إذا كان يسوع هو الله، فلماذا عندما سُئل ، لم يكن يعرف متى كان يوم الدينونة؟ قال فقط،”الله يعرف”.

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

يمكن العثور على المقطع المتعلق بيوم الدينونة الذي أشرت إليه في متى 36:24:

“وَأَمَّا ذلِكَ الْيَوْمُ وَتِلْكَ السَّاعَةُ فَلاَ يَعْلَمُ بِهِمَا أَحَدٌ، وَلاَ مَلاَئِكَةُ السَّمَاوَاتِ، إِلاَّ أَبِي وَحْدَهُ.”.

عندما كان المسيح كرجل على الأرض، حدّ معرفته وقوته طوعياً لكي تتناسب بقدرات البشر حتى تكون حياته المثالية مثالاً لكيفية العيش، وأن تكون خدمته نمطًا يمكننا اتباعه، بمعونة نفس الإرشاد والمساعدة الإلهية التي كانت له (لوقا 2: 52).

لهذا السبب، قبل يسوع البشرية عندما أُضعِف العرق البشري بأربعة آلاف سنة من الخطيئة. مثل كل إبن آدم قبِل نتائج عمل قانون الوراثة العظيم. سُمح له بمواجهة مخاطر الحياة مثل أي إنسان، لخوض المعركة كما ينبغي على كل إنسان محاربتها, ومُخاطراً بالخسارة الأبدية إن فشل.

لم يكن الطفل يسوع يتمتع بحكمة تفوق طبيعة الأطفال الآخرين. فكّر وتكلّم وتصرّف بحكمة طفل. ولكن في كل مرحلة من مراحل نموه كان كاملاً، بنعمة طبيعية بسيطة لحياة بلا خطيئة. البيئة التي نشأ فيها يسوع – في الشرّ المتأصل في الناصرة – عرّضته لجميع الصراعات التي يواجهها أي إنسان، ولكن حتى في طفولته وشبابه لم تُشَوّه حياته بفكر أو فعل خاطئ.

في بشريته، حدّ يسوع من معرفته أنه قد يكون مثالًا لنا بكيفية العيش اعتمادًا على الله في كل شيء.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

Subscribe to our Weekly Updates:

Get our latest answers straight to your inbox when you subscribe here.

You May Also Like