إذا كنا مخلوقين على صورة الله، فلماذا لسنا خالدين؟

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

يعلمنا الكتاب المقدس أن الإنسان هالك (أيوب 17:4). نحن لسنا خالدين الله وحده له الخلود (تيموثاوس الأولى 16:6). يتعارض مفهوم النفس الخالدة التي لا تموت مع الكتاب المقدس، الذي يعلّم أن الأرواح عرضة للموت “النفس التي تخطئ تموت” (حزقيال 20:18). بما أن كلمة “خالد” تعني “لا يخضع للموت”، فلا يمكن أن يكون هناك سؤال عن موت روح تمتلك خلودًا فطريًا.

أعلن يسوع أن الروح يمكن أن تموت، في متى 28:10. “وَلاَ تَخَافُوا مِنَ الَّذِينَ يَقْتُلُونَ الْجَسَدَ وَلكِنَّ النَّفْسَ لاَ يَقْدِرُونَ أَنْ يَقْتُلُوهَا، بَلْ خَافُوا بِالْحَرِيِّ مِنَ الَّذِي يَقْدِرُ أَنْ يُهْلِكَ النَّفْسَ وَالْجَسَدَ كِلَيْهِمَا فِي جَهَنَّمَ”. الروح تموت في نار جهنّم. لذلك، لا يمكن أن تكون خالدة بطبيعتها.

في جميع الـ 1700 ذِكر في الكتاب المقدس لكلمة “روح” و “نفس” لم يُشار إليها مرة واحدة على أنها خالدة أو لا تموت. لا يوجد نص واحد يدعم مثل هذا التعليم في الكتاب المقدس. الشيطان هو الذي أعطى فكرة خلود الإنسان في تكوين 1:3-4 ،” وَكَانَتِ الْحَيَّةُ أَحْيَلَ جَمِيعِ حَيَوَانَاتِ الْبَرِّيَّةِ الَّتِي عَمِلَهَا الرَّبُّ الإِلهُ، فَقَالَتْ لِلْمَرْأَةِ: «أَحَقًّا قَالَ اللهُ لاَ تَأْكُلاَ مِنْ كُلِّ شَجَرِ الْجَنَّةِ؟ فَقَالَتِ الْمَرْأَةُ لِلْحَيَّةِ: «مِنْ ثَمَرِ شَجَرِ الْجَنَّةِ نَأْكُلُ، وَأَمَّا ثَمَرُ الشَّجَرَةِ الَّتِي فِي وَسَطِ الْجَنَّةِ فَقَالَ اللهُ: لاَ تَأْكُلاَ مِنْهُ وَلاَ تَمَسَّاهُ لِئَلاَّ تَمُوتَا». فَقَالَتِ الْحَيَّةُ لِلْمَرْأَةِ: «لَنْ تَمُوتَا!”

في الكتاب المقدس، تم استخدام كلمة “الخلود” خمس مرات فقط. وكلمة “خالد” تظهر مرة واحدة وتنطبق على الله فقط: ” وَمَلِكُ الدُّهُورِ الَّذِي لاَ يَفْنَى وَلاَ يُرَى” (1 تيموثاوس 17:1).

فيما يلي المراجع الخمسة التي تحتوي على كلمة “الخلود”:

  • رومية 7:2. في هذا النص ، يحث المسيحي على “السعي” من أجل الخلود. فلماذا يطلبها إذا كان يملكها؟ في رسالة رومية، يقتبس بولس من النبي إيليا قوله عن أعدائه: “إنهم يطلبون حياتي”. نفهم من هذا أن أعداء النبي لم تكن لديهم حياته بعد. لذلك، عندما يتم حثنا على البحث عن الخلود، من أجل حياة لا تعرف نهاية، يجب أن نستنتج أننا لا نمتلك الآن مثل هذه الحياة.
  • 2 تيموثاوس 10:1. تقول هذه الآية أن المسيح ” …أَنَارَ الْحَيَاةَ وَالْخُلُودَ بِوَاسِطَةِ الإِنْجِيلِ”. من الواضح أنه بعيدًا عن كون الخلود ملكية طبيعية لجميع البشر، فهو أحد الأشياء الجيدة التي أمكن تحقيقها من خلال الإنجيل. كتب بولس،” …. هِبَةُ اللهِ فَهِيَ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ بِالْمَسِيحِ يَسُوعَ رَبِّنَا.” (رومية 23:6). لماذا نحتاج إلى هذه الهبة إذا كان بالفعل نمتلك أرواح خالدة؟
  • 1 كورنثوس 53:15. يخبرنا هذا المقطع, متى سنحصل على الخلود. الوقت هو ” عِنْدَ الْبُوقِ الأَخِيرِ.” ثم ” هذَا الْفَاسِدَ لاَبُدَّ أَنْ يَلْبَسَ عَدَمَ فَسَادٍ، وَهذَا الْمَائِتَ يَلْبَسُ عَدَمَ مَوْتٍ”. لماذا يتكلم الرسول بولس عن لبس الخلود في المستقبل إذا كنا نمتلكه بالفعل؟
  • 1 كورنثوس 54:15. تضيف هذه الآية ببساطة فكرة أنه” مَتَى لَبِسَ هذَا الْفَاسِدُ عَدَمَ فَسَادٍ، وَلَبِسَ هذَا الْمَائِتُ عَدَمَ مَوْتٍ، فَحِينَئِذٍ تَصِيرُ الْكَلِمَةُ الْمَكْتُوبَةُ:«ابْتُلِعَ الْمَوْتُ إِلَى غَلَبَةٍ».”
  • 1 تيموثاوس 16:6. هنا نتعلم أن الله ” وَحْدَهُ لَهُ عَدَمُ الْمَوْتِ، “. هذا النص الأخير يحسم الأمر، ويشرح بوضوح سبب حثنا على “السعي” إلى الخلود، ولماذا يُقال لنا أن الخلود هو شيء يجب “لبسه” ” عِنْدَ الْبُوقِ الأَخِيرِ”.

الله وحده له الخلود الآن وسيمنحه للقديسين عند مجيئه.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like

هل عذاب جهنم أبدي؟

Table of Contents 1- نار جهنّم ليست أبدية.2- هل هناك عذاب أبدي؟3- ماذا عن عبارة “لا تنطفئ” في ارميا 27:17؟4- ماذا تعني “النار الأبدية” في يهوذا 7؟5- ماذا عن عبارة…
View Answer