إذا كان المسيح قد تجسد وجُعِل أقل من الملائكة ، فكيف يكون إلهاً؟

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

كتب الرسول بولس في عبرانيين 2: 7 ” وَضَعْتَهُ قَلِيلاً عَنِ الْمَلاَئِكَةِ. بِمَجْدٍ وَكَرَامَةٍ كَلَّلْتَهُ، وَأَقَمْتَهُ عَلَى أَعْمَالِ يَدَيْكَ.” لكن الكتاب المقدس يخبرنا أنه في السماء وقبل التجسد ، كان ابن الله   أعلى من الملائكة بلا حدود (إشعياء 9: 6 ؛ ميخا 5: 2). هكذا، فالابن ليس أقل في الألوهية من الآب (يوحنا 14: 9، 11). لأنه كان مع الآب من الأزل (مزامير 90: 2 ؛ الأمثال 8: 22, يوحنا 1: 1-3).

كان للمسيح طبيعة بشرية وطبيعة إلهية

ومع ذلك ، عندما تجسد، أصبح طوعًا إنسانًا ولم يستلزم أي معاملة خاصة. لكن حتى في ظل هذه الشروط لم يتخل عن لاهوته. كان يعلم من أين جاء (يوحنا 13: 3). كان لديه السلطان لغفران الخطايا (متى 9: 6). كان بإمكانه أن يطلب لعونه أكثر من اثني عشر جيشاً من الملائكة (متى 26: 53).

الأدلة على ألوهية المسيح لا جدال فيها. يمكن تلخيص هذه بإيجاز على النحو التالي: (1) الحياة البارة التي عاشها (عبرانيين 4: 15 ؛ 1 بطرس 2: 22)، (2) الرسالة السماوية التي أعطاها (يوحنا 7: 46؛ 14: 10؛ متى 7: 29)، (3) المعجزات التي قام بها (يوحنا 5: 20؛ 14: 11) ، (4) النبوّات التي حققها (لوقا 24: 26، 27، 44 ؛ يوحنا 5: 39).

على الرغم من أنه كان يتمتع بقوة إلهية، إلا أنه لم يحاول في أي وقت أن ينقذ نفسه، إلا إذا قاده الله. لأنه إن قام بذلك يكون قد ألغى عمله. ” فَلْيَكُنْ فِيكُمْ هذَا الْفِكْرُ الَّذِي فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ أَيْضًا: الَّذِي إِذْ كَانَ فِي صُورَةِ اللهِ، لَمْ يَحْسِبْ خُلْسَةً أَنْ يَكُونَ مُعَادِلاً ِللهِ. لكِنَّهُ أَخْلَى نَفْسَهُ، آخِذًا صُورَةَ عَبْدٍ، صَائِرًا فِي شِبْهِ النَّاسِ. وَإِذْ وُجِدَ فِي الْهَيْئَةِ كَإِنْسَانٍ، وَضَعَ نَفْسَهُ وَأَطَاعَ حَتَّى الْمَوْتَ مَوْتَ الصَّلِيبِ.”(فيلبي 2: 5–8).

تجسُد المسيح وانتصاره انقذ البشرية

إن الطبيعة البشرية التي في المسيح هي التي تمكّنه من أن يكون رئيس الكهنة المناسب الذي يحتاجه الناس. ” لأَنْ لَيْسَ لَنَا رَئِيسُ كَهَنَةٍ غَيْرُ قَادِرٍ أَنْ يَرْثِيَ لِضَعَفَاتِنَا، بَلْ مُجَرَّبٌ فِي كُلِّ شَيْءٍ مِثْلُنَا، بِلاَ خَطِيَّةٍ.”(عبرانيين 4: 15). لقد اختبر السيد المسيح كل الضعفات البشرية – ولكنه لم يرتكب الخطيّة.

لهذا السبب، فهو يفهم تمامًا المشاكل والصعوبات التي يواجهها المؤمن الصادق. في الواقع، أحد أسباب التجسد هو أن يقترب الإله من البشر ليختبر نفس الآلام التي يواجهونها. وبذلك ، يكون المسيح قادرًا على أن يصبح رئيس كهنة لنا وأن يعرض قضايانا أمام الله الآب.

من خلال المسيح ، اكتسبت طبيعتنا البشرية وسيلة الإنتصار على ميولها الطبيعي إلى الخطيّة. وبسبب انتصاره على الخطيّة ، أصبح بإستطاعة البشر الإنتصار على الخطيّة أيضًا (رومية 8: 1-4). وفي المسيح، “يَعْظُمُ انْتِصَارُنا” (رومية 8: 37) ، لأن الله يعطي ” الْغَلَبَةَ بِرَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ” (1 كورنثوس 15: 57). هذا الانتصار هو على كل من الخطية وأجرتها في الموت المحتّم (غلاطية 2: 20).

في خدمة الرب,
BibleAsk Team

This page is also available in: English (الإنجليزية) हिन्दी (الهندية)

You May Also Like