المحدد “لأَنَّهُ إِنْ كَانُوا بِالْعُودِ الرَّطْبِ يَفْعَلُونَ هذَا، فَمَاذَا يَكُونُ بِالْيَابِسِ؟” (لوقا31:23؛ رومية 18:1).

يقول الكتاب المقدس: ” … صِرْنَا مَنْظَرًا لِلْعَالَمِ، لِلْمَلاَئِكَةِ وَالنَّاسِ.” (كورنثوس الأولى 9:4). الكون كله يراقب ونحن نلعب دورًا في الصراع العظيم بين المسيح والشيطان. عندما ينتهي الصراع، ستفهم كل روح تمامًا مبادئ المملكتين وستتخذ القرار باتباع إما المسيح أو الشيطان. أولئك الذين اختاروا الخطيئة والشيطان سيتم تدميرهم معه، وسوف يتم نقل شعب الله إلى الأمان الأبدي في وطنهم السماوي.

في الدينونة، يبرئ الله شعبه وينتقم من الشيطان ويدين كل الذين تسببوا في الكثير من الألم والمعاناة لأولاده ” لِذلِكَ هكَذَا قَالَ الرَّبُّ: «هأَنَذَا أُخَاصِمُ خُصُومَتَكِ، وَأَنْتَقِمُ نَقْمَتَكِ، وَأُنَشِّفُ بَحْرَهَا، وَأُجَفِّفُ يَنْبُوعَهَا.”(إرميا 36:51). كل ضربة تضرب القديسين تضرب الرب (أشعياء 9:63؛ متى 40:10؛ 34:25-46). لأنه يقول: ” … مَنْ يَمَسُّكُمْ يَمَسُّ حَدَقَةَ عَيْنِهِ.”(زكريا 8:2).

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like