إذا كان موت يسوع يوم الجمعة وقيامته يوم الأحد، فهل بإمكاننا أن نحسب ذلك كثلاثة أيام؟

Author: BibleAsk Arabic


التخمين الشامل للوقت

في سبعة عشر مناسبة منفصلة، ​​تحدث يسوع أو أصدقاؤه عن الجدول الزمني الذي يتضمن موت يسوع وقيامته. عشر مرات تم تحديد القيامة في “اليوم الثالث”. وفي خمس مناسبات قالوا: “في” أو “خلال ثلاثة أيام”. مرتين استخدموا مصطلح “بعد ثلاثة أيام”، ومرة ​​واحدة فقط تحدث يسوع عن موته على أنه “ثلاثة أيام وثلاث ليال”. لذلك، يتم استخدام كل هذه التعبيرات المختلفة لوصف نفس الحدث.

كان التخمين الشامل لحساب الوقت هو الطريقة المستخدمة في جميع أنحاء الكتاب المقدس. وهذه الطريقة مذكورة بوضوح في الموسوعة اليهودية: “الوقت القصير من صباح اليوم السابع يحسب كيوم سابع. ويتم الختان في اليوم الثامن، على الرغم من أنه في الدقائق القليلة الأولى من اليوم تمت الولادة، يُحتسب هذا كيوم كامل.”(المجلد. 4،ص. 475.) وهكذا نعلم أن اليهود حسبوا أي جزء صغير من اليوم كفترة الأربع والعشرين ساعة بأكملها مع العلم ان اليوم يبدأ عند غياب الشمس. بمعنى آخر, عند غياب الشمس يوم الجمعة يبدأ يوم السبت.

ثلاثة ايام

لقد قدم يسوع شرحاً واضحاً ومفصلا عن كيفية تحديد اليوم الثالث:” هَا أَنَا أُخْرِجُ شَيَاطِينَ، وَأَشْفِي الْيَوْمَ وَغَدًا، وَفِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ أُكَمَّلُ. بَلْ يَنْبَغِي أَنْ أَسِيرَ الْيَوْمَ وَغَدًا وَمَا يَلِيهِ،…» (لوقا 32:13و33). قال يسوع أن اليوم الثالث سيكون دائمًا هو اليوم الذي يلي “الغد” من أي حدث معين. ويُحسب اليوم الأول بكامله، واليوم الثاني كاملاً، واليوم الثالث كاملاً.

تحدث يسوع بشكل تنبؤ عن موته وقيامته، فقال: “ الْيَوْمَ(الصلب) وَغَدًا(في القبر)، وفي الْيَوْمِ الثَّالِثِ  أُكَمَّلُ(القيامة)”. ثلاثة في تسلسلها. على الرغم من أنه مات في وقت متأخر من بعد ظهر الجمعة أو اليوم السادس، فإنه يحتسب كيوم بأكمله. أما اليوم الثاني فكان يمتد إلى السبت عندما كان ينام في القبر. ومع أنه بعث في الساعات الأولى من اليوم الثالث، إلا أن التخمين الشامل يجعله يوم ثالث.

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

Leave a Comment